الجمعة 20 محرم / 20 سبتمبر 2019
11:28 ص بتوقيت الدوحة

بعد أن واجه كولومبيا في «كوبا أميركا»

بعثة «الأدعم» تطير إلى بورتو أليغري لمواجهة رفاق ميسي

العرب- علي عيسى - مجتبى عبدالرحمن

الخميس، 20 يونيو 2019
بعثة «الأدعم» تطير إلى بورتو أليغري لمواجهة رفاق ميسي
بعثة «الأدعم» تطير إلى بورتو أليغري لمواجهة رفاق ميسي
في رحلة تستغرق ساعتين وأربعين دقيقة، يتوجه المنتخب القطري صباح اليوم من ساوباولو إلى مدينة بورتو أليغري القريبة من الحدود الأرجنتينية؛ وذلك لخوض مباراته الأخيرة في الدور الأول من بطولة «كوبا أميركا» أمام المنتخب الأرجنتيني في الثالث والعشرين من هذا الشهر، في ختام المجموعة الثانية، والتي تمثل ختام الدور الأول للمنتخب «الأدعم» الذي خاض مواجهته الثانية أمام كولومبيا بملعب مورومبي أمس.

يتطلع «الأدعم» إلى تقديم مباراة مشرّفة للكرة القطرية في أولى مشاركاته ببطولة كوبا أميركا مع عمالقة كرة القدم في العالم، في الوقت الذي نال فيه المنتخب إشادة كبيرة بعد مستوى المباراة الأولى التي خاضها أمام باراغوي بملعب «الماركانا» الشهير وحقق فيها التعادل بهدفين، في أشهر ردّ فعل عرفته البطولة حتى الآن.

وسيكتفي «الأدعم» بالراحة في اليوم الأول بمدينة بورتو أليغري، بعد المردود البدني العالي الذي بذله اللاعبون في مواجهة منتخب كولومبيا أمس، على أن يجري الفريق تدريبين بمدينة بورتو أليغري قبل المباراة، منها التدريب الرئيسي بملعب غريميو أرينا مسرح المباراة أمام منتخب الأرجنتيني
ويأمل الجهاز الفني للمنتخب الوطني، بقيادة فليكس سانشيز، في تجهيز لاعبيه للمباراة بطريقة أكثر تركيزاً على هذه المباراة التي ستكون بمثابة الاختبار الكبير لقدرات لاعبي المنتخب؛ لذلك يعمل الجهاز الفني على تجهيز اللاعبين بدنياً وفنياً وعلى مستوى التركيز الذهني، خصوصاً أن مواجهة رفاق ميسي بأفضل صورة ممكنة في الملعب من أجل الاستفادة الفنية الكبيرة وتعريف المنتخب بقدرات اللاعب القطري المهارية والفنية في طريقه للوصول للعالمية من خلال مونديال 2022، وهو الهدف الأساسي الذي من أجله قطعت قطر المسافات وعبرت البحار من أجل المشاركة مع أقوى منتخبات كرة القدم في العالم، خصوصا في الجانب الخاص بتجهيز اللاعبين للمستقبل القريب والبعيد في ظل وجود عناصر صغيرة السن تم تأسيسها على مستوى عالٍ بعلوم الرياضة وكرة القدم التي باتت علماً كبيراً بمستحدثاته الفنية المختلفة.

فروق المكان والملاعب
ولعل أبرز التحديات التي ستكون

أمام «الأدعم» في المباراة الأخيرة هي فروق الملاعب وأرضياتها المختلفة وطبيعة المكان؛ حيث لعب «الأدعم» مباراته الأولى في ملعب المركانا الشهير والذي يعرف بأجواء الشحن من المدرجات، إذ إن تصميم الملعب الذي يأتي بصوت المشجعين إلى أرض الملعب مباشرة وليس الفضاء ويشعر فيه اللاعبون بالضغط، ثم ملعب مورومبي المسطح والذي يعرف بضوضاء الملاعب وصخب الجماهير وهو أمر يتطلب تركيزاً من اللاعبين.

