الأحد 12 شوال / 16 يونيو 2019
12:15 ص بتوقيت الدوحة

بعد تجاهل الشرطة.. أميركية مسلمة تحقق بنفسها في هجوم عنصري ضدها

الأناضول

الأربعاء، 12 يونيو 2019
. - الشرطة الأميركية
. - الشرطة الأميركية
قررت أميركية مسلمة التحقيق بنفسها في اعتداء مدفوع بالكراهية تعرضت له، في مايو الماضي، قام به نحو 10 من الرجال والنساء في مدينة نيويورك، بعد أن تجاهلت الشرطة قضيتها.

وقالت فاتوماتا كامارا (22 عاما)، وهي مهندسة سمراء البشرة، لموقع "هافنغتون بوست" الإخباري: "قررت مع نفسي ألا تكون قضيتي بين القضايا التي يتم تجاهلها".

وحول وحشية الهجوم، أشارت كامارا، أنها "تعرضت لكسر في الأنف، وجروح في الرأس، جراء الاعتداء الذي استهدفها في 10 مايو الماضي".

وأضافت: "قررت أن أحقق العدالة لنفسي بالنظر إلى ما حدث في تلك الليلة".

ولفتت كامارا، إلى أنها استطاعت الحصول على لقطات من كاميرا أمنية لأحد المحال التجارية المجاورة.

وأوضحت أن لامبالاة الشرطة بقضيتها وعدم التحقيق فيها، دفعاها إلى التحري فيها بنفسها.

وبالفعل، أعادت شرطة نيويورك فتح قضيتها كجريمة كراهية محتملة بعد أن قدمت الدليل من لقطات الكاميرات.

وقالت كامارا: "أتمنى أن تعثر الشرطة الآن على المهاجمين، وآمل ألا يتكرر ذلك مع أحد غيري".

وقال أحمد محمد، محامي كامارا، إن "السلطات لم تأخذ الهجوم على محمل الجد، رغم أنها جريمة كراهية واضحة وهناك دليل دامغ على ذلك"، حسب المصدر نفسه.

وتتكرر جرائم الاعتداء على المسلمات المحجبات من ذوات البشرة السمراء في الولايات المتحدة بدافع عنصري.

ووجدت لجنة مدينة نيويورك لحقوق الإنسان، أن واحدة من كل خمس نساء تعرضن لاعتداء جسدي في ضاحية برونكس بنيويورك على سبيل المثال.

كما وثّق مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير) زيادة بنسبة 74 بالمئة في جرائم الكراهية ضد المسلمين في الولاية منذ 2016.

وشهدت الولايات المتحدة زيادة بنسبة 17 بالمئة في جرائم الكراهية العام الماضي، وكان المسلمون هدفا لأكثر من 18 بالمئة من جرائم الكراهية المدفوعة بأسباب دينية، حسب "كير". 
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.