الجمعة 18 صفر / 18 أكتوبر 2019
09:26 ص بتوقيت الدوحة

مدارسنا تحتفل ببدء العد التنازلي لـ«100 يوم» على انطلاق بطولة العالم لألعاب القوى

الدوحة - قنا

الأربعاء، 19 يونيو 2019
من احتفالات المدارس
من احتفالات المدارس
شهد عدد من المدارس داخل قطر يوما مليئا بالفعاليات والأنشطة الرياضية احتفالاً ببدء العد التنازلي لـ ( 100 يوم ) على انطلاق بطولة العالم لألعاب القوى الدوحة 2019 التي تبدأ منافساتها في شهر سبتمبر المقبل.

واجتمع المئات من الطلاب في ساحات مدارسهم للمشاركة في الأنشطة الرياضية، والتعرف أكثر على البطولة من خلال جلسة تعريفية طرحوا فيها العديد من الأسئلة حول الحدث الذي سيستقبل أكثر من 2000 من نخبة الرياضيين من حول العالم القادمين للفوز بلقب أكبر بطولة رياضية تقام في منطقة الشرق الأوسط، وقام الطلاب من مختلف الأعمار بتقليد الرياضيين المحترفين واختبروا مهاراتهم في ألعاب القوى كسباق الـ 100 متر وسباق التتابع في احتفالية لدعم البطولة التي ستنطلق يوم الجمعة 27 سبتمبر، وتستمر لغاية يوم الأحد 6 أكتوبر القادمين.

وكان من ضمن المدراس اليوم، كلية الدوحة، التي تخرجت منها السباحة ندى عرقجي ،أول سباحة قطرية أولمبية، حيث تولي المدرسة اهتماماً كبيراً بالرياضة التي تمثل جزءاً هاماً من منهجها الدراسي لطلابها الذين يفوق عددهم 2000 طالب وطالبة.

ومع الطلاب، انضمت الشيخة أسماء آل ثاني، مديرة إدارة التسويق والاتصال باللجنة المنظمة المحلية، في الاحتفال بهذه المناسبة وقالت في تصريح لها :" من الرائع حقاً رؤية كم الدعم الكبير من طلاب قطر المتحمسين للتعرف أكثر على عالم ألعاب القوى في بطولة العالم لألعاب القوى 2019 التي تستضيفها الدوحة".

وأكدت ان البطولات لعالمية فرصة مثالية لتشجيع جيل الشباب في قطر على دخول عالم الرياضة، وهي فرصة للجميع من الصغار والكبار ليساهموا في تنظيم الأحداث الرياضية ويكونوا جزءاً منها، كما أن هذه البطولات تمثل بالنسبة للكثيرين فرصة العمر لمشاهدة أبطال العالم يتنافسون على الألقاب والميداليات.

وحول بدء العد التنازلي لانطلاق البطولة الاكبر في عالم ألعاب القوى أوضحت الشيخة أسماء :" يفصلنا عن البطولة الآن 100 يوم فقط، والحماس يزداد يوماً بعد يوم، لذا أشجع الجميع لحجز مقاعدهم من خلال شراء التذاكر مبكراً لحضور البطولة التي تعد بمنافسات قوية وفعاليات ترفيهية لجميع أفراد العائلة على مدار عشرة أيام".

من جهته، أكد ستفين سومر، مدير كلية الدوحة في تصريح مماثل أن للرياضة مكانة خاصة في المدرسة، و"نحن نؤمن بأهمية المحافظة على صحة العقل والجسم لأن ذلك يسهم في تعزيز الأداء الدراسي لطلابنا، ولا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال ترسيخ الرياضة ضمن منهجنا الدراسي" .

وأضاف بأن طلاب كلية الدوحة يحصلون على المشاركة في الرياضة بشكل منتظم لأنها تسهم في تطوير مهارات القيادة والعمل الجماعي، مما يعود بالفائدة في تعزيز الأداء والنجاح الدراسي.

وحول بطولة العالم اكد ان طلاب المدارس يدركون أن هذه البطولة التي تستضيفها قطر هي فرصة لا تتكرر للكثيرين، وكل من سيشارك فيها ويحضر منافساتها سيكون محظوظا بالتأكيد.

وتساهم مدراس قطر بدور هام في التعريف بالبطولة والترويج لها بين فئة الأطفال والشباب، لذا حرصت اللجنة المنظمة المحلية للبطولة على تنظيم مسابقات تمنح الطلاب فرصة المشاركة بدور حيوي أثناء البطولة كمسابقة الصحفي الصغير، بالإضافة إلى مسابقات الرسم، حيث ستقدم الرسومات الفائزة للاعبين عند وصولهم إلى الدوحة في شهر سبتمبر المقبل.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.