الثلاثاء 17 محرم / 17 سبتمبر 2019
03:10 ص بتوقيت الدوحة

مشكلة التهاب الأذن والصوم

مشكلة التهاب الأذن والصوم
مشكلة التهاب الأذن والصوم
أعاني التهاباً مزمناً في الأذن الوسطى، لعله نشأ عن السباحة في مياه غير نقية، وهذا الالتهاب يتحرك في مكانه من وقت إلى آخر، فيظهر إلى العلن بصورة آلام شديدة في منطقة الأذن فهذه المنطقة دقيقة، وهي عبارة عن قناة عظيمة يجللها غشاء رقيق مرهف الإحساس، موصول بمناطق الاستشعار الألمي في الدماغ على أعلى مستوى في التواصل العصبي، مما يجعل مستوى الألم عالياً جداً، وهذا الالتهاب يستطيع أن يؤدي إلى شعور بفقد التوازن والدوار والدوخة وعدم القدرة على التحكم بالسير والوقوف والحركة، هذا إذا كان في الأذن الداخلية، إما إذا كان باتجاه الأذن الخارجية فهو يؤدي إلى ظهور القيح والصديد وانبعاث السوائل كريهة الرائحة واللون.
طبيب الأذن دهش لشدة الالتهاب، ودهش لقدرتي على تحمله، وأعطاني العديد من الأدوية: دواء مضاد حيوي للالتهابات والجراثيم اللاهوائية، ودواء منظم التوازن، ودواء مزيل للاحتقان مضاد للألم، وقطرة الأذن لاستعمالها في الأذنين لمحاولة منع انتقال الجراثيم إلى الأذن الثانية.
أفدني أيها الطبيب.. هل أستطيع الصوم؟
نعم أيها السائل يمكنك الصوم، مع وجوب أخذ الدواء الموصوف باستمرار، ويمكن لجميع الأدوية الموصوفة أن تؤخذ على دفعتين: وقت السحور ووقت الإفطار، وكذلك الأمر فيما يتعلق بقطرة الأذن مع وجوب التنبه إلى أمر مهم فإن كانت طبلة الأذن مثقوبة فهو منفذ مفتوح إلى الفم ومنه إلى الجوف، فعليك الحرص على عدم ابتلاع السائل المتسرب الواصل إليه بل تبصقه خارج الفم.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.