الأحد 20 صفر / 20 أكتوبر 2019
12:02 ص بتوقيت الدوحة

دخول 21 آلية للجيش التركي إلى ريف "حماة"

وكالات

الجمعة، 07 يونيو 2019
. - آليات عسكرية تركية بريف حماة (رويترز- أرشيف)
. - آليات عسكرية تركية بريف حماة (رويترز- أرشيف)
دخلت 21 آلية للجيش التركي إلى نقطة المراقبة في مدينة "مورك" بريف حماة الشمالي في إطار التعزيزات المستمرة للمنطقة، بعد العملية العسكرية التي تقوم بها قوات النظام السوري .

ونقلت وسائل الاعلام التركية اليوم عن مصادر عسكرية قولها إن الآليات دخلت من معبر "كفرلوسين" واتجهت إلى نقطة المراقبة في "مورك"، وتتألف من مصفحات وناقلات جند وسيارات ضباط وسيارة إسعاف، ويرافقهم 15 سيارة رباعية الدفع.

وأضافت أن دخول الرتل التركي يتزامن مع هدوء نسبي تشهده المنطقة قياسا بالأيام الماضية، التي لم تتوقف فيها الطائرات الروسية عن قصف المدن والبلدات وخاصة في الريف الجنوبي لـ"إدلب".

ويأتي ذلك بعد يومين من دخول رتل للجيش التركي أيضًا إلى نقطة المراقبة في منطقة "شير المغار" بجبل "شحشبو" في ريف حماة، والذي تدور المعارك في محيطه بين قوات الأسد وفصائل المعارضة.

ويتعرض ريف حماة الشمالي والغربي وريف إدلب الجنوبي والشرقي لحملة تصعيد واسعة من قوات الأسد وروسيا بمساندة الطيران منذ أواخر ابريل الماضي.

ولم يتوقف دخول تعزيزات الجيش التركي إلى نقاط المراقبة في "إدلب"، في الأيام الماضية، وخاصة نقطة "شير المغار"، التي تعرضت لقصف مدفعي أكثر من مرة، ووصلت قوات الأسد إلى حدودها الغربية بالسيطرة على بلدة "الحويز".

وكانت تركيا توصلت إلى اتفاق مع روسيا في "سوتشي"، في 17 من سبتمبر الماضي، يتضمن إنشاء منطقة منزوعة السلاح بين مناطق المعارضة ومناطق سيطرة النظام في  "إدلب".

ومنذ مطلع 2018، ثبت الجيش التركي 12 نقطة مراقبة في إدلب، بموجب اتفاق "تخفيف التوتر"..وقال السيد خلوصي أكار وزير الدفاع التركي، في 22 مايو الماضي، إن بلاده لن تسحب قواتها العسكرية من محافظة "إدلب"، في ظل تصعيد عسكري من قوات الأسد تجاه المنطقة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.