الخميس 15 ذو القعدة / 18 يوليه 2019
02:31 م بتوقيت الدوحة

لا وقت للراحة بين عمالقة كوبا أميركا

«الأدعم» إلى ساو باولو اليوم استعداداً للقاء كولومبيا

العرب- علي عيسى رشيد

الإثنين، 17 يونيو 2019
«الأدعم» إلى ساو باولو اليوم استعداداً للقاء كولومبيا
«الأدعم» إلى ساو باولو اليوم استعداداً للقاء كولومبيا
بعد أن خاض مباراته الأولى في بطولة كوبا أميركا أمام منتخب باراغواي بملعب الماركانا بمدينة ريو دي جانيرو، أمس، يتوجه المنتخب الوطني لكرة القدم اليوم إلى مدينة ساو باولو البرازيلية، من أجل التحضير لمواجهة كولومبيا الأربعاء المقبل، بملعب مورومبي، في ثاني مبارياته للمجموعة الثانية التي تضم إلى جانبه كل من الأرجنتيني، وكولومبيا، وباراغواي.

لا وقت للراحة

ويتطلع الأدعم لجاهزية كبيرة على المستوى البدني والفني للمباراة أمام كولومبيا، والتي تمثل نقطة مهمة لمسيرة المنتخب في البطولة، من أجل مظهر مميز للكرة القطرية والآسيوية التي يمثلها الأدعم، بجانب الساموراي، في البطولة الأقوى في العالم، لم يترك الوقت مجالاً للمنتخب الوطني للتدريب بريو دي جانيرو، وسيشد الرحال صباحاً إلى ساو باولو، على أن يجري تدريباً خفيفاً على نسق الاستشفاء البدني من المباراة التي القوية التي خاضها المنتخب أمس في استهلال مشواره.

وستحل بعثة المنتخب الوطني بفندق هيلتون مورومبي القريب من ملعب مورومبي، مسرح المواجهة الثانية أمام كولومبيا، حيث سيجري الفريق تدريبه الرئيسي للمباراة مساء الاثنين بالملعب نفسه، على أن يكون التدريب المفتوح مساء الثلاثاء، ويعقبه المؤتمر الصحافي للمدرب سانشيز، وأحد لاعبي الأدعم، بالإضافة إلى مؤتمر مدرب كولومبيا.

تجهيز في ظل الضغط
ويسعى الجهاز الفني للمنتخب لتجهيز اللاعبين للمباراة الثانية في ظل ضيق الوقت بين المباراتين الأولى والثانية للأدعم في البطولة، والتي تخللها سفر بالطيران بين مدينتي ريو دي جانيرو وساو باولو، وينتظر المنتخب ضغطاً آخر بالسفر إلى أقصى جنوب شرق البرازيل إلى مدينة بورتو اليغري، التي ستحتضن المباراة الثالثة للمنتخب أمام الأرجنتين في الثالث والعشرين من هذا الشهر، والتي يتطلب الوصول إليها من ساو باولو أكثر من ساعتين ونصف بالطيران، وتختلف أجواؤها كثيراً عن أجواء ريو دي جانيرو وساو بالو، مما يجعل مهمة الأدعم حافلة بالضغط والإرهاق، وهو أمر يجعل الصعوبات كبيرة، ويولد التحدي لدى اللاعبين في البطولة، ويصقلهم بالخبرات والتمرس.

برنامج ضاغط للمنتخبات
ويضغط البرنامج الخاص بالمباريات على كل المنتخبات المشاركة في البطولة، إذ يلعب كل مباراة على ملعب، بهدف إعطاء جميع الجماهير متعة متابعة معظم المنتخبات على ملاعبها، وهو الأمر الذي يرهق جميع المنتخبات.

ولاعبو منتخبنا الوطني اعتادوا على تلك الأجواء، حيث إنهم في البرازيل منذ فترة وأقاموا معسكراً تدريباً في أكثر من مكان، سواء برازيليا حيث لعب مواجهة أمام منتخب البرازيل، وكذلك في مدينة بورتو بيلو، ثم المعسكر الأخير في ريو دي جانيرو، وهو الأمر الذي يؤكد على وجود لاعبي المنتخب في حالة جيدة، وقدرتهم على التأقلم سريعاً مع أي مكان يذهبون للعب فيه في البطولة.

