الأربعاء 18 محرم / 18 سبتمبر 2019
10:11 ص بتوقيت الدوحة

مشكلة حصى المرارة والصوم

مشكلة حصى المرارة والصوم
مشكلة حصى المرارة والصوم
بعد معاناة من ألم محيّر، ومراقبة دقيقة لتوقيت ظهوره واختفائه ومكان تموضعه وظهوره، خصوصاً عند تناول الأطعمة الدسمة التي تستوجب مجهوداً إضافياً من الجهاز الهضمي لإنتاج عصارة الهضم لتفتيتها وخصوصاً الكبد.. عرضت هذه المسألة على أطباء الجهاز الهضمي، الذين أجروا تصويراً صوتياً للبطن أظهر وجود حصاة في المرارة، وهي الحوصلة الصفراوية التي تعتبر أصلاً وعاء تجميع للمادة الصفراء المكلّفة باحتواء الجزئيات الدهنية وإحاطتها لتسهيل هضمها وتحطيمها ثم رمي فضلاتها في داخل الأمعاء الدقيقة الدافعة لها إلى المصران الغليظ.
بعض الأطباء لا يصفون دواء معالجاً، والبعض يقول بوجوب استئصال المرارة.. في هذه الحالة هل يمكن للمريض أن يصوم شهر رمضان؟
نقول إن حصى المرارة على أنواع، منها: الحصاة الواحدة الكبيرة الضخمة القاسية الصلبة، فهذه تُترك ولا نقترب منها ولا نزيلها ولا تُستأصل من أجلها المرارة ما دامت بغير أعراض، ومنها: الحصوات الصغيرة المتعددة كثيرة العدد، وهذه تشكل خطراً وتستوجب الاستئصال في أفضل الظروف، ومنها: الوحل المتجمع في المرارة الذي يستعد للتحول إلى حصوات صغيرة كثيرة أو حصاة واحدة، وحكمه كحكم الصنف الثاني المذكور آنفاً.
في كل الأحوال، يمكن الصيام إذا كانت الحصاة أو الحصوات بحال من الخمود شرط عدم تناول الأطعمة الدهنية والدسمة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.