الأحد 16 ذو الحجة / 18 أغسطس 2019
01:54 م بتوقيت الدوحة

أكد أنه شرف كبير له أن يدير نهائي أغلى الكؤوس

عبدالرحمن الجاسم: أعدكم.. لا «VAR» اليوم

معتصم عيدروس

الخميس، 16 مايو 2019
عبدالرحمن الجاسم
عبدالرحمن الجاسم
توجه الحكم الدولي القطري عبدالرحمن الجاسم بالشكر لسعادة رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم، وهاني بلان رئيس لجنة الحكام، وناجي الجويني المدير التنفيذي للجنة، على الثقة الكبيرة في الحكام القطريين لتولي قيادة مباراة نهائي أغلى الكؤوس القطرية في كرة القدم «كأس سمو الأمير».
وقال الجاسم -الذي يدير المباراة للمرة الثانية على التوالي كحكم- إن ذلك مصدر فخر لأي حكم قطري يفتتح ملعب الوكرة المونديالي، مضيفاً أنه يتعهد بإيفاء دين له يتمثل في أن يكمل مسيرة التميز في التحكيم في الموسم الحالي، مشيراً إلى أنه قطع على نفسه مواصلة التركيز والتحضير لتقديم مباراة نهائية مثالية غداً.
افتتاح ملعب المونديال
وأعرب الجاسم عن سعادته بأن يفتتح أحد ملاعب مونديال 2022، وهو ملعب الوكرة، وقال إن مصدر سعادته أنه من أبناء الوكرة، ويدير مباراة النهائي على الملعب المونديالي، مشيراً إلى أنه يتمنى أن يقدم الفريقان مباراة كبيرة تليق بالحدث الكبير.
وأوضح الجاسم أن طرفي النهائي من أفضل الفرق القطرية، وهما السد والدحيل، اللذين يضمان لاعبين على مستوى من الجودة، ومحترفين من أعلى المستويات، ويمثلان قطر في دوري أبطال آسيا، كما أن لاعبيهما على مستوى من الفهم والوعي، مؤكداً أن ذلك يجعل الفريقين قويين، ويدفعهما إلى تقديم مستوى ممتع للجماهير، مضيفاً أنه لا حاجة لتقديم النصح للاعبين في الملعب، فجميعهم على دراية ووعي بالجوانب القانونية للتحكيم.
تنسيق وتفاهم
وأشاد الجاسم بزميليه طالب سالم وسعود أحمد، وقال إنهما من أفضل المساعدين الذين يجد نفسه معهما بكل تفاهم وتنسيق في إدارة المباريات، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنهم على كامل التفاهم، وقد عملوا مع بعضهم لفترة طويلة.
مؤتمر الجامعة قدمني
وكشف عبدالرحمن الجاسم عن بدايته مع التحكيم، وقال إنه دخل إلى هذا المجال.. عن طريق جامعة قطر، حيث كان هناك مؤتمر رياضي عام 2007 حضره الكابتن عمر البشتاوي كخبير بلجنة الحكام، وأعلنت اللجنة عن فرص للحكام، وكان له شرف التسجيل والدخول لمجال التحكيم تحت إشراف الكابتن رضا رجب مدرس اللغة الإنجليزية.
وأكد الجاسم أنه ما زال يتعلم من الكابتن هاني طالب بلان، والكابتن ناجي الجويني، ويعتبرهما مثله الأعلى في التحكيم، نظراً لخبراتهما الكبيرة، مشيراً إلى أن الجويني يعد حكماً مونديالياً سابقاً.
وذكر الجاسم أنه أعد نفسه مع مساعديه طالب سالم وسعود أحمد، من خلال معسكر بفندق إنتركونتننتال، من أجل التحضير الذهني للمباراة، وأنه سجل زيارة لملعب الوكرة، من أجل التعرف عليه، وشاءت الأقدار أن جاءت الزيارة قبل إعلان طاقم التحكيم الذي يدير المباراة، وكانت الزيارة بهدف اختبار تطبيق تقنية الفيديو «VAR».
وأكد الجاسم أن «VAR» ساعد الحكام كثيراً في الدوري القطري وأغلى الكؤوس هذا الموسم، موضحاً أن قطر تطبقه كأول دولة في المنطقة. وحول تطبيقه في النهائي الغالي اليوم، قال الجاسم: «أعدكم بأن الـ (VAR) لن يتدخل في المباراة».
وكشف عبدالرحمن الجاسم عن تفاؤله بالحديث مع والده في مثل هذه المباريات، وأنه يتحصل على الثقة والتركيز والهدوء قبل كل مباراة، مشيراً إلى أنه يدير النهائي رقم 8 له في كل البطولات، ويسعى إلى تقديم مستوى مشرف للتحكيم، معتبراً ذلك ديناً عليه في الموسم الحالي سينتهي بنهاية الموسم المحلي.

المونديالي القادري: الجاسم يستحق النهائي

ثمّن حمدي القادري -الخبير التحكيمي في برنامج «الحكم» بقنوات الكأس الرياضية- رؤية لجنة التحكيم بإسناد مهمة إدارة نهائي كأس الأمير إلى طاقم تحكيم قطري. وقال في حديث خاص مع «العرب»: «بلا شك هي مباراة قمة بحد ذاتها بين بطل الدوري ووصيفه وبين نخبة من اللاعبين المحليين والمحترفين، فضلاً عن أنها ستشهد تدشين الملعب المونديالي. ومن ثم، فكل أنظار العالم ستكون مصوّبة نحو هذا الحدث. وبالتأكيد اختيار طاقم التحكيم كان موفقاً وصائباً بتكليف الدولي عبدالرحمن الجاسم بإدارة المباراة بمساعدة طالب سالم المري وسعود أحمد وخميس الكواري؛ فالجاسم والطاقم المونديالي أثبتوا جدارتهم في عدة محافل آسيوية وعالمية، وقاد الجاسم 4 مباريات في كأس آسيا الأخيرة، ونال تقييماً كبيراً، وكانت فرصته كبيرة في قيادة نهائي كأس آسيا لولا أن (الأدعم) كان أحد طرفي النهائي. وهو يملك كفاءة عالية وكاريزما أهّلته ليكون بين أفضل الحكام في القارة. وقد قاد الجاسم المباراة الماضية بين الفريقين في الدوري ونجح فيها».
وتابع الحكم المونديالي السابق: «نجاح الحكم القطري محلياً وخارجياً أمر رائع، ويُحسب للجنة التحكيم في الاتحاد برئاسة هاني طالب بلان والمدير التنفيذي لإدارة التحكيم ناجي الجويني، بعد أن عملا بكفاءة كبيرة من أجل النهوض بالتحكيم القطري حتى وصل إلى العالمية».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.