تجهيز خاص
ويأمل الجهاز الفني، بقيادة الإسباني فيليكس سانشيز، في التجهيز بكل قوة للقاء كولومبيا القوي في ثاني المحطات بالبطولة، والتي يسعى من خلالها العنابي إلى تحقيق نتيجة إيجابية، وتشريف كرة القدم القطرية والآسيوية في هذه البطولة القوية، والتي تمثل محطة مهمة في إعداد المنتخب الوطني لبطولة كأس العالم المقبلة في قطر 2022.

ويسعى مسؤولو البعثة إلى توفير أفضل الأجواء أمام اللاعبين، لتقديم أفضل مستوى لهم في البطولة، دون النظر إلى النتائج التي يمكن أن تحقق فيها، وذلك لكون البطولة في مستوى فني أعلى بكثير من أي بطولة أخرى، وبالتالي إمكانية تحقيق أكبر استفادة فنية منها، وهو الهدف الرئيسي للمنتخب الوطني من المشاركة في هذه البطولة.

الاستفادة المرجوة
ويتطلع المسؤولون عن المنتخب إلى أهمية تحقيق الفائدة الفنية من التواجد في هذه البطولة التي لا يوجد فيها منتخب ضعيف، بدليل النتائج التي تحققت في المباريات، ومنها الفوز المفاجئ الذي حققه المنتخب الكولومبي على نظيره منتخب الأرجنتين، رغم أن كل الترشيحات كانت تصب في مصلحة الأرجنتين قبل هذه المباراة.

علم قطر تزيّن أيادي الجماهير العربية بالبرازيل
بذلت إدارة التسويق بالاتحاد القطري لكرة القدم جهداً كبيراً في حشد الجماهير القطرية والجاليات العربية لمساندة «الأدعم» في بطولة «كوبا أميركا» بالبرازيل. وقامت الإدارة وبتحركات متواصلة من خالد الكواري -مدير إدارة التسويق- بتوزيع أعلام قطر وشعارات المنتخب وصورة اللاعبين وكل الإشارات التي تحمل اسم قطر، على جماهير الجاليات العربية التي أعلنت رغبتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي في متابعة المباراة الأولى للمنتخب أمام باراغوي وتشجيع المنتخب، ولم تتأخر إدارة التسويق فنفّذت رغبات العرب بالدخول لملعب «الماركانا» لتشجيع المنتخب وبأعلام قطر التي تتوسطها صور «تميم المجد»، وعمت شوارع مدينة ريودي جانيرو، وحرصت الجماهير على التقاط الصور بها من أجل الحضور للمباراة التاريخية للكرة القطرية. ولفتت الجماهير الأنظار وهي تحمل الأعلام القطرية وصور «تميم المجد».

ثمّن خطوة اتحاد الكرةسعد الرميحي: المشاركة في البطولات الكبيرة فوائدها كثيرة
ثمّن الأستاذ سعد الرميحي الإعلامي القطري القدير، مشاركة منتخبنا الوطني لكرة القدم في بطولة كوبا أميركا، مشيداً بهذه المبادرة التاريخية للكرة القطرية، والتي اعتبرها خطوة نحو بناء كرة قدم قوية مع كبار اللعبة. وقال الرميحي في لقاء خاص مع قنوات beINsports: «أود أن أرفع «العقال» لاتحاد كرة القدم على المشاركة في هذه البطولة الكبرى، وإذا أردنا لكرة القدم في قطر أن تتطور فعلينا المشاركة في هذا النوع من البطولات، وإن أردنا اكتشاف مواهب جديدة فعلينا أن نبحث عن مثل هذه البطولات في العالم وهي كثيرة للمشاركة فيها حتى على مستوى الفئات وليس في بطولات أخرى».

وأضاف سعد الرميحي أن المنتخب القطري حتى لو خسر في كوبا أميركا، فهذا ليس بالشيء المهم، لأن الأهم من ذلك الاستفادة الفنية مع منتخبات لها باع طويل كالباراجواي وكولومبيا والأرجنتين، واكتساب الخبرة للاعبينا أمر مهم خاصة أنهم صغار السن ونحن لا نتوقع أن نفوز بكوبا أميركا ولكن المشاركة بحد ذاتها إنجاز يسجل لاتحاد كرة القدم لرفع اسم قطر، وأتمنى أن نستمر في هذه الخطوات التي ترفع من شأن الكرة القطرية سواء على مستوى المنتخبات في الناشئين والشباب أو الرجال، دون النظر إلى الهزائم وإنما إلى أبعد من ذلك.

