الجمعة 21 ذو الحجة / 23 أغسطس 2019
01:40 ص بتوقيت الدوحة

تزامناً مع إقامة برنامج متنّوع لهم

500 صائم من الجالية البنجالية على مائدة «براحة الجاليات»

الدوحة - العرب

الخميس، 16 مايو 2019
500 صائم من الجالية البنجالية على مائدة «براحة الجاليات»
500 صائم من الجالية البنجالية على مائدة «براحة الجاليات»
تواصل «قطر الخيرية» تنفيذ برنامجها الرمضاني «براحة الجاليات»، الذي تنظم من خلاله موائد إفطار لعدد من الجاليات المقيمة في قطر، حيث أقامت مائدة إفطار لأبناء الجالية البنجالية شارك فيها 500 شخص، بإشراف مركز «الأصدقاء الثقافي» التابع لـ «قطر الخيرية».
وتضمن الإفطار برنامجاً متميزاً، اشتمل على محاضرات ومسابقات دينية للصائمين، تفاعل معها أبناء الجالية المشاركين في البراحة في أجواء تدعم التآخي بين أبناء الجالية الواحدة، وتشجعهم على تبادل الآراء والأفكار، وتعزيز القيم الإنسانية.
وعبّر فريد خليل الصديقي مدير إدارة المشاريع والمراكز في «قطر الخيرية»، عن سعادته لحضور البراحة إلى جانب المجتمع البنجلاديشي في قطر، وقال: «من خلال هذا البرنامج، نريد أن نسهم في تعزيز قيم التضامن والتعاون بين أفراد مجتمع الجاليات الآسيوية المقيمة في قطر، وأن نرسّخ التفاعل الثقافي بين أبناء الجاليات الآسيوية»، مشيراً إلى أن «قطر الخيرية» تنظم العديد من الأنشطة الاجتماعية والثقافية والترفيهية والتوعوية للمقيمين على مدار العام.
وتقدم مسؤولو الجالية وأبناؤها بالشكر الجزيل لأهل الخير في دولة قطر، على جهودهم في دعم هذه الإفطارات والأنشطة المصاحبة لها، ودعم برامج الجالية، مؤكدين على دور «قطر الخيرية» في الاهتمام بالأنشطة الرمضانية لأبناء الجاليات المسلمة بصفة عامة، وفي رمضان بصفة خاصة.
وفي محاضرة له، تحدث محمد رشيد شودري رئيس مجلس القرآن والسنة البنجلاديشي في قطر، وشجع الحاضرين على اتباع طريق التقوى، وحثهم على بذل مزيد من الأعمال الخيرية والإحسان في شهر رمضان الكريم، وهو موسم للمسلمين في جميع أنحاء العالم لمضاعفة الأجر.
من جهته، قال جبير أحمد شودري نائب رئيس مجلس القرآن والسنة البنجلاديشي: «إن عقد مثل هذه الفعاليات وبرامج الإفطار لمجتمعنا البنجلاديشي في قطر يتيح لنا فرصاً للتعرف على بعضنا البعض، ويدعم التفاعل بين أفراد المجتمع البنجلاديشي، التي تعتبر أحد أكبر المجتمعات في قطر، والتي تضم عشرات الآلاف من المسلمين».
بدوره، قال أحمد حسين أحد أبناء الجالية البنجالية، وهو مهندس في شركة خاصة: «إن مائدة الإفطار تساهم في رفع مستوى الوعي الديني والاجتماعي، وتزيد من إمتاعنا بالمعارف الإسلامية الأساسية»، مشيراً إلى أن هذا التجمع يمنح أفراد المجتمع شعوراً جيداً للغاية.
ويعتبر «براحة الجاليات» برنامجاً جماهيرياً موجهاً للجاليات، يقوم بغرس عدد من القيم والمفاهيم، بالإضافة إلى الإفطار مع تنظيم فعاليات توعوية وثقافية وترفيهية لفائدة أفراد الأسر، مع طرح مشاريع إنسانية خارجية للتمويل حسب منطقة كل جالية.
وتشمل الجاليات المستفيدة من البراحات كلاً من: الجالية السريلانكية، والفلبينية والإندونيسية، والبنجالية، والنيبالية، والباكستانية «الأوردية»، والجالية الهندية «الميليبارية»، ويتوقع أن يستفيد من البرنامج هذا العام أكثر من 8 آلاف شخص.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.