الخميس 16 شوال / 20 يونيو 2019
03:49 ص بتوقيت الدوحة

37 مشروعا متنوعا لمواهب عربية ودولية تحصل على دعم برنامج المنح لمؤسسة الدوحة للأفلام في 2019

الدوحة - قنا

السبت، 18 مايو 2019
مؤسسة الدوحة للأفلام
مؤسسة الدوحة للأفلام
 أعلنت مؤسسة الدوحة للأفلام اليوم، عن أسماء الحائزين على دعم برنامج المنح بالمؤسسة في ربيع عام 2019، إذ وقع الاختيار على 37 مشروعا متميزا من إنتاج صنّاع أفلام يخوضون تجاربهم الأولى أو الثانية في مجال الإنتاج من جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى أسماء بارزة في العالم العربي.
وقالت السيدة فاطمة حسن الرميحي، المديرة التنفيذية لمؤسسة الدوحة للأفلام، في تصريح لها أثناء الإعلان عن الأسماء الحائزة على الدعم على هامش مهرجان كان السينمائي لعام 2019، إن برنامج المنح بالمؤسسة يعد مصدرا فريدا للجيل القادم من مخرجي العالم العربي وغيرهم، ويشكل جزءا مهما من الطريقة التي نحقق بها مهمتنا الكامنة في دعم صناع الأفلام الصاعدين وإلقاء الضوء على الأصوات الجديدة في السينما.
ولفتت الرميحي إلى أن التنوع في مشاريع هذه الدورة مذهل، إذ يروي كل مشروع قصة مهمة تتميز بسياقها المحلي، مع حفاظها على صبغة عالمية بالإضافة إلى تقديم منظورات جديدة حول الإنسانية، مشيرة إلى أن هذا الأمر ينطبق بشكل خاص على المشاريع العربية المختارة التي تمثل بعض الأصوات الجديدة والمميزة، والتي تجسّد آمالنا وأحلامنا وقيمنا.
وأعربت عن أملها في أن تسهم قصصهم في زيادة إدراك العالم للعالم العربي والمشاركة في ثقافة رواية القصص العالمية، وبروز صانعات أفلام من جميع أنحاء المنطقة يرتقين كقائدات مبدعات لجيل جديد في مجال صناعة الأفلام وصياغة قصص مقنعة ذات صدى عالمي.
وتهدف دورة ربيع 2019 من برنامج المنح إلى رعاية جيل جديد من المواهب المبدعة ودعم تطوير محتوى أصلي ومقنع وتأكيدًا على الدور المهم للمرأة العربية في صناعة الأفلام، وضمت قائمة الحاصلين على دعم برنامج المنح لربيع 2019، 18 مشروعا لمخرجات موهوبات من المنطقة، ومنهنّ مخرجة قطرية.
وتضم قائمة المشاريع التي تم اختيارها لدورة برنامج منح المؤسسة في ربيع 2019، المستفيدين القادمين من منح المشاريع التلفزيونية ومسلسلات الويب التي تم تقديمها العام الماضي. ومن خلال إلقائها الضوء على دورها كمركز للسينما العربية.
تجدر الإشارة إلى أن 31 مشروعا هي لمخرجين عرب من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، من بينهم ثلاثة مواهب قطرية، ومشروعا من اليمن للمرة الأولى. كما تم اختيار ستة مشاريع من خارج منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وهي من الصين وأفغانستان وإيطاليا وكندا وصربيا والفلبين.
وستظهر أفلام "دار الأيتام" (أفغانستان، الدنمارك، لوكسمبورغ، فرنسا، ألمانيا، قطر) لشهربانو سادات و"للعيش، والغناء" (الصين، فرنسا، قطر) للمخرج جوني ما، لأول مرة على المستوى العالمي في أسبوعي المخرجين (Quinzaine des Realisateurs) في مهرجان كان السينمائي لعام 2019. وكلاهما مستفيد من منح مرحلة ما بعد الإنتاج لهذا العام.
والأفلام الحاصلة على دعم برنامج المنح بالمؤسسة لربيع 2019 في فئة الأفلام الطويلة (مرحلة التطوير) هي: طريق إلى دمشق من إنتاج (لبنان، فرنسا، قطر) لمحمد طه، وموسم (المغرب، قطر) لريم مجدي.
والأفلام الوثائقية الطويلة في مرحلة التطوير هي: هل تحبني (لبنان، ألمانيا، قطر) للانا ظاهر، مشطاط (تونس، فرنسا، لبنان، قطر) لسونيا بن سلامة، جسم ـ جثة لرينيه (سوريا، قطر) لداني أبو لوح، جميع الأكاذيب (المغرب، فرنسا، قطر) لأسماء المدير، يلا، بابا! (لبنان، بلجيكيا، قطر) لأنجي عبيد.
