الثلاثاء 20 ذو القعدة / 23 يوليه 2019
08:34 ص بتوقيت الدوحة

بيت الإعلاميين العرب: نأمل تنفيذ توصيات المقررة الأممية بقضية خاشقجي

الأناضول

الخميس، 20 يونيو 2019
. - رئيس جمعية بيت الإعلاميين العرب طوران قشلاقجي (الأناضول)
. - رئيس جمعية بيت الإعلاميين العرب طوران قشلاقجي (الأناضول)
أعربت جمعية بيت الإعلاميين العرب في تركيا، الخميس، عن أملها في تنفيذ التوصيات التي خرجت بها المقررة الأممية أغنيس كالامارد، حول مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول قبل أشهر.

جاء ذلك في بيان صدر عن الجمعية، عقب تقرير المفوضية الأممية لحقوق الإنسان، الأربعاء، أعدته مقررة الأمم المتحدة المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء، أغنيس كالامارد، من 101 صفحة، وحمّلت فيه السعودية مسؤولية قتل خاشقجي عمدًا.

وأكدت كالامارد في تقريرها، وجود أدلة موثوقة تستوجب التحقيق مع مسؤولين كبار بينهم ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، ودعت الحكومة السعودية إلى الاعتذار من أسرة خاشقجي، أمام الرأي العام، ودفع تعويضات لها.

وأوضحت الجمعية في البيان أنها "ترحب بتقرير المقررة الأممية المتعلق بقضية مقتل الكاتب في صحيفة واشنطن بوست، وعضو الجمعية جمال خاشقجي، حيث حرك صدور التقرير الصمت الدولي المستمر منذ أشهر على الجريمة".

ولفت البيان أن "التقرير يظهر مجددا أهمية التحقيقات التي أجرتها المؤسسات القضائية التركية، ودورها في إظهار حجم الجريمة البشعة، ومرتكبيها، وأن التفاصيل المدهشة المتضمنة في تقرير كالامارد، تظهر للرأي العام الدولي مدى عمق القضية المخيفة التي نواجهها".

وذكّرت الجمعية بـ"دعوة المقررة الأممية المؤسسات المعنية في الأمم المتحدة، لتحمل المسؤوليات اللازمة حيال هذه القضية".

وزادت "إننا أصدقاء وزملاء خاشقجي، نأمل أن يتم تنفيذ التوصيات التي ذكرتها كالامارد في القسم الأخير من تقريرها بشكل سريع".

وجددت الجمعية "مطالبها التي كررتها منذ أشهر، وهي العدالة في قضية جمال خاشقجي".

وأكدت أنه في "حال عدم الاستجابة لمطلب العدالة، فإن الإعلاميين في جميع أنحاء العالم، سيواجهون مخاطر التهديد بالقتل، ولن يكونوا قادرين على تنفيذ عملهم، وستكون أكثر مهنة مهمة في العالم الحر وهي الصحافة، معرضة لأن تصبح مجرد تاريخ".

وقتل خاشقجي، في 2 أكتوبر الماضي، داخل القنصلية السعودية بإسطنبول، في قضية هزت الرأي العام الدولي. 
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.