الثلاثاء 21 شوال / 25 يونيو 2019
06:37 م بتوقيت الدوحة

عملية القلب المفتوح والصوم

عملية القلب المفتوح والصوم
عملية القلب المفتوح والصوم
أجريت عملية قلب مفتوح منذ عامين، وذلك بسبب تراكم على شرايين القلب من ترسب الدهنيات وتصلب الشرايين الناتجة عن سوء التعامل مع ظروف الحياة، وخصوصاً التدخين، والسيجارة والأركيلة، وقد تم زرع شريان كبديل عن الشريان المعطوب، وصرت أتناول العديد من الأدوية: مميع للدم، ومقوي عضلة القلب، وخافض الدهنيات، وخافض للضغط، ومنظم للنبض.

سؤالي هو هل أستطيع الصوم؟

- ولمن سيجرى عملية قلب مفتوح نقول: عليك باجتناب ما يؤذي صحتك، وتتناول أدويتك بانتظام، وإن كنت قادراً بإذن الله تعالى على أداء فريضة الصوم عليك بالشروط التالية.
• وجوب المحافظة على تناول الأدوية بصورة ثابتة ومنتظمة، مع العلم أن توزيع الأدوية أصبح متوافقاً مع ساعات الصيام، فأغلب الأدوية الحديثة تعطى مرة واحدة أو مرتين يومياً.
• وجوب تناول طعام الإفطار وطعام السحور، للحفاظ على تزويد الجسم بما يحتاجه من طاقة وسوائل وعلاج دوائي.
• أن تعتزم على أداء الصيام يوماً فيوماً، ولئن وجدت من نفسك شعوراً بالإرهاق خلال أحد أو بعض أيام الصيام عليك بالإفطار.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.