الثلاثاء 14 شوال / 18 يونيو 2019
11:36 ص بتوقيت الدوحة

نجل سلمان العودة: تسريبات مفزعة حول نية إعدام مشايخ بالسعودية

الأناضول

الأحد، 26 مايو 2019
نجل سلمان العودة: تسريبات مفزعة حول نية إعدام مشايخ بالسعودية
نجل سلمان العودة: تسريبات مفزعة حول نية إعدام مشايخ بالسعودية
قال نجل الشيخ السعودي الموقوف سلمان العودة: إن «أخباراً وتسريبات مفزعة تصلنا حول نية الإعدام ضد مشايخ السعودية، وعلى رأسهم والدي»، وذلك في أول تعليق على التقارير المتداولة عن احتمال إعدام مشايخ سعوديين عقب شهر رمضان الكريم.

وعبر حسابه على «تويتر»، أوضح عبدالله العودة في وقت متأخر من مساء الجمعة، أنه ليس لديه «أي علم مطلقاً» بهذه الأخبار، وأضاف: «نؤكد أن النيابة العامة في السعودية لا تزال تطالب بالقتل تعزيراً له –يعني والده- وللشيخ -عوض- القرني، و-علي- العمري».

والأربعاء، طالب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، السعودية ومصر والإمارات بالإفراج الفوري عن معتقلي الرأي، لا سيما مشايخ السعودية العودة والقرني والعمري، في ضوء تقارير إخبارية تتحدث عن احتمال إعدامهم عقب شهر رمضان. وفي تغريدة عبر حسابه في «تويتر» الأربعاء، أكد عضو المكتب السياسي في حركة «حماس» موسى أبومرزوق الأمر ذاته، قائلاً: «عن مصدرين حكوميين سعوديين: السلطات تعتزم إصدار وتنفيذ أحكام بإعدام الدعاة سلمان العودة، وعوض القرني، وعلي العمري، بعد نهاية شهر رمضان بوقت قصير».

والأربعاء الماضي، انطلق هاشتاج -وسم- «إعدام المشايخ جريمة» على حساب «معتقلي الرأي»، المعني بحقوق الموقوفين بالسعودية عبر «تويتر»، إثر ورود أنباء بشأن احتمال إعدام المشايخ المذكورين.

ولم يتسنَ لـ «الأناضول» الحصول على تعقيب من السلطات السعودية بشأن احتمال تنفيذ حكم الإعدام بحق الدعاة الثلاثة البارزين في البلاد، كما لم يصدر عن تلك السلطات ما يؤكد أو ينفي صحة هذه الأنباء.

ومنذ سبتمبر 2017، أوقفت السلطات السعودية دعاة بارزين وناشطين في البلاد، أبرزهم العودة والقرني والعمري، وعادة لا تذكر المملكة أعداد الموقوفين لديها.

حملة عالمية

وفي سياق متصل، أطلق ناشطون على موقع «حملات المجتمع» العالمي «أفاز»، حملة لجمع التوقيعات لإنقاذ الداعية السعودي سلمان العودة، بعد تواتر أنباء عن قرب إعدامه عقب شهر رمضان.

وجاء في تعريف الحملة «هناك مؤشرات تفيد، مع الأسف، أن حكومة المملكة العربية السعودية تتجه إلى تنفيذ حكم الإعدام في الشيخ سلمان العودة، والمشايخ المحبوسين بسجونها ظلما وعدوانا. وإننا في هذا الشهر الفضيل؛ شهر رمضان المعظم شهر التراحم والإحسان؛ نهيب بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بأن يتدخل ليعيد للمملكة مكانتها في العالم الإسلامي ويبطل الحكم الظالم بالإعدام على علماء هم من خيرة أبناء الأمة الإسلامية الناصحين».

وتابعت «نؤكد للعالم أن محاكمتهم هي محاكمة للرأي الحر (....)، وإننا نوجه هذا النداء باسم الأمة رجالها ونسائها وكل الأحرار وكل المؤمنين بالعدل والمساواة والحرية وحقوق الإنسان في العالم».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.