الثلاثاء 20 ذو القعدة / 23 يوليه 2019
03:26 ص بتوقيت الدوحة

هل عاد البغدادي إلى صيغة ابن لادن؟

هل عاد البغدادي إلى صيغة ابن لادن؟
هل عاد البغدادي إلى صيغة ابن لادن؟
توقّف الخبراء عملياً عند الهيئة التي ظهر عليها زعيم تنظيم الدولة «أبو بكر البغدادي» في الفيديو الأخير.
لم يكن التوقف عبثياً في واقع الحال، فالهيئة التي ظهر عليها الرجل هي ذاتها بمعظم التفاصيل التي كان يظهر من خلالها أسامة بن لادن في تسجيلاته المرئية.
ولم يتوقف الأمر عند ذلك، فالخطاب الذي تحدّث به هو ذاته الذي كان يتبنّاه أسامة بن لادن، بدليل استخدامه مصطلح «معركة استنزاف»، بجانب توجيه المعركة إلى «الصليب» بحسب تعبيره، ما يذكّر ببداية موجة السلفية الجهادية في طبعتها المعولمة، ممثلة في «الجبهة العالمية لقتال اليهود والصليبيين» التي أُعلن عنها عام 1997، وبدأت بعمليات «نيروبي» و»دار السلام»، ثم عملية المدمّرة الأميركية «كول» في ميناء عدن، وصولاً إلى هجمات سبتمبر في الولايات المتحدة 2001.
ورغم بقايا مساحات محدودة يسيطر عليها تنظيم الدولة في العراق وسوريا، فإن واقع الحال هو أنه أصبح مطارداً مثل تنظيم القاعدة، وخرج من مرحلة «الدولة» إلى مرحلة التنظيم السري المسلح، أو عاد بتعبير أدق.
هكذا دارت الدورة من جديد، فمن تنظيم سري مسلّح بدأ العمل ضد الاحتلال الأميركي للعراق عام 2003، إلى إعلان الدولة الإسلامية في العراق عام 2006 في مناطق الأنبار، ومن ثَم فقدان الدولة والعودة للعمل السري المسلح، ومن ثَم العودة التالية إلى الدولة وشمول سوريا بجانب العراق في 2013، وصولاً إلى التحوّل الجديد.
لم يكن ما جرى مع التنظيم مفاجئاً بأي حال، وقد ذكرناه في مئات التغريدات والمقالات، حتى بعد السيطرة على الموصل وأجزاء كبيرة من سوريا عام 2014، ورفع شعار «باقية وتتمدد»؛ فميزان القوى مختل تماماً، ومهما كانت عقائدية التنظيم فلن تسمح بانتصار بعد الدخول في عداء مع العالم أجمع.
والسؤال الذي يطرح نفسه الآن هو: إلى أيّ مدى يمكن للتنظيم أن يكرر تجربة القاعدة في صعودها الكبير بعد عام 1997، ومن ثَم تطبيق شعار «الاستنزاف» الذي رفعه البغدادي في الفيديو الأخير؟
ما ينبغي قوله هنا هو أن النجاح الذي حققته «القاعدة» في تحقيق شعار الاستنزاف، لم يكن ناتجاً عن فعلها المسلح المباشر، وإنما نتج عن ردة الطرف الآخر التي بالغت في هوسها وجنونها. فما دفعته الولايات المتحدة في حروبها التي شنّتها منذ هجمات سبتمبر 2001 كان أكبر بما لا يقاس بما دفعته نتيجة الهجمات؛ إذ دفعت حوالي 5 تريليونات دولار، وعشرات الآلاف من القتلى والجرحى، والنتيجة هي تراجعها من مرتبة الدولة المتحكمة بالمشهد الدولي (أحادية القطبية) كما كانت أيام كلينتون، إلى دولة يتجرأ عليها كثيرون بعد ذلك.
اليوم، لن تكون المواجهة الأميركية مع تنظيم الدولة هي ذاتها في المرة السابقة، وهي لم تكن كذلك في المرحلة الأخيرة، حين تمت مطاردته من الأنبار، وحتى «الباغوز»، بتكلفة بسيطة دفعتها دول أخرى عبر إنشاء التحالف الدولي.
قد يكون بوسع التنظيم أن ينفّذ عمليات مختلفة في أماكن كثيرة؛ لكن الجزء المتعلق بأميركا والغرب منها سيكون محدوداً على الأرجح، تبعاً لفقدان القدرة على الحشد بعد التجربة الأخيرة، وقناعة أكثر المسلمين بضرر ذلك عليهم وعلى صورة الإسلام، فضلاً عن الحذر الأمني. ومهما يكن من أمر، فالدول الكبرى لا تستنزفها بضعة عمليات هنا أو هناك ما دامت تضبط ردود فعلها بميزان السياسة الدقيق.
يبقى الجزء المتعلق بسوريا والعراق، وهنا يمكن القول إن العنف فيهما سيتواصل بأشكال عديدة، من خلال تنظيم الدولة أو سواه في زمن العنف الرخيص، وسيتواصل ذلك ما لم يفقد حاضنته الشعبية بوجود حلّ يقنع الناس في البلدين.. أعني العرب السنة في العراق، والغالبية السنية في سوريا. أما ما تبقى من «فروع» أو «ولايات» -كما يسميها التنظيم- فلكلّ وضعه الخاص وظروفه الموضوعية، وإن شملتها جميعاً الرافعة العامة التي تراجعت بعد فقدان التنظيم دولته أو «خلافته».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.