وقد بات اللاعبون في المنتخب على دراية بأجواء الملاعب والجماهير بجانب أرضيات الملاعب البرازيلية المختلفة؛ حيث يعتبر ملعب غريميو من الملاعب المنخفضة وأرضية صلبة نوعاً ما، مما يعني أن لاعبي المنتخب سيحصلون على قدر كبير من الاستفادة باللعب في أجواء مختلفة وملاعب مختلفة، وهو الأمر المطلوب لتجهيز اللاعبين لكل ظروف المباريات.

مواجهة خاصة جداً
تمثل المباراة أهمية كبيرة للاعبي المنتخب، باعتبار أنهم سيحلون في ضياف بلد قريبة من الأرجنتين وجميع الجماهير التي بالملعب أرجنتينية، لقرب المكان من الأرجنتين وسهولة وصول المشجعين إلى هناك، وستكون المباراة بمثابة لقاء يجمع منتخب قطر بمنتخب الأرجنتيني في أرضه؛ لذلك يعدّ الجهاز الفني لاعبي الفريق جيداً لهذه المباراة من واقع ظروفها المختلفة، ويتطلع إلى تقديم أفضل مستوى فني وبدني في الملعب، ويكشف لجماهير الكرة أن القدرات والموهبة القطرية قادرة على الظهور المميز وكسب الاحترام والتقدير أمام جماهير تشاهد الكرة القطرية للمرة الأولى. وستحل بعثة المنتخب المؤلفة من 23 لاعباً بفندق نوفوتل بورتو أليغيري، بقيادة سعد الشيب ويوسف حسن ومحمد البكري حماة العرين القطري، ثم بسام الراوي وطارق سلمان وعاصم مادبو وبوعلام خوخي وعبدالعزيز حاتم وأحمد معين وتميم المهيزع والمهدي علي وعبدالكريم حسن وأكرم عفيف وحسن الهيدوس والمعز علي وكريم بوضياف وعبدالعزيز الأنصاري وحامد إسماعيل وعبدالله عبدالسلام وأحمد فتحي وبيدرو ميجيل وعلي عفيف وأحمد علاء.

حشود جماهيرية في انتظار مواجهة «التانجو»
ويتوقع أن تشهد مدينة بورتو أليغري حشوداً جماهيرية كبيرة من أنصار منتخب الأرجنتين، الذين زحفوا للمدينة من أجل مساندة منتخبهم أمام الأدعم «مفاجأة البطولة» كما تطلق عليه الجماهير في البرازيل، في الوقت الذي أفادت فيه الأنباء عن نفاد تذاكر مباراة قطر والأرجنتين في ختام مباريات المجموعة الثانية من بطولة «كوبا أميركا» في نسختها رقم 46.

نجم الكرة البرازيلية والسد السابق غرافيتي: «الأدعم» المنتخب الوحيد الذي أظهر ردة فعل في «كوبا أميركا»
أعرب النجم البرازيلي ولاعب نادي السد السابق أدينالد غرافيتي عن سعادته بالمستوى المميز لمنتخب قطر في مواجهة باراغوي في أولى مبارياته بـ «كوبا أميركا»، وقال غرافيتي: إن قطر ظهرت بمستوى مميز في المباراة الأولى، وأظهر لاعبوها هوية مختلفة للمنافسة من خلال الأداء المميز وردة الفعل العالية في البطولة.

وقال غرافيتي:» إن منتخب قطر هو الوحيد الذي أظهر ردة فعل عملية في كرة القدم في البطولة حتى الآن، متميزاً على المنتخبات الأخرى، وهو المنتخب الوحيد في المجموعات الذي تمكّن من العودة في المباراة في وقت لم تنجح فيه منتخبات كبيرة في إظهار ردة الفعل في الملعب».

