الأحد 20 صفر / 20 أكتوبر 2019
03:01 م بتوقيت الدوحة

الباراجواي بثوب جديد يبحث عن ترك بصمة إيجابية في بطولة كوبا أمريكا

وكالات

الأحد، 09 يونيو 2019
. - كوبا أمريكا
. - كوبا أمريكا
يتطلع منتخب باراجواي إلى تتويج مرحلة إعادة البناء التي بدأها قبل سنوات بعد فشله في التأهل لبطولة كأس العالم للنسخة الثانية على التوالي، من خلال خوض بطولة جديدة في كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا 2019 ) التي تستضيفها البرازيل خلال الأسابيع المقبلة.

ويلعب منتخب باراجواي في المجموعة الثانية التي تضم إلى جانبه المنتخب القطري، ومنتخبي الأرجنتين وكولومبيا.. ويستهل منتخب باراجواي مشواره بمواجهة نظيره القطري في أول مباراة للفريقين بالبطولة.

وقدم منتخب باراجواي واحدة من أسوأ المشاركات له خلال تصفيات كأس العالم 2014 وحل في المركز الأخير، ليبدأ الفريق بعدها إعادة البناء وتصحيح أوضاعه لكن ذلك لم يكن كافيا، حيث حل الفريق سابعا في التصفيات التالية وفشل في بلوغ نهائيات كأس العالم 2018 بروسيا.

وكانت مرحلة إعادة البناء بدأت في ديسمبر 2014 بقيادة مديره الفني الأسبق الأرجنتيني رامون دياز لكن إخفاق الفريق في النسخة المئوية لكوبا أمريكا عام 2016 بالولايات المتحدة أطاح بالمدرب من منصبه ليعود المدرب الوطني فرانسيسكو آرسي إلى تدريب الفريق في 2016.

ومع فشله أيضا في قيادة باراجواي لنهائيات المونديال الروسي، رحل آرسي عن تدريب الفريق تاركا المسؤولية بشكل مؤقت لمواطنه جوستافو مورينيجو حتى تولى الكولومبي خوان كارلوس أوسوريو في أواخر 2018 لكنه لم يستمر مع الفريق سوى شهور قليلة واستقال في فبراير الماضي.

وعاد منتخب باراجواي إلى المدرسة الأرجنتينية حيث تولى المسؤولية إدواردو بيريزو قبل شهور قليلة من خوض المعترك القاري في كوبا أمريكا 2019.

ورغم عدم الاستقرار في القيادة الفنية للفريق على مدار السنوات الأخيرة، قد يجد منتخب باراجواي في البطولة المرتقبة فرصة مثالية لتصحيح أوضاعه إذا نجح في التقدم للأدوار النهائية.

وما يؤرق الفريق حاليا أن القرعة لم ترحمه، حيث أوقعته في مجموعة نارية مع المنتخبين الأرجنتيني والكولومبي المرشحين للمنافسة على اللقب والمنتخب القطري الطموح الذي يخوض البطولة بعد شهور قليلة من فوزه باللقب الآسيوي عن جدارة.

ويحتاج منتخب باراجواي من أجل اجتياز هذه المجموعة إلى بذل أقصى جهد ممكن لكنه في نفس الوقت يحتاج إلى مزيد من الحظ وإلى بداية قوية على حساب نظيره القطري الذي سيلتقيه في افتتاح مبارياتهما بالمجموعة.

ولا يمتلك منتخب باراجواي نجوما ساطعين وبارزين مثل منتخبات أخرى مشاركة في كوبا أمريكا 2019، ولكن الفريق يعتمد بشكل كبير على حماس وخبرة لاعبين مثل هيرنان بيريز وريتشارد أورتيز، إضافة لأداء بعض لاعبيه المتميزين مثل ديرليس جونزاليس وأوسكار روميرو وخوان مانويل إيتربي.

ويتميز منتخب باراجواي بتفاني وتضحية اللاعبين في التدريبات، ولكن كوبا أمريكا 2019 ستكون فرصة جديدة وجيدة لمعرفة ما إذا كان الفريق يسير في الطريق الصحيح لاستعادة عافيته.

وتوج منتخب باراجواي بلقب كوبا أمريكا في نسختين سابقتين في عامي 1953 و1979 كما خاض الفريق 8 نسخ من بطولات كأس العالم، وكانت أفضل نتائجه فيها عندما بلغ دور الثمانية في نسخة 2010 بجنوب إفريقيا علما بأنها كانت النسخة الرابعة على التوالي التي يشارك فيها الفريق بالمونديال لكنه غاب عن نسختي 2014 و2018.

وقد تعفي الترشيحات الضعيفة للفريق هذه المرة أيضا لاعبي باراجواي من الضغوط وتساعدهم على التقدم في البطولة.

ويأمل بيريزو في تكرار ما نجح فيه مواطنه خيراردو (تاتا) مارتينو بشأن تطوير طموحات الفريق من مجرد تقديم عروض جيدة واجتياز الأدوار الأولى في البطولات الكبيرة إلى طموح المنافسة على اللقب، حيث قاد مارتينو الفريق لنهائي نسخة 2011.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.