الجمعة 18 صفر / 18 أكتوبر 2019
08:59 ص بتوقيت الدوحة

استهل مشواره في «كوبا أميركا» بأداء بطولي

«الأدعم» يفرض التعادل على الباراغواي بهدفين في «الماركانا»

العرب- علي عيسى رشيد

الإثنين، 17 يونيو 2019
«الأدعم» يفرض التعادل على الباراغواي بهدفين في «الماركانا»
«الأدعم» يفرض التعادل على الباراغواي بهدفين في «الماركانا»
رفض «الأدعم» الخروج من ملعب الماركانا دون نقاط، في استهلالية مشواره لبطولة كوبا أميركا، وتعادل مع منتخب الألبيروخا بهدفين لكل في أولى مباريات المجموعة الثانية بملعب الماركانا بمدينة ريو دي جانيرو بالبرازيل، بعد مباراة كبيرة قدّم فيها الأدعم مستوى مميزاً ونجح في العودة من الخسارة بهدفين إلى التعادل بهدفين لكل، ليبقى برصيد نقطة في المجموعة.

وسجل القناص المعز علي هدفاً تاريخياً في الدقيقة 67، بينما سجل مدافع باراغواي روخاس في مرماه، محاولاً إبعاد كرة خوخي بوعلام في الدقيقة 77، فيما سجل هدفي باراغواي أوسكار كاردوزو في الدقيقة الرابعة من ركلة جزاء، وريس دومينغز في الدقيقة 60.

سيناريو التعادل بالماركانا

وعانى المنتخب الوطني من ارتباك كبير في الدقائق الأولى من الشوط الأول كاد يكلفه هدفاً في أول دقيقة، عندما أهدى سعد الشيب حارس المنتخب كرة لمهاجم باراغواي أوسكار كاردوزوا، ولكن الدفاع عاد وأبعد الكرة في آخر لحظة، ليحصل الباراغواياني على فرصة الضغط المبكر في المباراة على المنتخب، وينجح الفريق في الحصول على ركلة ركنية، إثر كرة مبعدة بالخطأ من بسام الراوي، لتتحول إلى ركنية ينفذها المنتخب الباراغواياني، ويبعدها بيدرو بيده، ويحصل المنتخب على ركلة جزاء مجانية يسددها أوسكار كاردوزو هدفاً أول لباراغواي في الدقيقة الرابعة من المباراة.

رهبة وخوف
وتكررت معاناة المنتخب من عامل الرهبة والخوف والتمريرات الخاطئة، ليظهر على الأدعم ضعف كبير بالدفاع وأخطاء متشابهة في التمرير والاستلام للكرة، ولكن سرعان ما استرد المنتخب زمام المبادرة عن طريق حسن الهيدوس وعبدالكريم حسن الذي نشط في الجانب الأيسر للمنتخب، ليهيئ أكثر من كرة عرضية أمام المرمى، ولكن الإشكالية كانت كبيرة في الأدعم بتوهان اللاعبين وسط دفاع باراغواي.

فرصة هدف ضائعة
وفي ظل محاولات الأدعم للوصول لمرمى باراغواي حصل المعز علي على فرصة ثمينة للتسجيل، إثر تمريرة من حسن الهيدوس، ليواجه المرمى، ولكنه يحولها في يد الحارس، بدلاً من وضعها في الزاوية، وتضيع فرصة التعديل للمنتحب في المباراة.. وتلت هذه الفرصة فرصة أخرى للاعب أكرم عفيف، وهو يتلقى تمريرة داخل منطقة الجزاء من عبدالكريم حسن، ولكن أكرم تعثّر لتضيع فرصة أخرى.

الهيدوس يضل الطريق للمرمى
وكثّف المنتخب هجومه على المرمى الباراغواياني بمحاولات متواصلة على الجانب الأيسر، ليرسل عبدالكريم عرضية تخطت الحارس ولامست حسن الهيدوس المندفع، لتخرج خارج المرمى، في واحدة من أخطر فرص المباراة في الشوط الأول.

حاتم يهدر التعادل
وفي الدقيقة 32، أهدر عبدالعزيز حاتم فرصة التعادل عندما واجه المرمى الباراغواني بتمريرة من حسن الهيدوس، سدّد منها كرة قوية ارتطمت في جسم المدافع الباراغواني وخرجت إلى ركنية.

وحاول عبدالكريم حسن الاعتماد على خاصية التسديد من بعيد، ولكن كراته ضلت الطريق إلى المرمى وسط تحسّر لاعبي «الأدعم» على الفرص الضائعة، لينتهي شوط اللعب الأول بتقدم باراغواي بهدف مع أفضلية لـ «الأدعم» في السيطرة.

الشوط الثاني
وعاد «الأدعم» للمحاولات في الشوط مع رفض أي تبديل في العناصر للمنتخب، ليهاجم المنتخب على مرمى باراغواي ويهدر الفريق أكثر من كرة أمام المرمى، في الوقت الذي تراجع فيه الباراغواني واعتمد فقط على قدرات لاعبه أوسكار كاردوزو، الذي شكّل نقطة خطر على مرمى «الأدعم» بخبرته الكبيرة وسرعة تمريره للكرة خلف الدفاع.

ونجح الباراغواني في الوصول إلى المرمى من مرتدة حوّلها كاردوزو إلى دومينغز رويس، الذي أطلق التسديدة في المرمى وسط ذهول سعد الشيب بهدف في الدقيقة 60 زاد من صعوبة المباراة على لاعبي «الأدعم»، الذين لم يركنوا إلى التأخر في النتيجة بهدفين نظيفين.

«الأدعم» يعود
وبعد سلسلة من الكرات الضائعة والتردد في التمرير وسوء التمركز للاعبين، نجح طارق سلمان في صناعة هجمة منظمة بمجهود فردي رائع، أهدى من خلالها المعز علي تمريرة أمام منطقة الجزاء تقدّم بها وأطلق منها صاروخاً في المرمى أعلن عن هدف التقليص للمنتخب «الأدعم»، ليشعل المباراة من جديد في الدقيقة 67.

وعقب الهدف، أهدر المنتخب العديد من الكرات وفرض قوته في التحكم والتمرير، ولكن سوء التفاهم كان عاملاً سلبياً للاعبين في ختام الهجمة، وأهدر أكرم عفيف فرصة ثمينة بتفضيله التمرير لعبدالعزيز حاتم بدلاً من التسديد في الزاوية المكشوفة.

هدف غالٍ
وفي الدقيقة 77، تمكّن أكرم عفيف من إهداء تمريرة ذكية إلى اللاعب خوخي بوعلام، الذي واجه المرمى وأطلق تسديدة قوية ردّها الحارس، وحاول المدافع روخاس إبعادها فأسكنها الشباك هدفاً ثانياً لـ «الأدعم» عادل النتيجة وكفى المنتخب شر الخروج خاسراً من «الماركانا»، لتمضي المباراة بأداء مميّز لـ «الأدعم» الذي أهدر له المعز فرصة التقدم، كما أهدر أكرم فرصة مشابهة. وتأتي صافرة النهاية معلنة تعادل منتخبنا أمام باراغواي بهدفين لكل، ليحافظا على فرصة التأهل من المجموعة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.