الإثنين 13 شوال / 17 يونيو 2019
01:44 ص بتوقيت الدوحة

مؤسسات الرعاية تشجّع الجمهور على الإقلاع عن التدخين

سرطان الرئة بالمرتبة الخامسة بين الذكور والثامنة للإناث لحالات الإصابة الأكثر شيوعاً في قطر

الدوحة - العرب

الإثنين، 27 مايو 2019
سرطان الرئة بالمرتبة الخامسة بين الذكور والثامنة للإناث لحالات الإصابة الأكثر شيوعاً في قطر
سرطان الرئة بالمرتبة الخامسة بين الذكور والثامنة للإناث لحالات الإصابة الأكثر شيوعاً في قطر
تعمل وزارة الصحة العامة بالتعاون مع مؤسسة حمد الطبية، ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية، والجمعية القطرية للسرطان، على رفع مستوى الوعي بسرطان الرئة، وتوعية الأفراد بأهمية الوقاية والكشف المبكر عن السرطان خلال شهر مايو، تزامناً مع الاحتفال بشهر التوعية بسرطان الرئة، واليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ.

ويُعد سرطان الرئة ثاني أكثر أنواع السرطان انتشاراً في العالم، ويحتل المرتبتين الخامسة بين الذكور والثامنة بين الإناث في قائمة أكثر أنواع السرطان شيوعاً في دولة قطر، وفقاً للتقرير السنوي لعام 2015 للسجل الوطني للسرطان في وزارة الصحة العامة، كما أن أكثر من 16 % من الوفيات المرتبطة بالسرطان بين سكان دولة قطر في عام 2015، كان سببها سرطان الرئة، بينما يعتبر تعاطي التبغ مسؤولاً عن حوالى 90 % من جميع حالات سرطان الرئة.

تركز الجهود المشتركة لمؤسسات الرعاية الصحية في قطر، على تشجيع الجمهور على الإقلاع عن التدخين، والتمتع بحياة صحية أكثر.

وقال الشيخ الدكتور محمد بن حمد آل ثاني مدير إدارة الصحة العامة بوزارة الصحة العامة: «التبغ ضار بجميع أشكاله، وتدخين التبغ والتدخين السلبي يمكن أن يسبب سرطان الرئة ومرض الانسداد الرئوي المزمن والربو، وتساهم وزارة الصحة العامة في مكافحة السرطان، من خلال قيادة التدخلات التوعوية على المستوى الوطني ضد جميع عوامل خطر الإصابة بالسرطان».

وقالت كاثرين جيليسبي مدير البرنامج الوطني للسرطان في وزاره الصحة العامة: «إن عدم التدخين هو الطريقة الأكثر فاعلية للحدّ من خطر الإصابة بسرطان الرئة، نحن بحاجة إلى دعم أولئك الأشخاص الذين يرغبون في التوقف عن التدخين، وكذلك تشجيع الشباب على عدم تداول هذه العادة».

من جانبه، شدد البروفيسور أليكس نوث المدير التنفيذي والمدير الطبي للمركز الوطني لرعاية وأبحاث السرطان في مؤسسة حمد الطبية، على أهمية المشورة في الإقلاع عن التدخين، باعتبارها أحد التدابير المهمة التي يتوجب على المدخنين اتخاذها لفهم المخاطر التي يواجهونها من الإصابة بسرطان الرئة، كما دعا الأفراد إلى الامتناع عن عادات الأكل غير الصحية والخمول البدني».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.