الأربعاء 18 محرم / 18 سبتمبر 2019
09:57 ص بتوقيت الدوحة

الحياة الذكية

الحياة الذكية
الحياة الذكية
«تتطلب حياة» الشاب تصرفات ذكية تساعده على العيش بسعادة وهمة عالية. فلو سألت أي شاب اليوم: ما الذي تحتاجه في هذه الحياة؟ سيقول: أريد أن أنجح وتكون لديّ أهداف وطموحات تساعدني على تحقيق أحلامي، فأريد أن أكون مديراً أو مسؤولاً أو أملك شركة تجارية، وأمور كهذه يبحث عنها شبابنا، ولكن تحتاج إلى تعامل مميّز؛ حتى يراها حقيقة أمام عينه ويطبّقها.
«ولهذه الحياة» الذكية شروط بسيطة، من المهم أن تجتهد عزيزي الشاب لتطبيقها، أولها فكّر في أهم شيء يساعدك على الإنجاز، وهو وضوح الهدف لديك. فإذا كان هدفك بعد عشر سنوات هو «أن تصبح رجل أعمال»، عليك أن تخطط لذلك وتمارس قاعدة الأولويات، وهي الأهم فالأهم؛ فهذا الهدف يمثّل لك شيئاً مهماً في حياتك وتريد إنجازه؛ لذلك من المهم أن تخطط له باحتراف.
«فالخطة الاحترافية» هي نقاط تساعدك على الاستمرار في تحقيق الوصول إلى الهدف السابق. فمثلاً الدخول في تخصص يساعدك على أن تكون رجل أعمال هو من ضمن التخطيط، وأيضاً الحصول على بعض الدورات في المجال المالي والقراءة فيه والاجتماع مع الناجحين كلها أمور تساعدك على تحقيق الهدف الذي رسمته في بداية حياتك. فقط كن حريضا على الاستمرار؛ حتى تضمن الوصول.
«والحياة الذكية» تتطلب إدارة بسيطة غير معقّدة، وهذا هو الشرط الثاني، ويحتاج إلى تدريب باستمرار. والسؤال هنا: ما الأشياء التي تتطلب مني إدارتها؟ الوقت والدراسة والتفكير في الهدف لتحقيقه، وأيضاً بعض المهام اليومية. فالتدريب يكون ببساطة أن تسأل نفسك: ما أهم شيء أريد تحقيقه اليوم؟ فمثلاً، الدراسة للامتحان؛ فهو من أهم الأولويات التي تحتاج إلى إدارة الوقت.
«لا تكن نائماً» وغافلاً عزيزي الشاب عن الوصول إلى حياة ذكية. حدّد أهدافك ومهامك ولا تضيّع وقتك كثيراً في ملهيات الحياة التي تأخذ من وقتك الكثير، وفكّر كيف تحدّد أولوياتك في حياتك الذكية دون تفكير في الماضي، وحوّل تفكيرك إلى الحاضر وهو ما تعيشه الآن كيف ستحوّله إلى سعادة مع إجراء التعديلات والتغييرات التي تحتاجها أنت لأنك متميّز وتستطيع أن تحقق النجاح.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

وكانت التجربة ممتعة

11 سبتمبر 2019

كفو عليك

04 سبتمبر 2019

لا شيء

28 أغسطس 2019

هندس فشلك

21 أغسطس 2019

حُرّاس الدين

14 أغسطس 2019

امسح واربح

07 أغسطس 2019