الأحد 17 ربيع الثاني / 15 ديسمبر 2019
01:36 م بتوقيت الدوحة

تسجيل أول حالة وفاة بسبب وباء إيبولا في أوغندا

وكالات

الأربعاء، 12 يونيو 2019
. - حملة تطعيم ضد إيبولا في أوغندا (الإنترنت)
. - حملة تطعيم ضد إيبولا في أوغندا (الإنترنت)
أعلن مسؤولون بوزارة الصحة في أوغندا، اليوم، أن طفلا يبلغ من العمر 5 سنوات توفي متأثرا بإصابته بوباء إيبولا، في أول حالة وفاة تسجل جراء هذا الفيروس في أوغندا منذ ظهور الوباء في جمهورية الكونغو الديمقراطية المجاورة قبل نحو عشرة أشهر.

وقال المسؤولون إن جدة الطفل المتوفي وشقيقه الأصغر أصيبوا أيضا بالمرض، بحسب ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

وأضافوا أن الطفل سافر عبر الحدود مع أسرته إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية وعاد يوم، الأحد، الماضي إلى أوغندا، وقد جرى نقله إلى أحد المستشفيات بعد أن ظهرت عليه أعراض المرض، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة في وحدة الحجر الصحي الليلة الماضية.

وسجلت الحكومة الأوغندية حتى الآن سبع حالات إصابة مشتبهة بإيبولا، ولكن هذه هي أول حالة وفاة من نوعها بهذا الوباء.

وفي جمهورية الكونغو الديمقراطية، تم تسجيل أكثر من 2000 حالة إصابة بالإيبولا على مدار الأشهر العشرة الماضية، أغلبهم لقوا مصرعهم.

ويشتبه بأن نحو 50 شخصا في أوغندا احتكوا أو كانوا على اتصال بالأشخاص السبعة المعروف إصابتهم بالمرض القاتل، بحسب الحكومة الأوغندية.

وعلقت الحكومة في أوغندا مؤقتا التجمعات الحاشدة، بما في ذلك أيام السوق والصلوات، خوفا من انتشار الوباء.

وقال مسؤولون بمنظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة الأوغندية، في بيان مشترك، إنه تم بالفعل تطعيم قرابة 4700 عامل في مجال الصحة في أوغندا ضد الإيبولا.

ويعتبر انتشار الإيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية ثاني أكبر تفش من نوعه في التاريخ، كما لوحظ ارتفاع كبير في عدد حالات الإصابة الجديدة في الأسابيع الأخيرة.

وتوفي قرابة 1400 شخص بسبب هذا المرض في جمهورية الكونغو الديمقراطية منذ شهر أغسطس الماضي.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.