الأربعاء 15 ذو الحجة / 05 أغسطس 2020
02:12 ص بتوقيت الدوحة

ليفربول يلتقي توتنهام غدا في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم

مدريد- قنا

الجمعة، 31 مايو 2019
ليفربول على موعد مع نهائي دوري أبطال أوروبا غدا
ليفربول على موعد مع نهائي دوري أبطال أوروبا غدا
يلتقي فريقا ليفربول وتوتنهام في نهائي انجليزي خالص لمسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم مساء غد السبت على ملعب "واندا متروبوليتانو" في العاصمة الاسبانية مدريد، بعد تأهلهما أمام برشلونة الاسباني وأياكس امستردام الهولندي على التوالي.

ويبحث ليفربول مع مدربه الألماني يورغن كلوب عن لقبه السادس في المسابقة بينما يسعى توتنهام مع الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، المطلوب بقوة من أبرز الأندية الأوروبية،عن لقبه الأول.

ويعول ليفربول على الثلاثي الهجومي الضارب المؤلف من المصري محمد صلاح، السنغالي ساديو مانيه والبرازيلي روبرتو فيرمينو وقلب الدفاع العملاق الهولندي فيرجيل فان دايك، لتعويض خسارته في نهائي النسخة الماضية أمام ريال مدريد الإسباني، فيما يأمل توتنهام أن يكون مهاجمه الدولي هاري كاين في لياقته بعد عودته من إصابة ابعدته سبعة أسابيع.

وفي مؤتمره الصحفي اليوم سخر المدرب الألماني يورغن كلوب من سجله السلبي في المباريات النهائية، معتبرا أنه "حامل الرقم القياسي" في انتصارات نصف النهائي.

وقال المدرب السابق لبوروسيا دورتموند الألماني "منذ عام 2012، وباستثناء 2017، بلغت مع فريقي مباراة نهائية في كل سنة، لذا نحن نصل الى ذلك مع بعض الحظ أحيانا، لكن غالبية الوقت لأننا قادرون".

وأضاف "في الوقت الراهن أنا ربما حامل الرقم القياسي العالمي، في الأعوام السبعة الماضية على الأقل، في الفوز بنصف النهائي، لكن اذا ألفت كتابا عن ذلك، أرجح أن أحدا لن يشتريه".

وخسر كلوب الذي يشرف على ليفربول منذ العام 2015، ست مرات في آخر ست مباريات نهائية خاضها، آخرها نهائي المسابقة القارية في الموسم الماضي مع الفريق الأحمر، أمام ريال مدريد الإسباني.

وتابع " برغم ما آلت اليه الامور في الماضي لا زلت أتمتع بالثقة ، لم أكن غير محظوظ في مسيرتي وهي لم تنته بعد، تتبقى أمامي بضع سنوات ".

من جانبه أكد ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام هوتسبير أن فريقه تجاوز صعوبات حتى بلغ نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم أمام ليفربول غدا في حين اعترف بأن الحظ ساند فريقه في مسيرته بالبطولة.

وقال بوكيتينو في مؤتمره صحفي "أظهرنا شخصية الفريق وقدرته التنافسية وتغيرت الأمور لصالحنا بفوارق طفيفة. مضيفا "لو لم يكن هناك تقنية الفيديو أو لم يأتي هدفنا الأخير في مرمى أياكس ما أصبحنا هنا. التحليل دائما غير عادل والنتيجة لها تأثير كبير على عليه. بلوغنا النهائي ظاهرة في حد ذاتها لكن لو لم ننجح في ذلك سيقول الناس كنا الأسوأ".

وأضاف المدرب الأرجنتيني "الفريق أصبح قويا للغاية قبل عشرة شهور. لم نستطع التعاقد مع أي لاعب وقررنا عدم التفريط في أي لاعب. كان يجب استمرار اللعب على استاد ويمبلي ولم نستطع الانتقال إلى ملعبنا حتى نهاية الموسم.

وتابع "بلغ العديد من لاعبينا قبل نهائي كأس العالم العام الماضي. لكن كل ذلك جعلنا نتطور وأصبحنا أكثر إبداعا. أثبت ذلك أنه عندما تعمل بجدية تحصل على نتيجة ذلك".

وكان الاتحاد الاوروبي قد أعلن في وقت سابق أن نهائي مسابقة دوري الابطال لموسم 2018-2019 سيقام على الملعب الجديد لاتلتيكو مدريد "واندا متروبوليتانو".

وكان الملعب، الذي يتسع لـ 68 الف متفرج، افتتح بحضور الملك فيليبي السادس ملك اسبانيا عام 2017 . وحل ملعب "واندا متروبوليتانو" الحديث ، الذي شيد في الضاحية الشرقية للعاصمة مدريد، محل استاد فيسنتي كالديرون، الذي يتسع لـ 55 الف متفرج.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.