الإثنين 14 صفر / 14 أكتوبر 2019
01:15 م بتوقيت الدوحة

"السلامة المرورية" تفوز بجائزة أحسن مشروع عالمي في إدارة السلامة المرورية والنقل المستدام

الدوحة - قنا

السبت، 15 يونيو 2019
أثناء تسلم الجائزة
أثناء تسلم الجائزة
حققت دولة قطر، ممثلة باللجنة الوطنية للسلامة المرورية، إنجازا دوليا كبيرا في مجال السلامة المرورية، بفوزها بجائزة  أحسن مشروع عالمي في "إدارة السلامة المرورية والنقل المستدام بدولة قطر"، في مسابقة "مؤسسة محترفي الطرق والنقل العالمية في إنجلترا" Chartered Institute of Highway and Transportation "CIHT".. التي أوصت بتقديم المشروع للتطبيقات العالمية نظرا لجودته.

وتسلم العميد مهندس محمد عبدالله المالكي، أمين سر اللجنة الوطنية للسلامة المرورية، شهادة الفوز  من السيد ماثيو لوج، رئيس المؤسسة، بحضور السيدة سو بيرسي، المدير التنفيذي، وقد نالت دولة قطر هذه الجائزة عن جدارة واستحقاق، من خلال عدة عوامل منها: فهم علمي دقيق وغير تقليدي لمتطلبات الحد من المشاكل المرورية، التي حددتها الأمم المتحدة كأحد الكوارث التي تهدد المجتمعات الحديثة، ومتطلبات بناء قطاع نقل متكامل.. ووضع الآليات الميدانية التطبيقية، التي تساعد الجهات المعنية في ذلك الإطار.. وخلق علاقة مع المجتمع الدولي والأمم المتحدة لتبادل التجارب العالمية الناجحة.. ثم تعزيز نظام التقييم والمتابعة الفصلية، من خلال إنشاء المكتب الوطني للسلامة المرورية .

وبهذه المناسبة قال العميد محمد المالكي  : كانت اللجنة الوطنية للسلامة المرورية قد كلفت المكتب الوطني للسلامة المرورية، بتقديم طلب التقدم للمسابقة، عندما تم فتح باب الترشح لها للعام الجاري 2019.. للتنافس على مشاريع تقع تحت 15 صنفا، تشمل المشاريع العالمية والصحة والسلامة والتدريب والطرق والنقل وإدارة الأصول والتخطيط والمشاريع الكبرى والنقل الجماعي والتكنولوجيا وغيرها.. وقد فازت دولة قطر تحت تصنيف المشاريع العالمية، حيث تم التقييم من قبل مجاميع من الخبراء على شكل جولتين، الأولى من قبل خبراء لاختيار القائمة القصيرة لأحسن المشاريع، والثانية من قبل خبراء لاختيار أفضل المشاريع الفائزة من القائمة القصيرة.

وقد عزز تقدم دولة قطر للمسابقة كونها من الدول الرائدة عالميا، وعلى مستوى دول العالم الثالث، في مجال إدارة السلامة المرورية والنقل المستدام، حيث حظيت السلامة المرورية بدعم كبير من القيادة السياسية.. كما تميزت دولة قطر بإنشاء لجنة وطنية للسلامة المرورية، استنادا لقانون المرور، وتفعيلا لقرارات الأمم المتحدة.. وإعداد استراتيجية وطنية للسلامة المرورية (2013 ـ 2022)، التي تعتبر الأولى بالمنطقة.. وإنشاء مكتب وطني للسلامة المرورية، لتعزيز موقع قطر العالمي.. وتطوير نظام التقييم والمتابعة المستدام، وتقديم استشارات لمتخذي القرار والجهات المعنية.

ومن الجدير بالذكر في هذا السياق أن اللجنة الوطنية للسلامة المرورية قد حصلت من قبل على عدة جوائز عالمية في إدارة السلامة المرورية والنقل المستدام، مثل جائزة صاحب السمو الملكي الأمير مايكل.. وإشادة ممثل الأمين العام للأمم المتحدة وسفير سلامة الطرق بموافقة دولة قطر على نقل تجربتها لمساعدة الدول النامية.

واضاف العميد المالكي استطاعت دولة قطر بفضل جهودها المتواصلة الدءوبة في مجال إدارة السلامة المرورية تخفيض عدد الوفيات من 235 حالة وفاة في عام 2013 إلى 168 وفاة عام 2018، كما تمكنت من تنفيذ نسبة كبيرة من الخطة التنفيذية في مرحلتها الأولى (2013 ـ 2017) والمباشرة في تنفيذ المرحلة الثانية (2018 ـ 2022) بمشاركة أكثر من 33 جهة معنية، وزيادة الخطط إلى 394 خطة.. كما باشر المكتب الوطني للسلامة المرورية بتقييم ومتابعة وفيات الحوادث المرورية والازدحام في مناطق مونديال قطر 2022.. وتم تعزيز معدل زمن الاستجابة لمكالمات الطوارئ ليصل إلى خمس ثوان، وزمن وصول خدمات الإسعاف لمكان الحادث داخل الدوحة لحوالي سبع دقائق، وخارجها لحوالي ثماني دقائق في 91,2% من الحالات.. إضافة إلى أنه تم ربط المكتب الوطني ووزارة البلدية والبيئة إلكترونيا، لتقييم مواقع الحوادث المرورية وشبكات الطرق والتقاطعات ومسارات المشاة والحركة المرورية بالتعاون مع هيئة الأشغال العامة والإدارة العامة للمرور.. وكذلك تبني خطة الامم المتحدة للعقد 2011-2-2020 واهداف الامم المتحدة للتنمية المستدامة.

كما أكد العميد المالكي  على  ان اللجنة حريصة على تنفيذ توجيهات معالي رئيس اللجنة الوطنية للسلامة المرورية باستمرار وخلق علاقة تنفيذية مع اعضاء اللجنة الوطنية والجهات ذات العلاقة والمحافظة على شرف الحصول على هذا التكريم العالمي من خلال الاستمرار بتحسين السلامة المرورية وتعزيز موقع الدولة العالمي وتنفيذ مشاريع الطرق والنقل والصحة والمرور والتوعية وغيرها بكفاءة عالية. وكذلك التاكيد على الجهات المعنية الاهتمام بتنفيذ الخطة التنفيذية الثانية 2018-2022 بالوقت المحدد وتجاوز المعوقات والمحافظة على المنجزات التي تم تحقيقها خلال المرحلة الاولى لتحقيق هدف عام 2022 البالغ  130 وفاة اي بتخفيض الوفيات بمعدل 10 وفيات سنويا مقارنة مع وفيات عام  2017 البالغة  177 . وكذلك تنفيذ مشاريع النقل المستدام وتقديم تقارير سير الانجاز الفصلية بالوقت المحدد.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.