الإثنين 16 محرم / 16 سبتمبر 2019
11:07 م بتوقيت الدوحة

افتقد طريقة التعامل المناسب مع المنافس

تعثّر مونديالي لشبابنا أمام نيجيريا

موفد لجنة الإعلام الرياضي

السبت، 25 مايو 2019
تعثّر مونديالي لشبابنا أمام نيجيريا
تعثّر مونديالي لشبابنا أمام نيجيريا
تعثّر منتخب الشباب في أولى مبارياته في كأس العالم تحت 20 سنة أمام منتخب نيجيريا بنتيجة 0-4، في المباراة التي جرت أمس في استاد تيتشي وانتهى شوطها الأول بهدفين للفريق النيجيري، ولم يقدّم فريقنا ما يشفع له في مقارعة أو مجاراة المنافس بالرغم من أنه يمتلك أدوات جيدة.
لم نجد حلولاً في التعامل مع المنافس وما يميّزه من طول وبنية جسمانية، وجاء الهدف الأول للفريق النيجيري في الدقيقة 12 من الشوط من هجمة سريعة من الجهة اليمنى للمنتخب، وقد صعّب الهدف من مهمة فريقنا.
محاولات قطرية
حاول المنتخب التخلص من صدمة الهدف الأول والرد من أجل العودة للمباراة، وفعلاً كانت هناك بعض المحاولات التي هدّدت مرمى النيجيري.
وقد حاول يوسف أن يتوغل، وحاور أكثر من لاعب ومرّر كرة جيدة، إلا أن الحارس تصدى لها.
وفي المقابل، أدرك النيجيريون أنهم أمام فريق يريد العودة، وأن الهدف لا يمكن أن يؤمّن لهم الوضع النهائي للمباراة.
سيناريو متكرر
ورسم النيجيري هجمة سريعة تكرر فيها سيناريو الهدف الأول، حيث نقل أكثر من كرة في منطقة ضيّقة، ولم تُقطع الكرة من أمام قائد الفريق النيجيري أوتين الذي استثمر تعثّر أحمد سهيل ومرّر كرة عرضية بالطريقة ذاتها، وأكملها أوفيا إلى شباك الحارس الليثي (د24).
فرصة تضيع
لاحت بعض الكرات والمحاولات لمنتخبنا عبر يوسف عبدالرزاق، الذي توغّل بالعمق وفتح المرمى أمامه وسدّدها إلا أن الدفاع أبعدها، قبل أن تعبر الحارس النيجيري ثم تعود ليوسف، إلا أنها أُبعدت منه قبل أن يسدد (د36).
تحسّن الأداء
أجرى المدرب برونو أول تبديل بإشراك خالد محمد بدلاً من الساعي، وبدا المنتخب أكثر هدوءاً وتوازناً وتركيزاً من الشوط الأول؛ ما خلط الأوراق على المنافس الذي ظهر عليه الإرهاق وأخذ يضيّع الوقت مبكراً من عمر الشوط، وكان المنتخب بحاجة إلى هدف يمكّنه من استعادة توازنه في المباراة.
هدف ثالث
حاول منتخبنا تقليص الفارق، وكانت أبرز الفرص عبر انفراد ثلاثي، حيث مرّر البديل خالد كرة طويلة إلى يوسف، إلا أنها طالت إلى الحارس الذي سيطر عليها (د51)، وأعقبتها فرصة أخرى ليوسف الذي تباطأ بالكرة وهو في الجزاء. وفي الدقيقة 68، أخطأ الحارس الليثي ومرّر كرة بالخطأ قُطعت من النيجيريين، لتُمرر في العمق حيث انفرد ديلي بشيو وسدّدها في الشباك، وهذا الهدف قطع أي فرصة للعودة وجعل الإحباط يدبّ في صفوف «الأدعم».
هدف رابع
استمرت الأخطاء الدفاعية ولم تقف عند حد معيّن، بالرغم من أن الأهداف جاءت من الأخطاء نفسها التي حصلت. ومن كرة ركنية، نجح عليلو سلاودين في إضافة الهدف الرابع (د74).

تشكيلتا الفريقين

قطر:

شهاب الليثي، أحمد المنهالي، بهاء الليثي، أحمد سهيل صابر، ناصر عباس، أندريه، عبدالله علي الساعي، محمد وعد عبدالوهاب، هشام علي، يوسف عبدالرزاق، عيسى أحمد.

