الجمعة 21 ذو الحجة / 23 أغسطس 2019
01:10 ص بتوقيت الدوحة

ينعش حركة البيع والشراء في رمضان.. مواطنون ومقيمون لـ «العرب»:

تمديد ساعات العمل بالأسواق التجارية يخفف الازدحام.. ويوسع خيارات التسوق

محمود مختار

الخميس، 16 مايو 2019
تمديد ساعات العمل بالأسواق التجارية يخفف الازدحام.. ويوسع خيارات التسوق
تمديد ساعات العمل بالأسواق التجارية يخفف الازدحام.. ويوسع خيارات التسوق
وصف مواطنون ومقيمون قرار وزارة التجارة والصناعة الأخير، بتمديد فترة العمل في جميع الجمعيات التعاونية والمجمعات الاستهلاكية والتجارية دون الحصول على موافقة مسبقة خلال شهر رمضان الحالي، بالقرار الموفق.
وقالوا في استطلاع رأي أجرته «العرب» إن هذا القرار يساهم في تخفيف حالة الازدحام والتكدس داخل المراكز التجارية خلال الشهر الفضيل، خاصة في المناطق الخارجية التي تعاني من نقص في مراكز التسوق، وأضافوا أن هذه الخطوة توسع من خيارات الشراء بالنسبة لديهم وعدم حصرها في توقيت معين، فضلاً عن المساهمة في إنعاش حركة البيع والشراء على مدار اليوم وفي غير أوقات الذروة.
وأشاروا إلى أن هذا القرار لقي ترحيباً كبيراً لدى أطياف المجتمع، لأنه جعل التسوق متاحاً طوال اليوم، فضلاً عن تنشيط الحركة التجارية في الدولة.
وكانت وزارة التجارة والصناعة قد أعلنت أنه بإمكان جميع الجمعيات التعاونية والمجمعات الاستهلاكية والتجارية، تمديد ساعات عملها دون الحصول على موافقات مسبقة،من بداية شهر رمضان وحتى نهايته، حيث يمكن لجميع الجمعيات والمجمعات الاستهلاكية «الهايبر ماركت والسوبر ماركت، وغيرها» تمديد ساعات العمل على مدار 24 ساعة خلال اليوم.
ويأتي هذا التوجه في إطار جهود الوزارة لتحفيز القطاعات التجارية، حيث تشهد جميع المجمعات التجارية والاستهلاكية خلال رمضان حركة إقبال كثيفة، تكون عادة مفروضة ومرتبطة بساعات عمل المجمعات التجارية والاستهلاكية والمطاعم، ونظراً لما يتميز به الشهر الفضيل من خصوصية.

فهد سالم:
القرار لمصلحة الجميع

قال فهد سالم إن قرار وزارة التجارة والصناعة بمد العمل في المراكز والأسواق التجارية خلال شهر رمضان، يساهم في تفادي التكدس في أوقات الذروة من جانب المواطنين والمقيمين الباحثين عن شراء احتياجاتهم من هذه الأسواق.
وأضاف أن القرار يساهم في انتعاش حركة البيع والشراء بما يصب في مصلحة الجميع، سواء المتسوقون أو المحالّ التجارية.
وأضاف: «لقي تمديد ساعات العمل بالمراكز التجارية ترحيباً كبيراً لدى مختلف أطياف المجتمع؛ لأنه جعل التسوق متاحاً طوال اليوم، فضلاً عن تنشيط الحركة التجارية في الدولة».
ولفت سالم إلى أن المجمعات التجارية ومحالّ الخضراوات والسلع الغذائية، تشهد إقبالاً كبيراً حتى ساعات متأخرة من المساء لشراء احتياجات الشهر الفضيل من الأرز والسكر واللحوم والبيض والخضراوات والفاكهة والمشروبات، كما قدّمت العروض الترويجية لاستقطاب وجذب الزبائن إليها، وخاصة التمور والمكسرات والعصائر بأنواعها وباقي المنتجات الغذائية مثل السكر والزيت والسمن، التي يكثر الإقبال عليها واستهلاكها بصورة كبيرة خلال الشهر.

