الأحد 16 ذو الحجة / 18 أغسطس 2019
07:31 ص بتوقيت الدوحة

كوانتين تارانتينو.. المخرج العاشق للسينما

كوانتين تارانتينو.. المخرج العاشق للسينما
كوانتين تارانتينو.. المخرج العاشق للسينما
بعد ربع قرن من حصده لسعفة مهرجان «كان» الذهبية عن فيلمه المثير للجدل بولب فيكشن «1994»، كان مرجحاً لعاشق السينما كوينتين تارانتينو «1963» أن ينتزع للمرة الثانية الجائزة الأكثر احتراماً في السينما عن فيلمه الجديد «حدث ذات مرة في هوليوود»، الذي دخل المسابقة الرسمية للمهرجان في دورته الأخيرة مايو الماضي، لكنها استعصت عليه هذه المرة، وذهبت للكوري الجنوبي بونغ جون هو عن فيلم «باراسايت».
وفي هذا السياق، قال الناقد بيتر برادشو مخاطبا تارانتينو: «إنها حسرة أن تفوتك الجائزة، لكن باراسايت أيضاً يستحقها». خلق تارانتينو لنفسه أسطورة في هوليوود، وأصبح أحد المخرجين الأكثر شهرة في السينما، الكثير من أفلامه تحتل مراتب متقدمة في تصنيفات الأفلام، ثلاثة مخرجين فقط قبله كان لديهم 5 أفلام في قائمة أفضل 250 فيلم حسب IMDB، وهم: الياباني أكيرا كراساوا، والإيطالي سيرجيو ليوني، وستيفن سبلبيرج.
تثير أفلام تارانتينو أسئلة ملحة حول العدالة، والأخلاق والنظام، ويتهمه الجميع بأنه غارق في العنف، تمتلئ أفلامه بالقتل الجماعي، والسرقة، والاغتصاب، والانتقام والمخدرات، حيث تبدو هذه الأشياء في أفلامه مثل الرسوم المتحركة، وقد حددت فانيتي فير في عام 2013 أكثر من 560 شخصاً قتلوا في أفلامه الثمانية في ذلك الوقت، ولكن لا أحد ينكر تأثيرها على السينما الحديثة، كل لقطة في أفلامه مشبعة بطابعه، استخدامه المثير للعنف هو العنصر الأساسي في كل أفلامه «يسألني الناس من أين يأتي كل هذا العنف في أفلامك؟ أقول لهم من أين يأتي كل هذا الرقص في أفلام ستانلي دونين». يعشق الحديث عن حقبة الخمسينيات والستينيات، وتجد في أفلامه إشارات ومشاهد وقصص من تلك الحقبات، قام بتصوير فيلم ديجانقو طليقاً على فيلم 70 مم، مستخدماً العدسات ذاتها التي استخدمت في مشهد عربة بن هور.
يهتم تارانتينو كثيراً بثقافة البوب والموسيقى التصويرية الصادمة، عزز سمعته كمخرج بوسعه دائماً أن يخرق جميع القواعد، لا يهمه أن يقدم لقطة طولها 20 أو 30 دقيقة، أو يصنع مشهداً يتكون بالكامل من الحوار، وهو أمر مثير للاهتمام بشكل لا يصدق. عندما تذهب إلى أفلامه سيكون هناك دائماً عنف زائد، وموسيقى صاخبة، ولقطات مقربة لأقدام النساء «هوليوود ريبورتر».
ولد تارانتينو في نوكسفيل بولاية تينسي، انتقل إلى كالفورنيا وهو في الرابعة من عمره، عمله في متجر للفيديو عزز من حبه للسينما، أهم أفلامه: كلاب المستودع «1992»، وبولب فيكشن «1994»، وجاكي براون «1997»، واقتل بيل «من جزأين» جانغو طليقاً «2002»، وأنغلوريس باسترد «2009».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.