السبت 22 ذو الحجة / 24 أغسطس 2019
04:43 م بتوقيت الدوحة

700 مريض بالتصلب العصبي يتلقون الرعاية بمؤسسة حمد الطبية

الدوحة - قنا

الأربعاء، 12 يونيو 2019
. - مستشفي حمد
. - مستشفي حمد
تقدم مؤسسة حمد الطبية الرعاية الصحية لأكثر من 700 مصاب بمرض التصلب العصبي المتعدد، وذلك عبر توفير عيادتين كل أسبوع تعملان ضمن قسم الأمراض العصبية لتقديم الرعاية عالية التخصص للمرضى الذين يعانون من أشكال مختلفة من المرض المناعي الذاتي الذي يمتد لفترات طويلة ويصيب الدماغ والحبل الشوكي والأعصاب البصرية في العين. 

ويسبب مرض التصلب العصبي المتعدد، مشاكل في الرؤية والتوازن وإمكانية التحكم بالعضلات والوظائف الأساسية الأخرى في الجسم نتيجة مهاجمة الجهاز المناعي للمواد الدهنية بشكل خاطئ مما يتسبب في تدميرها ، ويطلق على هذه المواد الدهنية اسم (المايلين) وهي المواد التي تحيط بالخلايا العصبية وتعتبر بمثابة الصدفة وبدون تلك المواد تصبح الأعصاب تالفة وقد ينشأ عنها أنسجة ندبية.

وقال الدكتور ديرك ديليو مدير برنامج التصلب العصبي المتعدد بمؤسسة حمد الطبية، إن تدمير الأعصاب الذي يسببه مرض التصلب العصبي المتعدد ينتج عنه عدم قدرة الدماغ على إرسال الإشارات عبر الجسم بشكل صحيح.

وأشار في تصريح صحفي اليوم، إلى أن الجهاز المناعي في هذا الحالة يهاجم الأنسجة في الجسم نتيجة التصلب العصبي المتعدد حيث يتعطل الجهاز المناعي فيقوم بتدمير المواد الدهنية التي تغلف وتحمي الألياف العصبية في الدماغ والحبل الشوكي التي تؤدي دور المادة العازلة التي تغطي الأسلاك الكهربائية، وعندما يتم تدمير طبقة المايلين الدهنية يصبح العصب مكشوفا مما يؤدي إلى بطء أو عدم وصول الإشارات عبر العصب وقد يحدث تلف في العصب نفسه.

وأوضح أن المصابين بهذا المرض تسوء الأعراض لديهم مع مرور الوقت وقد يؤثر ذلك على حياتهم اليومية من نواح عدة كالصحة والشعور الجيد والعلاقات والعمل، بينما لا تزال الأسباب الرئيسية للإصابة بالمرض غير معروفة ولم يتضح سبب إصابة بعض الأشخاص دون غيرهم بهذا المرض الذي ينشأ من مجموعة عوامل كالسن والجنس وتاريخ العائلة المرضي وبعض أنواع الالتهابات والمناخ ونقص فيتامين (د) والسمنة وبعض الأمراض المناعية والتدخين. 

وأفاد الدكتور ديرك ديليو بأن مرض التصلب العصبي المتعدد لا يؤدي إلى الوفاة إلا في حالات نادرة لكنه قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات كالشد العضلي أو التشنجات والشلل في الحالات المتقدمة ومشاكل في التحكم بالمثانة والأمعاء والوظائف الجنسية والتغيرات الإدراكية كالنسيان وتقلب المزاج والاكتئاب، مبينا أنه لا يوجد علاج لهذا المرض لكن تسهم العلاجات والأدوية الفعالة في تحسين النتائج في حين يتم تحديد خطة العلاج لمرضى التصلب العصبي المتعدد بشكل فردي وحسب حالة كل مريض.

يشار إلى أن مؤسسة حمد الطبية كانت قد نظمت العديد من الفعاليات التوعية بمناسبة اليوم العالمي لمرض التصلب العصبي المتعدد في 30 من مايو الماضي وتم التركيز على تثقيف الجمهور بأعراض المرض وتأثيره على حياة الشخص.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.