الأربعاء 15 ربيع الأول / 13 نوفمبر 2019
11:28 م بتوقيت الدوحة

بتمويل من «فودافون»

صيانة المنزل الثاني في «تحدي ترميم» خلال شهر رمضان

الدوحة - العرب

الخميس، 30 مايو 2019
صيانة المنزل الثاني في «تحدي ترميم» خلال شهر رمضان
صيانة المنزل الثاني في «تحدي ترميم» خلال شهر رمضان
بتمويل من «فودافون»، واصلت «قطر الخيرية» صيانة المنزل الثاني في مشروع «تحدي ترميم» لشهر رمضان، والذي يستهدف 4 منازل خلال الشهر المبارك.

ويغطي تمويل «فودافون» لصيانة المنزل عمليات الصيانة بالكامل؛ من كهرباء وسيراميك وطلاء وسباكة وتكييفات، بالإضافة إلى تجهيزات متكاملة للمطبخ من ثلاجة وبوتوجاز وفريزر وخزائن لأواني المطبخ، ويشمل دعم الشركة تركيب خدمة «واي فاي» تغطي المنزل بأكمله لمدة عامين مجاناً.

ويركز مشروع «تحدي ترميم» بشكل رئيسي على المنافسة بين الشركات لتنفيذ أعمال الصيانة وتجديد مفروشات بيوت الأسر ذات الدخل المحدود، ويهدف المشروع إلى تشجيع العمل التطوعي وتحقيق التكافل الاجتماعي عبر تفعيل الشراكات المجتمعية لخدمة المجتمع.

وقال محمد اليافعي -رئيس القطاع العام بشركة فودافون- إن ما تقدّمه «فودافون» جزء من التزامها بالعمل الإنساني ومسؤوليتها تجاه المجتمع في قطر.

مشيراً إلى أن هناك تفاعلاً من عدد مقدّر من الشركات مع الجمعيات الخيرية في قطر. وأكد أن واجب الشركات الوطنية دعم مثل هذه المشروعات التي تخدم المجتمع المحلي بصورة مباشرة، موضحاً أنه على الرغم من استخدام «فودافون» الاسم العالمي للشركة، فإنها شركة وطنية 100 %؛ لذلك نفخر بالتعاون مع المؤسسات الخيرية التي تدعم مثل هذه المشروعات التي تنعكس إيجاباً على المجتمع.

وأوضح أن الشركة لم تقصر ترميمها للمنزل على تجديد الطلاء وشراء أثاث جديد بالإضافة إلى الفرش؛ بل امتد إلى توفير خدمة «فودافون جيجا هوم» بالمجان، وهي تقنية توفّر سرعة إنترنت عالية وتغطية «واي فاي» مضمونة في كل غرف المنزل لمدة عامين للأسرة؛ حتى تسهّل على أفرادها التواصل بسهولة ويسر مع الأهل والأصدقاء دون تكلفة. مشيراً إلى إمكانية تمديد الخدمة إلى فترة أطول بالتعاون مع «قطر الخيرية» إذا عجزت الأسرة عن تسديد قيمة الاشتراك عقب انتهاء المدة المجانية الممنوحة لهم بواسطة «فودافون».

وأوضح اليافعي أن التعاون مع «قطر الخيرية» متواصل ويشمل العديد من المشروعات، وهناك مشروع «طلبات» الذي التزمت بموجبه «فودافون» بدفع قيمة محددة على كل طلب للطعام يتم إجراؤه عبر موقع «طلبات» خلال شهر رمضان.

 مشيراً إلى وجود خطة متكاملة لدى «فودافون» لدعم الجمعيات والمؤسسات الخيرية؛ ما يبشّر بمزيد من التعاون مع «قطر الخيرية» في المستقبل في عدد من القطاعات التي تركز «فودافون» على دعمها وفقاً لاستراتيجيتها السنوية.

وبدوره، قال الإعلامي عادل عبدالله إن دخول القطاع الخاص في الجانب الإنساني والخيري خطوة رائعة جداً. مشيراً إلى أن القطاع الخاص يزخر بالعديد من الموارد والإمكانات التي تجعله قادراً على التقديم بصورة أكبر في هذا الجانب.

 وحثّ عبدالله باقي الشركات على الدخول بصورة أكبر في خدمة المجتمع المحلي. مشيراً إلى أن السعادة تكمن في العطاء، ومن خلال مشروع «ترميم منزل» يمكننا رصد مدى السعادة التي يُحدثها تغيير سكن أسرة إلى الأفضل.

ولفت إلى أن عدداً مقدّراً من الأفراد يبادرون بمفردهم ومن رواتبهم لمساعدة الآخرين عبر مختلف أعمال الخير، ومن ثم فإن دخول الشركات صاحبة المقدّرات والإمكانات في هذا المضمار سيكون مهماً ومفيداً.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.