الجمعة 16 ذو القعدة / 19 يوليه 2019
02:37 ص بتوقيت الدوحة

أحزاب وشخصيات عربية تنعى «الرئيس المظلوم الصابر»

وكالات

الثلاثاء، 18 يونيو 2019
أحزاب وشخصيات عربية تنعى «الرئيس المظلوم الصابر»
أحزاب وشخصيات عربية تنعى «الرئيس المظلوم الصابر»
قدمت أحزاب سياسية وشخصيات عربية ودولية التعازي في وفاة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، مؤكدين أن الوفاة تفتح الباب واسعاً أمام الكثير من التساؤلات، ومعربين عن أملهم في أن تكون بداية لإطلاق سراح آلاف المعتقلين في السجون المصرية. وعلق عبدالرزاق مقري، رئيس حركة مجتمع السلم، أكبر حزب إسلامي بالجزائر، على وفاة الرئيس مرسي بالقول: «رحمك الله أيها الرئيس المصري الشرعي المظلوم».

جاء ذلك في رسالة تعزية لمقري، الاثنين، جاء فيها «أتقدم باسمي وباسم مؤسسات الحركة ومناضليها بتعازينا الخالصة لأهل الرئيس المصري الشرعي المنقلب عليه، ولإخوانه في حزب الحرية والعدالة، وللشعب المصري».

وأضاف: «نسأل الله أن يحق الحق في أرض الكنانة، وأن ينصر كل مظلوم».
ومن جانبه، قدم حزب المؤتمر الشعبي بالسودان، تعازيه للأمتين العربية والإسلامية في وفاة محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطياً بمصر، وقال إن الوفاة «تفتح الباب واسعاً أمام الكثير من التساؤلات».

ودعا الحزب في بيان، مساجد السودان لإقامة صلاة الغائب على روح مرسي.
وقال الحزب: «المؤتمر الشعبي يعزي الأمة العربية والإسلامية والشعب المصري في وفاة الرئيس المصري السابق الدكتور محمد مرسي، الذي انتقل الى رحاب ربه شهيداً بالمعتقل، بعد سنوات ست قضاها سجيناً وممنوعاً من حقوقه الأساسية والإنسانية».

وأضاف: «المؤتمر الشعبي إذ ينعيه يسأل الله أن يتقبل صموده وثباته والتزامه بعهد وميثاق وتفويض الشعب، وأن ينزله منازل المقربين ورثة جنة النعيم، وأن يعوض الأمة عن فقده الكبير، وأن يهيئ لأهلنا بمصر مخرجاً آمناً يحفظ البلاد ويصون طاقات وموارد البلاد».

من جهته، قال القيادي بالحزب أبو بكر عبدالرازق، للأناضول، إن الوفاة «تفتح الباب واسعاً أمام الكثير من التساؤلات والتكهنات والاتهامات». وأضاف عبدالرازق: «مؤسف أن يكون أول رئيس منتخب سجيناً، ويموت داخل المحكمة». كما قالت حركة النهضة التونسية، الاثنين، إنها تلقت ببالغ الحزن والصدمة نبأ وفاة الدكتور محمد مرسي، أثناء محاكمته.

كما عبرت عن أملها في «أن تكون الحادثة الأليمة مدعاة لوضع حد لمعاناة آلاف المساجين السياسيين في مصر، وإطلاق سراحهم، وفتح حوارات بين مختلف الفرقاء، من أجل حياة سياسية ديمقراطية».
ونعى الرئيس السابق للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، يوسف القرضاوي، الرئيس مرسي، واصفاً إياه «بالصابر المحتسب».

جاء ذلك في تغريدة على «تويتر»، شدد خلالها على كون مرسي «أول رئيس مصري ينتخبه الشعب بإرادة حرة». وقال القرضاوي: «مات صابراً محتسباً، وقد عانى في محبسه ما عانى، اللهم تقبله عندك شهيداً راضياً مرضياً، وعجّل بكشف الغمة عن الأمة».

ونعى نائب الرئيس المصري الأسبق، محمد البرادعي، الرئيس المعزول مرسي، وقال البرادعي على حسابه بموقع «تويتر»: «رحم الله الدكتور محمد مرسي، وألهم ذويه الصبر والسلوان».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.