وأضاف: «حتى الآن لم يتجرأ أي منتخب على تقديم نفسه بعزيمة الفريق الذي لا يقبل الهزيمة، وهو أمر مميز في البطولة تميّزت به الكرة القطرية فقط على بقية مباريات كوبا أميركا، وأن ذلك من شأنه أن ينعطف بمظهر البطولة من واقع أن المنتخبات الآن ستعمل على تصحيح مسارها ومحاولة الالتفاتة لردة الفعل في الملعب».

وأبدى غرافيتي، الذي لعب لأندية إماراتية واختتم مسيرته في نادي السد القطري، إعجابه الشديد بعناصر المنتخب القطري، وقال إن جميعهم عناصر شابة وتتميز بمستويات رائعة ومهارات عالية، فقط تنقصهم بعض الخبرة وقد حضروا لـ «كوبا أميركا» من أجل اكتسابها، حيث يدرك المسؤولون عن الكرة القطرية أن مثل هذه البطولات الكبيرة هي من تعلّم اللاعب الثقة وتكسبه التمرس وتكسر الرهبة في كرة القدم؛ لذلك يأتي منتخب قطر للمشاركة مع أفضل منتخبات كرة القدم في العالم والتي تتميز بالمهارة والقوة والسرعة.

وقال اللاعب الكبير إنه معجب جداً بمنتخب قطر وروحه العالية وعدم استسلامه للنتيجة، وهو ما كشفته مباراته الأولى أمام باراغوي.

فرصة جيدة للشباب
وعلّق غرافيتي في قناة «سبورت تي في» -الناقل الرسمي للبطولة في الأميركيتين- على ردة فعل مدرب باراغوي بأن التنوع في البطولة يجعلها مميزة في المستوى ويدفع بها إلى التطور، خصوصا أن المنتخب القطري شاب ويتم تحضيره لكأس العالم 2022. وأضاف غرافيتي أنه لعب لنادي السد القطري ويعرف أن كرة القدم في قطر تدار بعمل مؤسسي ولديهم أكاديمية متخصصة في كرة القدم، على حد تعبيره.

وشدد اللاعب على أن وجود قطر واليابان في النسخة الحالية من البطولة سيكون له أبعاده المختلفة، خصوصاً أنهما منتخبان يلعبان بأسلوب كروي مختلف، وهو أمر يجعل المنافسة متنوعة بين منتخبات أميركا الجنوبية المعروفة بالقوة والسرعة والمهارة.

مدرب فنزويلا: التعادل مع البرازيل كان تاريخياً
أكد المدير الفني لمنتخب فنزويلا، رافايل دوداميل، أن تعادل فريقه الثلاثاء مع البرازيل في بطولة «كوبا أميركا 2019» كان تاريخياً، كما أعرب عن سعادته بمستوى أداء حكم اللقاء وبنجاعة تقنية حكم الفيديو المساعد «فار»، الذي ألغى هدفين للمنتخب البرازيلي.

وأعرب دوداميل، عقب المباراة، عن ترحيبه الكبير بتطبيق تقنية «فار» في مباريات «كوبا أميركا»، مؤكداً على شعوره بالفخر بعدما قدّم فريقه أداء رائعاً في لقاء أمس الأول.

وقال دوداميل: «التعادل مع البرازيل في البرازيل يعني إحراز تفوق كبير، علينا أن نستمر في طريقنا بخطى ثابتة من أجل التأهل إلى دور الثمانية، أهم شيء الآن هو السيطرة على هذه الفرحة التي منحتنا إياها هذه النتيجة، علينا أن نستمتع بها لأننا حققناها بمجهود كبير، ولكن لكي يكون لهذه النتيجة قيمة علينا أن نتأهل».

وحصدت فنزويلا حتى الآن نقطتين في المجموعة الأولى التي تحتل فيها المركز الثالث خلف البرازيل وبيرو (أربع نقاط)، فيما تحل بوليفيا -رابع فرق هذه المجموعة- في المركز الأخير.