ملعب «الماركانا» يحمل سحراً خاصاً للاعبي قطر
عرفت بطولة «كوبا أميركا» لحظات تاريخية في مسيرة الكرة القطرية والجماهير القطرية، التي حضرت للبرازيل لمساندة المنتخب من ملعب «الماركانا» الشهير، أحد أبرز معالم كرة القدم في البرازيل.
وقد شهد الملعب أمس إعجاباً قطرياً كبيراً من قِبل اللاعبين الذين يلعبون للمرة الأولى، والجماهير القطرية التي حضرت للملعب مبدية إعجابها الكبير بـ «الماركانا» الباهر وأقدم الملاعب الكبيرة في العالم، فنال «الماركانا» إعجاب اللاعبين والجماهير في آن واحد.

في الوقت الذي أعرب فيه حسن الهيدوس -قائد المنتخب القطري- عن سعادته باللعب في ملعب كبير وتاريخي وعريض مثل «الماركانا»، وقد أبدى اللاعب إعجابه ونقل إعجاب زملائه اللاعبين باللعب في ملعب الماركانا العريق.

قطر تقدّم نموذج النجاح بـ 4 لغات
ما زال كتيب «قطر.. إرث ورؤية»، الذي أصدرته لجنة الإعلام الرياضي، محل إعجاب الزملاء الإعلاميين الذين يقومون بتغطية البطولة في ملعب الماركانا الشهير، والذي لعب عليه منتخبنا الوطني لكرة القدم مباراته الأولى في البطولة. وأعربت وسائل الإعلام المختلفة عن تقديرها الكبير لقطر وهي تقدّم نموذجاً تعريفياً مميّزاً للجماهير عن قطر وتاريخها الرياضي وما تقوم به من عمل في تطوير كرة القدم.

 وما سهّل مهمة الاطلاع على الكتاب هو عامل الجذب الكبير الذي قدّمته قطر من خلال استعراض الكتاب بـ 4 لغات، هي: البرتغالية، والإسبانية، والإنجليزية، والعربية؛ الأمر الذي جعله متداولاً بين أيادي الإعلام في «كوبا أميركا».


فوز «الكافيتيروس» أشعل مجموعة «الأدعم»جماهير برازيلية كبيرة شجعت كولومبيا ضد ميسي ورفاقه
فرض المنتخب الكولومبي حالة من الإثارة على المجموعة الثانية التي يلعب فيها منتحبنا الوطني بجانب باراغواي، وذلك بعد فوزه على الأرجنتين بهدفين مساء أمس. وكشفت المباراة عن مساندة كبيرة من الجماهير البرازيلية لمنتخب كولومبيا، ليس حباً في منتخب «الكافيتيروس»، ولكن نكاية في ميسى قائد المنتخب الأرجنتيني الذي يرون أنه يستحوذ على أفضلية اللاعبين في العالم، ويرى البرازيليون أنهم يملكون من هو أفضل منه في البرازيل وهو نيمار وغيره من الأسماء. فيما ينظر البعض للأمر على أساس عداء قديم في كرة القدم منذ عهد مارادونا.

وتألق لاعبو «الكافيتيروس» أمام التانغو الأرجنتيني، واستطاعوا أن يتفوقوا بهدفين ويعتلوا صدارة المجموعة ويدخلون قائمة الترشيح الأولى كأفضل المنتخبات حالياً مع البرازيل، في وقت يتطلع فيه أكثر من منتخب إلى تقديم مستوى مميز في البطولة والدخول ضمن المنافسة.

وفرض فوز كولومبيا على الأرجنتين صعوبة كبيرة أمام منتخبات المجموعة، ولكنها بالمقابل جاءت بمثابة إنذار قوة وإثارة في البطولة، وألقى بظلاله على بعض الخوف من بعض المنتخبات، وبالتالي الحذر الشديد من أجل التقدم في البطولة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.