الخميس 16 شوال / 20 يونيو 2019
05:00 ص بتوقيت الدوحة

«العرب» تحاور صحافياً يابانياً شهيراً على هامش كأس الأمير

تاكاشي موريموتو: استاد الجنوب استثمار قطري بامتياز

علاء الدين قريعة

الأربعاء، 22 مايو 2019
تاكاشي موريموتو: استاد الجنوب استثمار قطري بامتياز
تاكاشي موريموتو: استاد الجنوب استثمار قطري بامتياز
وصف الصحافي الياباني الشهير تاكاشي موريموتو المتخصص في كرة القدم عبر عدة قنوات إعلامية يابانية، «تايمز سبورت وفوتبول وماجازين سبورت»، استاد الجنوب في الوكرة بأنه استثمار كبير لقطر في مجال الرياضة عامة وكرة القدم خصوصاً، وهو مفاجأة سارة لكل القطريين، وأضاف تاكاشي في حديث خاص مع «العرب» عقب انتهاء مراسم افتتاح استاد الجنوب: «الكل يترقب مونديال 2022 ليس فقط الجمهور بل الجميع من إعلاميين ومدربين ومنتخبات تمني النفس بأن يكون لها حضور في قطر، لتشارك في هذا المونديال الذي يتوقع أن يكون مختلفاً عن كل المونديالات السابقة، وما تقوم به قطر من إبهار رياضي لكل العالم من خلال العديد من الفعاليات الرياضية التي تقام على أرضها يؤكد بوضوح الفهم المتقدم لهذا البلد».
وقال تاكاشي موريموتو الذي تابع على الطبيعة افتتاح استاد الجنوب: «كان افتتاح ملعب الجنوب بمثابة كرنفال خاص تقدم من خلاله قطر نفسها كبلد رياضي للعالم، وهي البلد التي وضعت علامة خاصة في تنظيم الأحداث الرياضية العالمية المختلفة، وبالتالي فإنه ليس بغريب عليها أن تبهرنا في افتتاح ثاني ملاعب كأس العالم 2022. وأرى أن قطر تمضي بتطور وبخطى ثابتة في عملها لكأس العالم».
المترو والجماهير
وعن افتتاح مترو الدوحة تزامناً مع افتتاح استاد الجنوب، ودوره في نقل الجماهير، قال تاكاشي: بلا شك أن أهم خطوة لقطر ضمن البنية التحتية أنها عملت منذ فوزها بشرف الاستضافة على تشييد المترو، واليوم تحول الحلم إلى حقيقة، المترو يعتبر الوسيلة الأسهل في نقل الجماهير، وقد رأينا كيف انتقل الجمهور إلى الملعب بواسطة المترو، وفي اليابان كذلك الكل كان يستقل المترو في مونديال 2002، وقدم إضافة كبيرة وتسهيلات رائعة للجماهير في حركة التنقل بين المدن».
وعن مشاركة الأدعم في كوبا أميركا الشهر المقبل في البرازيل، قال تاكاشي: «كوبا أميركا تعتبر محطة رائعة للمنتخب القطري للمنافسة مع كبار المنتخبات في أميركا الجنوبية، وأطلب من القطريين عدم الاكتراث بالنتائج في كوبا أميركا، خاصة إذا لم يحقق المنتخب الفوز، لأن الهدف أكبر من النتائج، ورأينا كيف نجحت قطر في الحصول على كأس آسيا وخالف منتخبها كل التوقعات، حتى في اليابان لم يكن أحد يتوقع أن تكون قطر بطلة آسيا وتفوز على منتخبنا».
وتابع تاكاشي: «في عام 1999 كانت المشاركة الأولى للمنتخب الياباني في كوبا أميركا، وأتذكر كيف كانت الخسارة مع الباراجواي برباعية نظيفة والجميع في اليابان كانوا حزينين للنتائج، ولكن بعدها كانت المشاركة اليابانية في مونديال 2002 وكانت كوبا أميركا مرحلة تحضيرية مهمة للكرة اليابانية اكتسبت من خلالها خبرات كبيرة، وبالتالي المنتخب القطري سيستهل مشاركته في كوبا أميركا بلقاء المنتخب البرازيلي ودياً في استاد ماراكانا في لقاء يشكل تحدياً كبيراً للمنتخب القطري أمام أعتى المنتخبات في العالم قبيل دخول معترك كوبا أميركا».
وعن رأيه في نتيجة النهائي وفوز الدحيل برباعية على السد، قال تاكاشي: «كانت مفاجأة كبيرة، ولكن المدرب البرتغالي روي فاريا نجح في تطبيق تكتيك على أعلى مستوى وكسب المباراة بدراسته للمنافس الذي عاش تحت الضغط وفقد التركيز بعد تسجيله الهدف الأول، وبالتالي مالت الكفة لصالح الدحيل ورأينا كيف تلقى السد 3 بطاقات حمراء».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.