الخميس 19 محرم / 19 سبتمبر 2019
04:30 م بتوقيت الدوحة

طموح العنابي يصطدم بخبرة راقصي الرومبا في كوبا أميركا

ساوباولو

الثلاثاء، 18 يونيو 2019
عناصر منتخبنا الوطني لكرة القدم
عناصر منتخبنا الوطني لكرة القدم

يخوض منتخبنا الوطني مباراته الثانية في كأس أمم أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كوبا أميركا) المقامة في البرازيل بمعنويات مرتفعة بعد العرض الشيق الذي قدمه خلال الجولة الأولى للبطولة.

ويلتقي العنابي غدا الأربعاء مع نظيره الكولومبي (راقصي الرومبا) على ملعب المورمبي في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثانية للبطولة القارية.

وفرض منتخب قطر التعادل على نظيره منتخب باراجواي بهدفين لكل فريق بعد أن كان بطل آسيا متأخرا بهدفين، ليقتنص أول نقطة له ويرفع من سقف طموحه في البطولة.

يأتي هذا في الوقت الذي وجه فيه منتخب كولومبيا إنذار شديد اللهجة لجميع منافسيه في البطولة بعد أن لقن المنتخب الأرجنتيني بقيادة نجمه ليونيل ميسي درسا قاسيا وفاز عليه بهدفين دون رد في الجولة الأولى.

وتجمع المباراة بين فريقين يتمتعان بقدر عال من الطموح حيث يتطلع منتخب كولومبيا للوصول إلى أبعد مدى في البطولة القارية وربما الفوز بلقبه الأول في كوبا أمريكا منذ أن توج بلقبه الوحيد في عام 2001.

أما منتخب قطر فيتطلع بدوره لإثبات أن فوزه بلقب كأس أمم آسيا مطلع العام الجاري للمرة الأولى في تاريخه لم يأت وليد الصدفة بل جاء نتيجة للتخطيط الطويل والخبرات المتراكمة.

كما يسعى الفريق القطري لتحقيق الاستفادة القصوى من مشاركته في كوبا أمريكا وهي المشاركة التي تأتي قبل ثلاثة أعوام من استضافة الدوحة لبطولة كأس العالم 2022 التي تقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط.

ويشارك منتخب كولومبيا للمرة الثانية والعشرين في كوبا أمريكا ولكن هذه المرة تحت قيادة برتغالية من خلال المدرب المخضرم كارلوس كيروش، ويعول الفريق بشكل كبير على جهود قائده راداميل فالكاو جارسيا الذي يعد الهداف التاريخي لبلاده برصيد 34 هدفا.

كما يضم الفريق الكولومبي بين صفوفه مجموعة من المحترفين أصحاب الخبرات أمثال ياري مينا وخوان كوادرادو وخاميس رودريجيز و دوفان زاباتا.ويفتقد منتخب كولومبيا جهود مهاجمه لويس موريل بعد إصابته في لقاء الأرجنتين.

أما منتخب قطر فيسجل حضوره الأول في كوبا أمريكا وبقيادة إسبانية تتمثل في المدرب فيليكس سانشيز الذي ساهم في تتويج الفريق بلقب كأس آسيا، ويعول الفريق على جيل واعد من الشباب يتقدمهم حسن الهيدوس والمعز علي وأكرم عفيف وبوعلام خوخي وعاصم ماديبو وباسم الراوي.

وقال الهيدوس "طوينا صفحة مباراة باراجواي للتجهيز للقاء القادم وهو صعب جدا فكولومبيا فريق متميز وهم اقوى فريق في المجموعة ،والمباراة ستكون اصعب كثيرا من مباراة باراجواي".

من جانبه قال ماديبو ”انهينا الخطوة الاولى ،والآن الدور على لقاء كولومبيا الذي لن يكون سهلا علي الاطلاق خاصة ان الفريق الكولومبي قوي للغاية ،وأسلوبه تغير كثيرا مع المدرب كارلوس كيروش لكن ان شاء الله نستطيع ان نظهر بصورة طيبة".

وربما يكون هناك تغييرا في التشكيلة الأساسية للعنابي بعودة خوخي بوعلام إلى الدفاع بدلا من خط الوسط مثلما حدث في الشوط الثاني من مباراة باراجواي، مع الاعتماد على كريم بوضياف كأساسي في وسط الملعب.

وسيحاول الجهاز الفني بقيادة فيليكس سانشيز علاج الثغرات وبعض الاخطاء والسلبيات التي ظهرت في مباراة باراجواي لعدم تكرارها في مباراة كولومبيا.

وأوضح سانشيز في هذا الصدد "لقد وصل الفريق الى بطولة كوبا اميركا بعد تجهيزات مكثفة، ونحن شاركنا في بطولة اسيا ونجحنا في الفوز بها عن جدارة ولذلك لدينا الحماس والدافع لتقديم افضل ما لدينا في كوبا اميركا".

وتابع "كولومبيا قدمت مباراة جيدة وحققت نتيجة مهمة وفازت على الارجنتين بهدفين دون رد وكانت جاهزة في اللقاء ولذلك حققت الفوز واستغلت الضعف الموجود في المنتخب الارجنتيني ،لكن ورغم صعوبة المهمة ومع كل الاحترام سوف نلعب على الفوز خلال مباراتي كولومبيا والأرجنتين".

وأكد : "نحن نحاول ان نتحسن ونكتسب الخبرة في أي مباراة نلعبها في الطريق الى مونديال 2022 واذا حققنا نتيجة إيجابية أمام كولومبيا سوف تكون لنا حظوظ جيدة في التأهل ونريد ان نكون متواجدين امام اهم المنتخبات في العالم وأمام اهم لاعب في العالم، الأرجنتيني ليونيل ميسي ونعلم صعوبة المباراة ولكن علينا ان نحضر لهذا التحدي بأفضل صورة ممكنة".

ويدير المباراة طاقم تحكيم من فنزويلا بقيادة اليكسيس هيريرا حكما رئيسيا وبمساعدة كل من لويس موريللو و نيكولاس تارين في حين سيكون جيسوس فالنزيلا حكما لتقنية الفيديو المساعد.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.