السبت 09 ربيع الثاني / 07 ديسمبر 2019
03:55 ص بتوقيت الدوحة

مع نهاية هذا العام

مركز التبرع بالأعضاء يسعى لزيادة عدد المسجلين في برنامج التبرع إلى 400 ألف

الدوحة - قنا

السبت، 11 مايو 2019
حمد الطبية
حمد الطبية
دعت مؤسسة حمد الطبية أفراد المجتمع إلى المشاركة في حملتها السنوية للتبرع بالأعضاء والتي أطلقت فعالياتها هذا الأسبوع وتهدف إلى تشجيع الجمهور على التسجيل في برنامج التبرع بالأعضاء والمساهمة في إنقاذ حياة الكثير من المرضى. 

ويتواجد ممثلون عن مركز قطر للتبرع بالأعضاء (هبة) في منصات الحملة الموزعة على عدد من المجمعات التجارية ومراكز التسوق والأماكن العامة الرئيسية في مختلف أنحاء الدولة للتوعية بأهمية التبرع بالأعضاء ودورها في إنقاذ حياة المرضى الذين هم بحاجة ماسة لعمليات زراعة الأعضاء.

كما يقوم موظفو المركز بتقديم كل المعلومات اللازمة للأشخاص الراغبين في التسجيل في سجلات التبرع بالأعضاء وشرح كافة الإجراءات والفوائد المترتبة على التسجيل في البرنامج بالإضافة إلى الإجابة عن كافة أسئلة واستفسارات زوار الحملة حول زراعة الأعضاء. 

ويشار الى انه يوجد حاليا أكثر من 345 ألف شخص مسجلين في سجل التبرع بالأعضاء في قطر في حين يسعى مركز التبرع بالأعضاء إلى زيادة عدد المسجلين إلى 400 ألف متبرع بنهاية هذا العام.
 
وقال الدكتور رياض فاضل مدير مركز قطر للتبرع بالأعضاء ان الهدف الرئيسي للحملة يتمثل في توعية وإرشاد الجمهور حول أهمية التبرع بالأعضاء وتصحيح بعض المفاهيم المغلوطة السائدة في المجتمع حول مسألة التبرع بالأعضاء. 

واشار الى أن قطر لديها برامج لزراعة الكلى والكبد والخلايا الجذعية والقرنية وتقوم بإجراء عمليات الزراعة فرق جراحية عالية التخصص والكفاءة كما تتوفر أحدث التجهيزات والمرافق الطبية التي تساعد في تقديم رعاية عالية المستوى للمرضى. 

ويساعد التبرع بالأعضاء وعمليات زراعة الأعضاء في إنقاذ حياة الكثير من المرضى الذين يعانون من فشل مزمن في أحد أعضاء الجسم حيث تمنحهم عمليات زراعة الأعضاء الفرصة في ممارسة حياتهم الطبيعية.

ويحصل المرضى على الأعضاء التي هم في أمس الحاجة اليها من أشخاص مسجلين للتبرع بالأعضاء بعد الوفاة حيث يكون التبرع بالأعضاء بعد الوفاة من خلال قيام الشخص أثناء حياته بالتسجيل في سجلات التبرع بالأعضاء والتعهد بالسماح بالاستفادة من أعضائه بعد وفاته في عمليات زراعة الأعضاء.. ويمكن لمتبرع واحد المساهمة في إنقاذ حياة ثمانية مرضى من خلال التبرع بهذه الطريقة. 

واشار الدكتور رياض فاضل الى انه امكانية التبرع بالأعضاء أثناء الحياة حيث يمكن للمتبرع في حال كانت حالته الصحية مناسبة للتبرع وتطابقت أنسجته مع المريض أن يتبرع بإحدى كليتيه أو بجزء من الكبد لأحد أقربائه من المرضى. 

واوضح انه بموجب إعلان الدوحة للتبرع بالأعضاء تقوم مؤسسة حمد الطبية بالتأكد من تقديم عناية خاصة للمتبرعين وأفراد أسرهم حيث يتمتع المتبرعون بالأعضاء الأحياء بتأمين صحي مدى الحياة في مرافق مؤسسة حمد الطبية بالإضافة إلى التعويض عن أي أجور عمل يفقدها المتبرع أثناء وجوده في المستشفى لإجراء الجراحة وأثناء فترة التعافي بعد التبرع.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.