الإثنين 15 رمضان / 20 مايو 2019
09:54 م بتوقيت الدوحة

أصدقاء البيئة في ورشة رمضانية بعنوان: "كيف نستثمر التكنولوجيا الرقمية لخدمة البيئة؟"

الدوحة- بوابة العرب

الأربعاء، 15 مايو 2019
جانب من الورشة
جانب من الورشة
نظم مركز أصدقاء البيئة ورشة عمل بعنوان: "كيف نستثمر التكنولوجيا الرقمية لخدمة البيئة؟"، مساء يوم الثلاثاء 9 رمضان المبارك 1440 الموافق 14 مايو 2019، وذلك بحضور المهندس فرهود هادي الهاجري مدير المركز والسيد سعيد حال القائم بالأعمال في السفارة المغربية، وعدد من كوارد المركز والناشطين في مجال البيئة والجمهور الكريم. 

استهدفت الورشة الجمهور العام بهدف التشجيع على استخدام التكنولوجيا الرقمية من خلال الهواتف الذكية لتخفيف الضغط على البيئة بممارسات عملية يومية، وإطلاع المشاركين على نماذج لاستخدامات بعض التطبيقات في الحياة العملية اليومية.

وقد قدم الورشة الصحفي محمد لشيب (إعلامي ومدرب معتمد في الإعلام الرقمي)، حيث ناقش خلال الورشة عدة محاور تتعلق بالركيز الرابعة من رؤية قطر 2030 المتعلقة بالتنمية البيئية، وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، ومفاهيم وتطبيقات الاستدامة البيئية، كما تطرقت لإعطاء نظرة عن تطور العالم الرقمي والثورة التكنولوجية، مستقبل للهواتف الذكية في حياتنا، وتمت مناقشة عدد من التجارب والسلوكيات اليومية التي تحقق الاستدامة البيئية في حياة الأفراد، وتدعم جهود المحافظة على البيئة من خلالة تطبيقات مفيدة وعملية لحياة بيئية وذكية.

و قال المدرب محمد لشيب في تصريحات صحفية على هامش الورشة، أن هذا الموضوع يكتسي أهميته بالنظر للتطورات الهائلة التي يعرفها القطاع الرقمي والتكنولوجي، والتي تفرض علينا ضرورة الأخذ بهذه التقنيات المتوفرة في هاتف كل واحد منا، والأخذ بالإيجابيات التي توفرها، وأضاف: "إننا في أمس الحاجة لتقديم مثل هذه الورشات خاصة فيما يتعلق التكنولوجيا الرقمية لخدمة البيئة لما تواجهه من تحديات".

وأكد لشيب على أن الوضع البيئي الحالي على مستوى العالم أصبح يفرض قيام كل فرد بواجبه للحفاظ على البيئة من خلال تغيير السلوكيات اليومية وتحويلها إلى عادات صديقة للبيئة، مشيرا إلى أن الخدمات التي تقدمها الهواتف الذكية توفر الوقت والجهد إلى جانب تسهيل المعاملات والخدمات وجعلها خدمات ذكية وصديقة للبيئة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.