مالك الراشدي:
يصب في صالح المناطق البعيدة من الدوحة

قال مالك الراشدي، إن وزارة التجارة والصناعة لم تدّخر جهداً في خدمة الوطن والمواطن، ودائماً تعمل على دعم وتوفير السلع كافة التي يحتاجها المستهلكون، خاصة في شهر رمضان المبارك.
وأضاف أن قرار دعم 500 سلعة غذائية قبل حلول الشهر الفضيل، أثلج قلوب المواطنين والمقيمين على حد سواء مؤكداً أن هذا التوجه خطوة طيبة من قِبل وزارة التجارة والصناعة تستحق الشكر والتقدير عليها.
وأشار إلى أن القرار الأخير للوزارة المختص بتمديد فترة عمل المولات والأسواق التجارية طوال اليوم، جاء ليخفف حالة الازدحام الشديدة التي يعاني منها الجمهور في رمضان، خاصة أن غالبية المستهلكين يذهبون إلى التسوق وشراء مستلزمات منازلهم بعد صلاة التراويح وفي أوقات متأخرة من الليل ، وهذا يسبب ازدحاماً كبيراً بالأسواق. مضيفاً أن القرار إيجابي بالنسبة لحركة البيع والشراء. وأضاف أنه يسكن في منطقة عين سنان ويقضي احتياجات أسرته من الخور. مشدداً على أن القرار يصب في صالح المناطق البعيدة من الدوحة أكثر من داخل العاصمة؛ نظراً لبُعد المسافات ونقص المحالّ الكبرى في القرى.

عماد جاد الله:
توفير متسع من الوقت وزيادة القوة الشرائية

قال عماد جاد الله، إن العديد من العائلات تقوم باستهلاك مواد غذائية بشكل كبير خلال شهر رمضان المبارك، من أجل توزيع الطعام على الفقراء أو حتى الجيران، وذلك كنوع من إحياء عادات وتقاليد تم توارثها عبر الأجيال.
وأضاف أن هذه العادات تستدعي شراء مستلزمات عديدة بشكل مستمر، وأن قرار تمديد ساعات العمل في المراكز التجارية والأسواق يساهم في توفير متسع من الوقت للتسوق وزيادة القوة الشرائية، نظراً لأن الأسواق سوف تعمل على مدار الساعة، دون التقيد بوقت معين للإغلاق.
وتحدث جاد الله عن مجموعة من العادات والتقاليد المألوفة، والتي تتعلق بإقامة الولائم وتوزيع الطعام خلال الشهر الفضيل، لافتاً إلى أن هذه العادات تساهم في تنشيط حركة البيع والشراء في الأسواق خلال شهر رمضان المبارك، بعيداً عن التكدس الذي كانت تشهده الأسواق قبل صدور قرار مدّ ساعات العمل.

سيد خان:
يوفر الراحة للمتسوقين ويخفف التكدس

قال سيد خان إن المراكز التجارية تشهد يومياً إقبالاً كبيراً من قِبل الأسر كافة في رمضان، حيث يُوجد انتعاش في حركة البيع بمحالّ سوق واقف والمولات الكبرى، لشراء مستلزمات المنزل الأساسية من الأرز والزيت والدجاج والسكر وغيره، أو الخضراوات والكماليات وحتى السلع الترفيهية.
وأوضح خان أن تمديد ساعات العمل بهذه المراكز والأسواق يهدف إلى إراحة الجمهور من المتسوقين وتخفيف الزحام، خاصة خلال الأيام المباركة التي نعيش فيها الآن. لافتاً إلى أنه يعمل محاسباً بإحدى الشركات، وأنه يذهب بعد صلاة التراويح مع أسرته للتسوق وشراء احتياجاتهم اليومية.
وأضاف خان أنه ليس غريباً على الحكومة الرشيدة اتخاذ مثل هذه القرارات الهادفة إلى تحقيق مصلحة المواطنين والمقيمين. لافتاً إلى أن مثل هذه المبادرات أو الخطط تعين المستهلك على مواجهة التكدس. مشيراً في هذا السياق إلى مبادرة طرح سلع بأسعار مخفّضة في الأسواق قبل شهر رمضان مبارك. وأوضح أن هذه المبادرة تعمل على الحد من موجات الغلاء وتوفير خيارات متنوعة أمام المستهلكين.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.