الخميس 15 ذو القعدة / 18 يوليه 2019
02:16 م بتوقيت الدوحة

إيذاناً بالعد التنازلي وقبل 100 يوم على ضربة البداية

فعاليات ترويجية لمونديال «أم الألعاب» في شيربورن وكلية الدوحة

علاء الدين قريعة

الخميس، 20 يونيو 2019
فعاليات ترويجية لمونديال «أم الألعاب» في شيربورن وكلية الدوحة
فعاليات ترويجية لمونديال «أم الألعاب» في شيربورن وكلية الدوحة
احتضنت مدرسة شيربورن قطر العالمية، والدوحة كولج العالمية، صباح أمس الأربعاء، أولى الفعاليات الترويجية إيذاناً ببدء العد التنازلي لـ 100 يوم على انطلاق بطولة العالم لألعاب القوى التي تبدأ منافساتها في سبتمبر المقبل، بتنظيم من اللجنة المحلية للبطولة، بحضور الشيخة أسماء آل ثاني مديرة إدارة التسويق والاتصال التي اجتمعت بالطلاب وقدمت لهم شرحاً مفصلاً عن الفعاليات وعن أهمية بطولة العالم التي ستشكل إرثاً كبيراً للرياضيين في قطر، وحثتهم على أن يكونوا جزءاً من هذا الحدث الكبير.
واجتمع المئات من الطلاب للمشاركة في الأنشطة الرياضية، والتعرف أكثر على البطولة من خلال جلسة تعريفية طرحوا فيها العديد من الأسئلة حول الحدث، واختبروا مهاراتهم في سباق 100 متر والتتابع ومهارات مختلفة في الجري والقفز والوثب العالي.
وحرصت اللجنة المنظمة المحلية للبطولة على تنظيم مسابقات تمنح الطلاب فرصة المشاركة بدورٍ حيوي أثناء البطولة كمسابقة الصحافي الصغير، بالإضافة إلى مسابقات الرسم حيث ستقدم الرسومات الفائزة للاعبين عند وصولهم إلى الدوحة في شهر سبتمبر المقبل.

أسماء آل ثاني: تعويذة «فلاح»
ستبدأ بالظهور

عبرت أسماء آل ثاني مديرة التسويق والاتصال في اللجنة المنظمة المحلية، عن شكرها البالغ للمدارس على دورهم الفاعل في الترويج للبطولة العالمية، وقالت في تعليقها على انطلاق الفعاليات الترويجية: «نحن فخورون بمشاركة المدارس ضمن الأهداف الترويجية لمونديال ألعاب القوى الذي يشهد مشاركة 213 دولة وقرابة 2000 رياضي من مختلف أنحاء العالم، فمن الرائع حقاً رؤية هذا الدعم الكبير من طلاب قطر المتحمسين للتعرف أكثر على بطولة العالم لألعاب القوى التي تستضيفها الدوحة، وهي فرصة للجميع من الصغار والكبار ليساهموا في تنظيم الأحداث الرياضية ويكونوا جزءاً منها، كما أن هذه البطولات تمثل بالنسبة للكثيرين فرصة العمر لمشاهدة أبطال العالم يتنافسون على الألقاب والميداليات».
وأضافت: «مع انطلاق العد التنازلي لبطولة العالم، حيث تفصلنا عنها 100 يوم، ستتواصل الفعاليات المصاحبة لهذه البطولة وستبدأ تعويذة المونديال «فلاح» بالظهور في الفعاليات المقبلة وزيارة عدة مناطق في قطر، خاصة في المجمعات التجارية، ومشاركة المجتمع، فضلاً عن أنه يجري الإعداد والتحضير لإقامة منطقة عالمية خاصة للفان زون، والتي ستضم ثقافات مختلفة للدول المشاركة وإظهار تناغمهم على أرض قطر.
ولفتت أسماء آل ثاني إلى أنه سيكون هناك إشراك لنجوم ألعاب القوى مع وصولهم إلى الدوحة قبيل افتتاح المونديال.

حمد العبيدلي: هاجسنا نشر ثقافة ألعاب القوى في المجتمع القطري

أكد حمد العبيدلي رئيس قسم الإعلام في اللجنة الأولمبية القطرية، أن الفعاليات الترويجية لمونديال أم الألعاب تأتي بالتزامن مع الانطلاق الرسمي لبدء العد التنازلي، وستكون هناك فعاليات أخرى على المستوى المجتمعي في الفترة المقبلة، ونسعى إلى استقطاب أكبر شريحة ممكنة داخل قطر في ظل الإقبال الكبير على مبيعات التذاكر الخاصة بالحضور الجماهيري للمنافسات.
وأضاف: نشر مفهوم ثقافة ألعاب القوى في المجتمع القطري هو الهاجس الأكبر وتوسيع رقعتها في المنطقة، وأبرز البرامج المقبلة ستكون على مستوى المجمعات التجارية ومؤسسات الدولة وهناك تعاون كبير معها ضمن الخطة الترويجية للبطولة، سواء في القطاعين العام والحكومي، ومشاركة شخصية «فلاح» في الفعاليات المقبلة، وهناك خطة تم وضعها للترويج لها وتفعيل الزيارات مع المؤسسات كافة.

سومير مدير «الدوحة كولج»: البطولة التي تستضيفها قطر فرصة لا تتكرر للكثيرين

قال ستيفن سومير مدير مدرسة الدوحة كولج العالمية إن للرياضة مكانة خاصة في المدرسة، مشيراً إلى أن الكل يؤمن بأهمية المحافظة على صحة العقل والجسم لأن ذلك يساهم في تعزيز الأداء الدراسي للطلاب، ولا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال ترسيخ الرياضة ضمن المنهج الدراسي. كما أن مشاركة الطلاب في المنافسات تعد تجربة مميزة للغاية، والبطولة التي تستضيفها قطر هي فرصة لا تتكرر للكثيرين، وكل من سيشارك فيها ويحضر منافساتها سيكون محظوظاً».

ستيفن سبايسر مدير «شيربورن قطر»:
تجربة رائعة للطلاب

أعرب ستيفن سبايسر مدير مدرسة شيربورن قطر العالمية عن سعادته لاختيار المدرسة ضمن البرامج الخاص بالفعاليات الترويجية لبطولة العالم لألعاب القوى التي تمثل قيمة كبيرة كأهم بطولة في روزنامة الأحداث الرياضية الكبرى، ونجاح قطر في الحصول على شرف تنظيمها نظراً لمكانتها الرياضية الكبيرة، وأشار ستيفن إلى أنها بلا شك فرصة رائعة بمشاركة الطلاب والطالبات في المنافسات التي أقيمت داخل حرم المدرسة بإشراف اتحاد ألعاب القوى واللجنة الأولمبية القطرية.
وأضاف مدير المدرسة: «لقد شكلت مشاركتنا فرصة ممتعة للجميع، خاصة للطلاب، ومشاركتهم في المنافسات كانت تجربة رائعة لهم بخوضهم لهذا التحدي المثير، وفي الحقيقة هي ليست المرة الأولى التي نشارك فيها في مثل هذه الفعاليات، فسبق أن شاركنا في عدة فعاليات سابقة على مستوى البطولات المحلية، فضلاً عن مشاركتنا في تحدي الدوري الماسي وفي افتتاح ملعب الوكرة المونديالي».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.