أما المسلسلات في مرحلة التطوير فهي: فاريّا (لبنان، قطر) لنديم تابت ومنية العقل، هيم (سوريا، لبنان، ألمانيا، قطر) للواء ياجزي.
والأفلام الطويلة في مرحلة الإنتاج هي: متسخ، صعب، خطر (لبنان، فرنسا، ألمانيا، قطر)، أمومة (تونس، فرنسا، كندا، قطر) لمريم جبور، عابر سبيل (سوريا، فلسطين، ألمانيا، قطر) لأمير فخر الدين.
وفي فئة الفيلم الوثائقي الطويل في مرحلة الإنتاج، حاز على الدعم أفلام: غيتو اليرموك (سوريا، لبنان، قطر) لعبد الله الخطيب، وفولاذ (تونس، قطر) لمهدي هملي وعبدالله شماخ، البحث عن كيخيا (ليبيا، المملكة المتحدة، لبنان، قطر) لجيهان الكيخيا، والشغف بالنسبة لأندرو (لبنان، فرنسا، قطر) لكورين شاوي.
وفي فئة الأفلام الطويلة التجريبية أو نصوص في مرحلة الإنتاج: يراعة في زمن الظلمات (الجزائر، فرنسا، قطر) لجمال كركار، وشاهد قبل الحذف (مصر، ألمانيا، قطر) لمحمد شوقي حسن.
ومسلسلات ويب في مرحلة الإنتاج حاز فيلم الكوكباني (قطر) لحسين حيدر وأمل الشمري على الدعم.
وفي فئة الفيلم الطويل في مرحلة ما بعد الإنتاج حاز على الدعم أفلام: إبن (تونس، فرنسا، لبنان، قطر) لمهدي برساوي .. وإلى الجنوب (الجزائر، فرنسا، قطر) لرابح عامر-زيماش والحطّاب (العراق، قطر) لقتيبة الجنابي.. وأسماء الزهور (كندا، الولايات المتحدة الأمريكية، بوليفيا، قطر) لبهمان تفوسي.. ودار الأيتام (أفغانستان، الدنمارك، لوكسمبورغ، فرنسا، ألمانيا، قطر) لشهربانو سادات.. وللعيش، والغناء (الصين، فرنسا، قطر) للمخرج جوني ما. 
وفي فئة الأفلام الوثائقية الطويلة مرحلة ما بعد الإنتاج حاز على الدعم أفلام: بعد الثورة (إيطاليا، ليبيا، المملكة المتحدة، قطر) لجيوفاني بوكومينو.. ويأتي خلال الليل (الفلبين، فرنسا، النرويج، قطر) وميلاد سعيد، ييوو (صربيا، السويد، ألمانيا، فرنسا، بلجيكيا، قطر) لملادن كوفاسيفك. الكهف (سوريا، الدنمارك، الولايات المتحدة، قطر) لفراس فياض، ومملكة مليكة (الجزائر، فرنسا، قطر) لحسن فرحاني.
وفي فئة الأفلام الطويلة التجريبية أو نصوص في مرحلة ما بعد الإنتاج: إلى حين (سوريا، ألمانيا، قطر) لرهام القصار.
وفي فئة الأفلام القصيرة: أفلام: أمل (قطر) لعبد الله الجناحي، بنت وردان (الكويت، قطر) لميساء المؤمن، الحاضر (فلسطين، قطر) لفرح النابلسي، ستاشر (مصر، فرنسا، قطر) لسامح مرسي، هذا ليس تدريبا (قطر) لناديا الخاطر، في المنتصف (اليمن، قطر) للمخرجة اليمنية مريم الذبحاني.
ويتوفر تمويل التطوير والإنتاج وما بعد الإنتاج لصناع الأفلام الذين يخوضون تجربتهم الأولى أو الثانية في الإخراج من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للمشاريع الطويلة. 
والأفلام القصيرة من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مؤهلة للحصول على تمويل الإنتاج فقط، ويتوفر تمويل التطوير لكتاب السيناريو من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للمسلسلات التلفزيونية، في حين يتوفر تمويل الإنتاج للمخرجين من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لمسلسلات الويب. 
ويمكن للمخرجين من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا المتقدمين التسجيل للحصول على تمويل ما بعد الإنتاج للمشاريع الطويلة، كما يتوفر تمويل ما بعد الإنتاج أيضًا لصنّاع الأفلام الذين يخوضون تجربتهم الأولى أو الثانية في الإخراج من جميع أنحاء العالم للمشاريع الطويلة، بالإضافة إلى برنامج المنح، تدعم مؤسسة الدوحة للأفلام إنتاج الأفلام من خلال صندوق الفيلم القطري ومبادرات الإنتاج المشترك.



































التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.