الثلاثاء 14 شوال / 18 يونيو 2019
07:47 ص بتوقيت الدوحة

بورصة قطر تعلن تجزئة أسهم بنكي "قطر الأول" و"التجاري"

الدوحة - قنا

الأحد، 09 يونيو 2019
%0.81 مكاسب بورصة قطر
%0.81 مكاسب بورصة قطر
بدأت بورصة قطر اليوم، تجزئة أسهم بنك قطر الأول والبنك التجاري وذلك في إطار خطتها الرامية لتنفيذ آلية تجزئة الأسهم التي بدأت اليوم وتستمر حتى السابع من شهر يوليو المقبل وفقا للجدول الزمني المعلن.

ومن المقرر أن تطبق عملية تجزئة الأسهم للبنكين التجاري والأول خلال عمليات التداول اعتبارا من يوم غد الإثنين، حيث سيكون إجمالي عدد أسهم بنك قطر الأول عقب نتائج تجزئة الأسهم المذكورة 2 مليار سهم وسيكون سعر الإغلاق المعدل 0.429 ريال، فيما سيكون عدد أسهم البنك التجاري 3 مليارات و291 مليونا و766 ألفا و450 سهما بسعر إغلاق معدل بقيمة 4.74 ريال.

وتستهدف بورصة قطر من اتخاذها لخطوة تجزئة الأسهم، زيادة آفاق الاستثمار في السوق المالي وتوسيع قاعدة المساهمين فيه وجذب مزيد من صغار المُستثمرين وتعدد فرص الاختيار أمام كافة المتعاملين في البورصة، وزيادة نسبة السيولة ومعدل دوران التداول على الأسهم المدرجة في السوق.

وقد قامت بورصة قطر بالاختبارات اللازمة على أنظمتها لتواكب عملية تجزئة القيمة الاسمية للسهم (من 10 ريالات إلى 1 ريال)، وذلك بالتنسيق الكامل مع كل من هيئة قطر للأسواق المالية، وشركة قطر للإيداع المركزيّ للأوراق المالية، حيث إنه من المقرر أن يتم التعامل بالقيمة الاسمية الجديدة والقيمة السوقية المعدلة للسهم في يوم العمل التالي من تنفيذ تجزئة السهم.

ووفقا للجدول الزمني المقرر لعملية تجزئة الأسهم فستبدأ بورصة قطر من اليوم تجزئة أسهم قطاع البنوك والخدمات المالية ابتداء بالبنك التجاري، وبنك قطر الأول، وذلك بعد إنهاء جلسة التداول، وفي الغد سيتم القيام بتجزئة أسهم البنك الخليجي، ودلالة القابضة، وقطر وعمان، ثم الدولي الإسلامي، والإجارة في يوم 11 يونيو، وبنك قطر الوطني QNB، والبنك الأهلي، والإسلامية القابضة في 12 يونيو. 

وسيتم تجزئة أسهم كل من مصرف قطر الإسلامي، وبنك الدوحة في 13 يونيو، وتجزئة أسهم مصرف الريان في بداية الأسبوع الثاني من عملية التجزئة الموافق الأحد 16 يونيو، وسيتم في قطاع الخدمات والسلع الاستهلاكية تجزئة أسهم كل من الميرة، والمناعي في 17 يونيو، بينما تتم تجزئة أسهم كل من شركة ودام، وشركة زاد القابضة، والقطرية الألمانية الطبية في 18 يونيو، وتجزئة أسهم وقود والرعاية الطبية في 19 يونيو، والسلام والسينما في 20 يونيو.

ومن المقرر أن يتم البدء في تجزئة أسهم شركات قطاع الصناعة اعتبارا من يوم الأحد 23 يونيو وحتى يوم الأربعاء 26 يونيو، ثم قطاع التأمين يومي الخميس والأحد 27 و30 يونيو، والقطاع العقاري يومي الاثنين والثلاثاء 1و2 يوليو، وقطاع الاتصالات يوم الأربعاء 3 يوليو، وقطاع النقل يوم الخميس 4 يوليو، ثم صناديق المؤشرات وشركة (قامكو) في يوم الأحد 7 يوليو.

ويأتي القيام بعملية تجزئة الأسهم في إطار تغيير وحدات المزايدة السعرية على النحو الذي يتناسب وأسعار الأسهم في السوق، وتوسيع فرص الاختيار أمام المستثمرين، فضلا عن تنظيم سوق رأس المال وتطويره بما يتناغم مع خطة القطاع المالي في الدولة.

ومن المقرر أن تؤدي تجزئة الأسهم لمضاعفة عدد الأسهم المتاحة للتداول بمقدار 10 مرات للشركات، أما القيمة السوقية للشركات المدرجة، فهي ثابتة، كما أن الأرباح التي توزعها الشركات على المساهمين لن تتأثر بعملية تجزئة الأسهم، إذ أن ربحية السهم الواحد ستنخفض نتيجة زيادة عدد الأسهم، لكن قيمة صافي الأرباح ستكون هي ذاتها في المحصلة النهائية سواء قبل أو بعد التجزئة.

كما تعتبر عملية تجزئة القيمة الاسمية للسهم نقلة نوعية لبورصة قطر، لاسيما فيما يتعلق بزيادة السيولة في السوق حيث تعطي رغبة قوية لدى المستثمر بالشراء في هذه الأسهم خاصة من جانب صغار المستثمرين، الشريحة الأكثر استهدافا من عمليات تجزئة الأسهم، إذ يسهم تجزئة السهم في زيادة الطلب عليه فضلا عن إنعاش السوق من خلال زيادة كمية تداول الأسهم بيعا وشراء، حيث إن الطلب على الوحدات الصغيرة يكون دائما أعلى من الطلب على الوحدات الكبيرة.

إلى جانب ذلك تتوفر في آلية تجزئة الأسهم العديد من المحفزات الإيجابية التي تسهم في زيادة جاذبية الاستثمار في بورصة قطر وتعزيز إقبال المحافظ الأجنبية والأفراد على البورصة من خلال عمليات البيع والشراء الواسعة في ظل الأسعار المغرية للشراء الحالية، لاسيما على صعيد الأسهم المتوسطة والصغيرة.

وتستهدف بورصة قطر من تطبيق نظام تجزئة الأسهم ثلاثة محاور يتمثل أولها في إعطاء مزيد من العمق لسوق الأسهم، وثانيها في زيادة حجم السيولة بالسوق باعتبار أنه كلما زادت السيولة ساهم هذا في بث الطمأنينة للمستثمرين وشعورهم بإمكانية بيع أسهمهم بقيم عادلة، أما المحور الثالث الذي يستهدفه تطبيق النظام فهو عدد المستثمرين الفعالين في سوق البورصة، خاصة وأنه مع تطبيق نظام التجزئة سيعود عدد كبير من المستثمرين للاستثمار بالبورصة وتداول الأسهم على نحو أكبر.

ووفقا لخبراء ماليين فإن قرار تجزئة الأسهم لا يؤثر على قيمة السهم وحصص المساهمين، مؤكدين على أهمية تجزئة القيمة الاسمية لأسهم الشركات المدرجة في البورصة لتصبح ريالا واحدا، مشيرين إلى أن هذا القرار خطوة مهمة تدعم السوق، وتوسع من قاعدة المساهمين، كما تدفع بالمزيد من صغار المستثمرين والمضاربين إلى السوق، وزيادة الفرص الاستثمارية في السوق وتنويعها بالنسبة للمستثمرين، كما أنها تسهم في ضخ الاستثمارات المحلية والأجنبية في السوق.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.