الخميس 23 شوال / 27 يونيو 2019
10:17 ص بتوقيت الدوحة

أحد مشاريع «قطر الخيرية» التطوعية

«تحدي ترميم» يكمل صيانة أول منزل في رمضان

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 21 مايو 2019
«تحدي ترميم» يكمل صيانة أول منزل في رمضان
«تحدي ترميم» يكمل صيانة أول منزل في رمضان
أكملت شركة «قطر باور إنجينيرنج آند كونتراكتينج» ترميم منزل بمنطقة الوكير ضمن مشروع «تحدي ترميم»، الذي يستهدف صيانة أربعة منازل خلال شهر رمضان، أحدها بدعم من شركة الحلول المثالية «Ideal solutions»، وتسليمها إلى أهلها قبل العيد حتى يستقبلوا العيد بروح جديدة. وقد استمر العمل في صيانة المنزل لمدة 20 يوماً، وشمل صيانة المبنى من الداخل والخارج وتركيب أبواب جديدة، بالإضافة إلى صيانة دورات المياه، وترتيب الممرات الداخلية لتصبح متسقة مع احتياجات صاحبة المنزل، وهي من ذوي الاحتياجات الخاصة، التي تتطلب حالتها التحرك على كرسي بعجلات. ويهدف «ترميم» إلى توفير بيئة مناسبة للمعيشة، وتحسين الوضع الاجتماعي والنفسي والصحي للأسر ذات الدخل المحدود، وتحقيق التكافل الاجتماعي لضمان العيش الكريم لأفراد المجتمع كافة.
منجزات سابقة
وتقوم فكرة «تحدي ترميم»، وهو أحد البرامج التي تقدمها «قطر الخيرية» للمجتمع المحلي عبر التعاون مع المبادرات التطوعية والشركات في قطر، والمستمرة طوال العام، على تجديد البيوت وتوفير الأثاث المناسب للمنازل القديمة، التي تعرضت بفعل الزمن والعوامل الطبيعية وغير الطبيعية للتلف والتصدعات.
وقد أكملت «قطر الخيرية» صيانة خمسة منازل في مناطق مختلفة من الدولة قبل رمضان، وتجري الآن صيانة أربعة منازل سيتم تسليمها قبل العيد، وستواصل البرنامج عقب شهر رمضان بشراكات متعددة مع المجموعات التطوعية والشركات.
وتثمّن «قطر الخيرية» دور المجموعات الشبابية التطوعية التي لها شراكات معها في إنجاح المشروع بالعمل كمتطوعين بصورة مباشرة أو بالتطوع بجمع تبرعات للمشروع، بالإضافة إلى التعريف المستمر بالمشروع بقصد توفير الدعم له.
الشركة المنفّذة
وقال إرشاد أحمد المدير العام لشركة «قطر باور إنجينيرنج آند كونتراكتينج»: إن «قطر الخيرية» منحتهم فرصة ثمينة لصيانة وترميم أحد منازل الأسر التي تحتاج إلى هذا العون. وأضاف، إن الصيانة التي استمرت 20 يوماً جعلت المنزل مختلفاً تماماً، حيث شملت تركيب أبواب جديدة وإصلاح التكييف وصيانة دورات المياه، بالإضافة إلى الطلاء وإعادة النظر في الإضاءة داخل وخارج المنزل. وعند سؤاله عن المبلغ الذي تكلفته الصيانة، قال، إن الأمر لا يهم طالما أنك تنشد عمل الخير ورضا صاحب المنزل الذي يحتاج الى مساعدتك، مشيراً إلى أنهم استعانوا بشركات في الأعمال الإنشائية ودفعوا لها مقابل ذلك، بينما اضطلعت شركتهم بالأعمال الكهربائية بحكم تخصصها.
إضافة مهمة
ومن جانبها، أشادت صاحبة المنزل بالجهد الكبير الذي قامت به الشركة المتبرعة لصيانة منزلها، مشيرة إلى جودة المواد المستخدمة في الترميم، ونوهت بأن عملية الصيانة شملت وضع ممرات للدخول والخروج من المنزل لتتناسب مع حركتها عبر الكرسي المتحرك، موضحة أن عملية الدخول والخروج من المنزل كانت صعبة جداً سابقاً، لأن الطريق لم يكن معداً لحركة الكرسي بسهولة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.