عبدالله السليطي يشيد بفرصة المشاركة في تنظيم «كوبا أميركا»
أشاد عبدالله السليطي مدير إدارة الإعلام والاتصال بالإنابة بمؤسسة دوري نجوم قطر، بفرصة المشاركة في تنظيم بطولة كوبا أميركا 2019، والتي أتاحتها لهم اللجنة العليا للمشاريع والإرث، وقال إن التعرف على أساليب حديثة في التنظيم يمثل أمراً مهماً لهم، معبراً عن سعادته بالتواجد في البرازيل من أجل اكتساب خبرات جديدة في بطولة كبيرة تحظى بمشاركة متميزة من نجوم كبار، وكذلك ضغط العمل الكبير فيها، يساهم في الحصول على المزيد من الخبرات وهذا هو الهدف الأساسي من تلك المشاركة.

وأضاف أن اتحاد الكرة واللجنة العليا للمشاريع والإرث يقومون بعمل جبار من أجل تدريب الكوادر على مثل هذه البطولات وما يمكن أن يحدث فيها، ليكون الجميع على دراية بأمور التنظيم والترتيبات لما فيه الفائدة المستقبلية، وتشارك في تنظيم بطولة كوبا أميركا مجموعة مميزة من الكوادر القطرية، منها علي حمود النعيمي رئيس قسم المسابقات بالاتحاد القطري لكرة القدم، ومحمد فخرو رئيس قسم العلاقات الدولية، وراشد يوسف الخاطر من اللجنة العليا للمشاريع والإرث.

مدافع الريان السابق تفاريس: المنتخب القطري سيستفيد كثيراً من مشاركته في «كوبا أميركا»
وصف مدافع نادي الريان السابق مارسلو تفاريس مشاركة الأدعم في كوبا أميركا بالمكسب الكبير للكرة القطرية واللاعب القطري، نظراً لأنها تجمع أفضل نجوم كرة القدم في العالم وجميعهم ينشطون في الدوريات الأوروبية المختلفة، وقال تافاريس في حديث للوفد الإعلامي القطري إن المنتخب أظهر مستوى محترفاً أمام المنتخب الباراغواني وقدم مباراة كبيرة وكان يستحق الفوز، ولكن عامل التوفيق لم يكن بجانبه، وأضاف تفاريس أن الأدعم يضم لاعبين موهوبين وعلى مستوى عالٍ ووجدوا اهتماماً كبيراً من المسؤولين بقطر، وهو أمر جيد للكرة القطرية في تحضيرها لكأس العالم 2022.

وقال تفاريس إنه بحكم وجوده لسنوات في قطر يدرك تماماً أن العمل الكبير الذي يقوم به المسؤولون عن الكرة سيثمر بكل تأكيد ويسعد الجماهير القطرية، وقد حدث ذلك عندما فاز المنتخب الحالي بكأس آسيا وتربع على عرش الكرة الآسيوية بجدارة وسيكون له شأن في مونديال 2022.

فرصة كبيرة
وأضاف تفاريس أن المشاركة في كوبا أميركا ستصقل مهارات اللاعبين جيداً وتعدُّهم لمستقبل باهر في عالم كرة القدم، وهو أمر مهم، فمن المطلوب أن يحصل اللاعب على التمرس والخبرة واللعب في أجواء مختلفة ليكون جاهزاً لتقديم عطاء مميز، وفي كوبا أميركا تتوفر هذه الأجواء، وأثنى المدافع السابق للريان على ردة فعل اللاعبين القطريين في مباراتهم الأولى، وقال إنهم أظهروا احترافية كبيرة وروحاً عالية أكسبتهم التقدير والاحترام، ما يؤكد أن الجهود المبذولة في قطر من قبل المسؤولين أتت أكلها بجيل واعد من اللاعبين الشباب. وأكد تفاريس أنه يكِنُّ لقطر كل الحب والتقدير ويعتبر نفسه واحداً من المجتمع القطري، إذ أن زوجته تعمل في قناة الكأس، وأضاف أنه أمضى أجمل سنوات في نادي الريان وما زال يحتفظ بعلاقة مميز مع رئيس الريان السابق وجميع الأمة الريانية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.