الإثنين 03 صفر / 21 سبتمبر 2020
01:44 م بتوقيت الدوحة

الكويت تشيد بدور قطر في إحلال السلام بإقليم دارفور وجهودها في دعم "يوناميد"

نيويورك- قنا

السبت، 15 يونيو 2019
. - قطر والكويت
. - قطر والكويت
أشادت دولة الكويت، بدور دولة قطر في إحلال السلام بإقليم دارفور في السودان، وجهودها في دعم بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور "يوناميد"، مؤكدة على أن اتفاق الدوحة للسلام يظل مرجعية الحل السياسي في إقليم دارفور. 

ونوهت الكويت، التي تتولى الرئاسة الدورية لمجلس الأمن الدولي خلال عضويتها الحالية في المجلس للفترة 2018 2019، باستمرار الاستقرار الأمني في الإقليم، داعية في الوقت نفسه كافة الأطراف السودانية إلى الهدوء وضبط النفس ونبذ العنف، وضرورة الحفاظ على ما حققته بعثة "يوناميد" في دارفور من مكتسبات، وتشجيع الخطوات التي اتخذها السودان لبسط سلطته على كافة أراضي الإقليم.

وأكد السفير منصور العتيبي مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة خلال جلسة لمجلس الأمن حول إقليم دارفور، في كلمة بلاده، أنه من الممكن التعامل مع "محركات النزاع" في الاقليم عبر وسائل غير حفظ السلام، موضحا أن المسائل المتعلقة بالأراضي وملكيتها وتغير المناخ والعودة الطوعية الآمنة والكريمة للنازحين تعتبر أمورا تدخل في صلب مرحلة بناء السلام ما بعد النزاع.

وأشار إلى أن حفظ السلام لم يعد كما كان سابقا الوسيلة الأمثل للوضع في دارفور، داعيا لاستمرار البعثة في المسار الحالي وفقا لما تم الاتفاق عليه في القرار الدولي رقم 2429  والبيان الرئاسي رقم 19 الصادر عن المجلس العام الماضي.

وبشأن خروج بعثة "يوناميد" من السودان، قال السفير العتيبي "لقد وجدنا في تقرير البعثة قبل شهرين وتقرير التقييم الأخير دعوة لتبسيط النقاط المرجعية والمؤشرات لكي يتم تحقيق معظمها في دارفور"، لافتا إلى أن بلاده ترى أن أولوية الحل السياسي في دارفور تسير كما هو مطلوب لولا تلكؤ بعض الأطراف في الانضمام للعملية السياسية، ومشددا على أنه لا يمكن أن تظل البعثة واستراتيجية خروجها رهينة لمدى استعداد تلك الأطراف للتعاون، لاسيما أنه لطالما تعاونت حكومة السودان في هذا المجال تعينها في ذلك "يوناميد" بالإضافة إلى الجهود المشكورة لدولة قطر وألمانيا الاتحادية.

وبشأن الولاية القادمة للبعثة الأممية، أوضح المندوب الدائم لدولة الكويت لدى الأمم المتحدة أنه سيقع العمل خلال الأسبوعين القادمين على ولاية 

جديدة للبعثة، على أن أمل أن تكون مختصرة وواضحة في تأكيدها على أحد خيارات الخروج، ومحددة في المجالات التي يجب التركيز عليها كبناء القدرات ودعم سيادة القانون وتعزيز الملكية الوطنية وتوطيد التعاون والاتساق مع الفريق القُطري في دارفور".

كما لفت الى أن الكويت تتابع باهتمام وعن كثب التطورات في السودان، وهي تدعو كافة الأطراف إلى الهدوء وضبط النفس ونبذ العنف والاستمرار في الحوار من أجل ضمان نجاح العملية السلمية الانتقالية، بما يحقق الأمن والاستقرار للسودان وبما يلبي آمال وتطلعات أبناء شعبه.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.