الأربعاء 14 ذو القعدة / 17 يوليه 2019
09:44 م بتوقيت الدوحة

مئات الوفود التجارية تزور قطر لبحث فرص الشراكة

الكويت وعُمان.. حرص أخوي على دعم استقرار الاقتصاد القطري

الدوحة - العرب

الخميس، 20 يونيو 2019
الكويت وعُمان.. حرص أخوي على دعم استقرار الاقتصاد القطري
الكويت وعُمان.. حرص أخوي على دعم استقرار الاقتصاد القطري
مع القرار المفاجئ من قبل عدد من الدول المجاورة حصار دولة قطر، هبت قطاعات الأعمال في مختلف دول العالم لزيارة الدوحة واقتناص فرص الأعمال في أسرع اقتصاد نمواً بالمنطقة. وقد عقدت غرفة قطر وحدها منذ بداية الحصار اجتماعات مع حوالي 200 وفد تجاري عالمي، تم خلالها التباحث حول الفرص الاستثمارية المتبادلة وإمكانية إقامة شراكات وتحالفات تجارية؛ بما يساهم في دعم توجه الدولة نحو تحقيق الاستقلال الاقتصادي التام عن المنطقة وتنويع الشراكات التجارية العالمية. وتعتبر الكويت وسلطنة عُمان من أبرز الدول التي وسَّعت قطر علاقاتها التجارية معها خلال هذه الفترة، فتضاعف حجم الاستثمارات المشتركة والتبادل التجاري.
تقف سلطنة عُمان والكويت على الحياد في الأزمة الخليجية، كما بذلت الكويت جهود وساطة، ضمن محاولات إنهاء الأزمة، دون أن تنجح في ذلك حتى الآن.
الكويت
ومنذ بدء حصار قطر منتصف عام 2017، زار قطر كثيرٌ من وفود رجال الأعمال والصناعة بالكويت.
كما ساهم القطاع الخاص الكويتي في مساعدة نظيره القطري على تجاوز تداعيات الحصار، حيث زودت الشركات الكويتية السوق القطري بكثير من المنتجات والسلع منذ بداية الأزمة، وهو ما ساهم في استقرار السوق المحلي القطري.
وخلال عام 2017، زاد التبادل التجاري بين الكويت وقطر بنسبة 100 %، مقارنة بما كان عليه الحال في عام 2016.
ونهاية عام 2018، أعلنت غرفة التجارة والصناعة بالكويت، أن حجم التبادل التجاري بين قطر والكويت شهد تطوراً ملموساً خلال الفترة الماضية، بالغاً 360 مليون دولار خلال عام 2017، مقارنة بـ173 مليون دولار في 2016.
في حين تشير «غرفة قطر»، إلى نمو حجم التبادل التجاري مع الكويت خلال عام 2018، ليصل إلى نحو 2.8 مليار ريال.
كما ارتفع عدد الشركات الكويتية العاملة في قطر بنسبة 34 % خلال عام 2018، مقارنة بعام 2017.
وبلغ عدد الشركات الكويتية المملوكة بنسبة 100 % لمستثمرين كويتيين في دولة قطر نحو 194 شركة، في حين بلغ عدد الشركات القطرية-الكويتية المشتركة نحو 332 شركة، ليصبح إجمالي عدد الشركات الكويتية والقطرية-الكويتية المشتركة العاملة في السوق القطري، بنهاية عام 2018، نحو 526 شركة، مقابل 393 شركة بنهاية عام 2017، وبنمو في عدد الشركات نسبته 34 %.
وتبحث غرفتا الكويت وقطر إمكانية إنشاء مجلس أعمال قطري-كويتي مشترك، لتعزيز علاقات التعاون بين القطاعين الخاصين في كلا البلدين، وافتتاح مكتب تمثيلي للهيئة العامة للصناعة الكويتية بـ»غرفة قطر»، وإقامة معرض دائم للصناعات الكويتية في قطر، وإقامة معرض مشترك لمنتجات البلدين بدول مختلفة حول العالم.
سلطنة عُمان
شهدت العلاقات الاقتصادية بين قطر وسلطنة عُمان منذ فرض الحصار على قطر تطوراً متسارعاً في مجالات عدة، أبرزها الاستثمار المشترك بجميع القطاعات، مثل التجارة والصناعة والنقل والأمن الغذائي وغيرها.
وأقامت قطر، ديسمبر الماضي، فعاليات النسخة السابعة من معرض «صُنع في قطر» بالعاصمة العُمانية مسقط، بمشاركة نحو 240 شركة قطرية.
وارتفع التبادل التجاري بين قطر وسلطنة عُمان، خلال السنة الماضية، بنسبة قياسية بلغت 101 %، ليصل إلى 4.1 مليار ريال. حيث تحتل سلطنة عُمان المركز الثامن عشر بين الشركاء التجاريين لدولة قطر.
كما شهد الاستثمار المتبادل بين الدوحة ومسقط نمواً ملحوظاً، شمل القطاع الزراعي والثروة السمكية والاتصالات والطاقة والسياحة والتعليم وغيرها من القطاعات الاقتصادية المختلفة.
وأثمر التعاون التجاري والاقتصادي بين قطاعات الأعمال بقطر وعُمان عن وجود نحو 513 شركة قطرية-عُمانية مشتركة تعمل في السوقين القطري والعُماني، من بينها 361 شركة تعمل بقطر.
واستقبلت قطر منذ فرض الحصار عليها العشرات من رجال الأعمال والوفود الصناعية والتجارية العُمانية، في مسعى لتطوير العلاقات الاقتصادية بين الجانبين وافتتاح استثمارات مشتركة في كلتا الدولتين.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.