نيجيريا:

أولا ارماد، ذوالكفل، اكويم، اليو كلاوديو، فلانتين، اوتوميوا، اكشيكو، كنغسلي، جميل محمد، ماكس ويل، محمد تيجاني.

برونو: نطمح إلى التعويض..
وسعيد بالروح

قال برونو، مدرب منتخبنا، في المؤتمر الصحافي، عقب اللقاء، إن نيجيريا من أفضل الفرق الموجودة في المونديال، وإن الفوارق البدنية كانت واضحة، كما أن الأرضية لم تكن بالمستوى المطلوب، وأضاف: «لدينا مباراتان قادمتان وسنسعى للحصول على نقاطهما أو نجمع أربع نقاط لنتأهل».
وأضاف برونو أنه سعيد بالروح القتالية للاعبين، على الرغم من توالي الأهداف، وقال: «لم نتوقف عن الهجوم، وحاولنا أن نسجل، وهذا أمر أعتبره إيجابياً، ويمكن أن نستفيد منه في المباراة القادمة، الأداء في الشوط الثاني تحسن بالرغم من الهدفين، وبعد دخول عبد الرشيد وخالد تحسن كثيراً، ومن المتوقع جداً أن يكونا من خياراتي في التشكيل الأساسي للفريق في المباراتين المقبلتين».

أيمن يوسف: آسفون على الخسارة

أعرب اللاعب أيمن يوسف عن أسفه للخسارة التي تعرّض لها المنتخب، وأنها تمثل بداية صعبة أمام فريق قوي، وقال: «الخسارة حصلت، ولكن فريقنا كان في بعض الدقائق جيداً، علينا أن نتوقف عند المباراة، ونأخذ ما هو إيجابي وتجاوز ما هو سلبي، البطولة لم تنته، ولدينا مباراتان يجب أن نقاتل لنعوض الخسارة، وهذا طموح الجميع».

عبد الله علي: علينا تجاوز آثار الخسارة

قال لاعب المنتخب، عبد الله علي، إن البداية كانت غير موفقة أمام فريق قوي، وأضاف: «نسعى إلى التعويض أمام أوكرانيا وأميركا، ولا يزل الأمل قائماً، المباراة الأولى دائماً ما تكون صعبة، ولا بد أن نستفيد من الدرس، كانت هناك أخطاء، ومؤكد أن الجهاز الفني سيعالجها ويضع المنتخب على الطريق الصحيح، ضاعت بعض الفرص من فريقنا، ويمكن أن نعوض كما قلت، ولم يكن الفريق في يومه، وكرة القدم فيها الفوز والخسارة، وبصراحة لم نتوقع أن نخسر بهذه النتيجة، وكان الهدف أن نخرج بنتيجة إيجابية، ولكن حصل ما حصل، وعلينا أن نستعد للمباراة القادمة بروح عالية، وتجاوز آثار الخسارة الأولى».

المنهالي: أمامنا مهمة كبيرة
في المباراتين المقبلتين

قال أحمد المنهالي -لاعب منتخبنا- إن الفوز الذي حققه المنتخب النيجيري مستحق، وأضاف: «نيجيريا خصم قوي وعنيد، وقدم مباراة جيدة، وحاولنا أن نجاريه، ولكن لم نستطع، ومع ذلك مصممون على تحقيق الفوز في المباراتين المقبلتين، وهدفنا أن نؤكد بقاء فرصنا في البطولة».

بهاء أحمد: التحدي أصبح كبيراً

قال لاعب المنتخب، بهاء أحمد، إن المباراة كانت صعبة جداً، وأضاف: «لم نؤدِ ما هو مطلوب للأسف، وهذا ما عرّضنا إلى الخسارة الثقيلة، اللاعبون كانوا عازمين على تقديم الأفضل، لكن حصل العكس للأسف، وهناك بعض الأخطاء التي قادت للخسارة، ونأمل ألا تتكرر، لدينا فرصة التعويض في المباريات القادمة، والأمل لم ينتهِ، وعلينا أن ننسى المباراة والخسارة، ولدينا فرصة يمكن أن نتأهل إذا ما فزنا في المباراتين المقبلتين، التحدي القادم كبير جداً».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.