الأحد 15 محرم / 15 سبتمبر 2019
11:00 م بتوقيت الدوحة

"العسكري الانتقالي" في السودان يعلن وقف المفاوضات مع قوي الحرية والتغيير لمدة 72 ساعة

وكالات

الخميس، 16 مايو 2019
حراك السودان
حراك السودان
 أعلن الفريق أول عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس الانتقالي في السودان وقف التفاوض مع قوي الحرية والتغيير في البلاد لمدة 72 ساعة حتي يتم تهيئة المناخ الملائم لاكمال الاتفاق النهائي معها ولترتيب عملية تطبيع الحياة في الخرطوم في اعقاب التصعيد الذي شهدته خلال اليومين الماضيين.
واتخذ البرهان، خلال بيان وجهه مساء اليوم للشعب السوداني عبر التلفزيون الرسمي، عدة قرارات قال إنها لحماية الثورة وعدم انزلاق البلاد نحو الانفلات الامني، وشملت القرارات ازالة المتاريس خارج منطقة الاعتصام، وفتح خط السكة الحديد لامداد الولايات التي تضايقت كثيرا من شح المواد التموينية والبترولية، ووقف التصعيد الاعلامي وتهيئة المناخ الملائم الذي يؤمن الشراكة الحقيقة لاجتياز المرحلة الحرجة من تاريخ البلاد.
وتضمنت قرارات رئيس المجلس العسكري الانتقالي عدم استفزاز القوات المسلحة وقوات الدعم السريع والشرطة والامن "وهي تعمل لاجل حماية المواطنين والثورة والامن العام"، مؤكدا أن "كافة القوات النظامية ستظل علي عهدها في حماية مكتسبات الثورة والاطلاع بدورها كاملا في حماية الوطن والمواطن والناي به عن المنزلقات الخطرة".
وناشد كافة المواطنين بالعمل علي حماية مكتسبات الثورة وفاء لداماء شهدائها وتطلعات شبابها والشعب السوداني، داعيا "لعدم الانجراف وراء اعداء الوطن والعمل سويا حتي تصل الثورة الي مرادها وتحقيق تطلعات وحلم الشعب السوداني في بناء دولة المواطنة والحرية والسلام والعدالة".
ووصف رئيس المجلس العسكري الانتقالي الاجتماعات التي تمت مع قوي الحرية والتغيير بانها تواصلت بدرجة مميزة وسارت الامور جميعها نحو التوافق في شراكة حقيقية يسودها التفاؤل والتفكير المنطقي العقلاني لحماية الثورة والفترة الانتقالية والتحضير لانتخابات حرة ونزيهة.
واشار إلي أنه تم التوصل مع قوي الحرية والتغيير لاتفاقات شملت وقف التصعيد وتهيئة المناخ للاتفاق وعمل لجان مشتركة لحماية مكان الاعتصام وعدم توسعته حيث تم الاتفاق علي ان مكان الاعتصام ينحصر امام القيادة العامة للجيش.
وقال "بالرغم مما تم وماذكر من روح الشراكة والتفاؤل .. الا ان الامور تطورت بصورة متسارعة تمثلت في اصدار جدول بالتصعيد الثوري متزامن مع سير التفاوض من قبل احدي مكونات قوي الحرية والتغيير والاستفزاز المباشر والاساءة البالغة للقوات المسلحة وقوات الدعم السريع التي انحازت لثورة البلاد ولعبت دورا مؤثرا في انتصار الثورة وحمايتها".
واضاف أن "التطورات شملت ايضا التصعيد غير المبرر واللهجة العدائية التحريضية ضد قوات الجيش وقياداته بجانب قفل الطرق والجسور مما خلق حالة من الاحتقانات المرورية في العاصمة الخرطوم ووقف عائقا امام انسياب الخدمات والاحتياجات لكل مكونات الشعب وقفل خط السكة الحديد مما ادي لقطع الامدادات عن الولايات وعدم وصول المواد الضرورية من مواد التموين ومشتقات البترولية الضرورية للتوليد الكهربائي".
كانت قوى إعلان الحرية والتغيير قد استبقت بيان البرهان بإعلان تأجيل جولة المفاوضات الثالثة والاخيرة لوقت لاحق عقب تعرض مقر الاعتصام امام القيادة العامة للجيش في الخرطوم لاطلاق نار مما ادي الي جرح 9 اشخاص ثلاثة منهم في حالة حرجة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.