الخميس 16 شوال / 20 يونيو 2019
12:33 م بتوقيت الدوحة

الهلال الأحمر القطري يواصل جهوده لخدمة اللاجئين الفارين من ميانمار إلى بنجلاديش

الدوحة - قنا

الثلاثاء، 14 مايو 2019
الهلال الأحمر القطري يواصل دعم لخدمة اللاجئين الروهينجا
الهلال الأحمر القطري يواصل دعم لخدمة اللاجئين الروهينجا
يواصل الهلال الأحمر القطري جهوده المتنوعة لخدمة اللاجئين الفارين من إقليم أراكان في ميانمار إلى بنجلاديش، حيث يعمل على تشغيل عدد من الوحدات الصحية داخل مخيماتهم في منطقة كوكس بازار الحدودية ، لأجل توفير خدمات الرعاية الصحية الأولية وإحالة الحالات الحرجة إلى المستشفيات القريبة لتلقي العلاج التخصصي.
وأوضح الهلال الأحمر القطري، في بيان اليوم، أن بعثته في بنغلاديش تقوم بالتعاون مع الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، بتطبيق خطة تدريبية لتأهيل الكوادر العاملة في مجال الصحة المجتمعية بالوحدات الصحية هناك ، من خلال عقد سلسلة دورات تدريبية تستهدف 40 متطوعاً ومتطوعة بجمعية الهلال الأحمر البنغالي ، في إطار بناء قدرات الجهات الشريكة والزميلة من مكونات الحركة الإنسانية الدولية .
ونوه أن تلك التدريبات ركزت على العديد من المحاور التي تفيد الكوادر الصحية في أداء مهمتها الرعائية لفائدة المقيمين بمخيمات اللاجئين، وضمان تعرف المتدربين على مهام وأدوار المتطوعين المجتمعيين فيما يتعلق بالصحة المجتمعية والإسعافات الأولية، كما يتم خلال التدريب شرح مفهوم الإصحاح في حالات الطوارئ، والاختلافات في المعتقدات المجتمعية والثقافية المتعلقة بالممارسات الصحية والنظافة العامة، والفروق بين التثقيف الصحي وتعزيز النظافة، والمكونات الأساسية لتعزيز النظافة في حالات الطوارئ طبقاً لمنهج الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر.
وأشار إلى أن موضوعات ومحاور التدريب اتسعت لتشمل كيفية تحديد المشكلات الصحية المجتمعية والفئات المستهدفة ، وآليات جمع المعلومات وتحليلها وكتابة التقارير الشهرية، وتحليل العوائق والدوافع لتغيير السلوك السلبي إلى سلوك إيجابي وصحي، وكيفية صياغة أهداف سلوك النظافة والتخطيط الجيد، وكيفية التعامل مع الأمراض الوبائية، والتعرف على أساسيات التغذية وتنظيم الأسرة والدعم النفسي ، إضافة إلى تعريف الكوادر المشاركة بالحركة الدولية للهلال الأحمر والصليب الأحمر، وخلفيتها التاريخية، والمبادئ الأساسية السبعة التي تحكم عملها في مساعدة النازحين واللاجئين المتضررين من النزاعات والكوارث.
وفي هذا السياق، أوضح الدكتور محمد صلاح إبراهيم، المدير التنفيذي لقطاع الإغاثة والتنمية الدولية بالهلال الأحمر القطري، أن بناء القدرات يعد من أهم الاعتبارات الموجهة لاستراتيجية الهلال الأحمر القطري في مجال العمل الإغاثي الخارجي، انطلاقاً من رؤية بعيدة المدى ترمي إلى مساعدة المجتمعات المحلية على التعافي السريع، والاعتماد على النفس، ورفع درجة الصمود في مواجهة الأزمات، وتعظيم الأثر التنموي المستدام لما ينفَّذ من تدخلات إنسانية.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.