الأحد 14 رمضان / 19 مايو 2019
07:38 م بتوقيت الدوحة

ربان كويتي وسط المواجهة العسكرية الأميركية الإيرانية

ربان كويتي وسط المواجهة العسكرية الأميركية الإيرانية
ربان كويتي وسط المواجهة العسكرية الأميركية الإيرانية
من أهداف قوة الواجب البحري «CTF 152» المشكّلة من قوات بحرية وخفر السواحل من دول الخليج العربي و33 دولة من قيادتها في البحرين: حماية وتأمين خطوط المواصلات وتعزيز الأمن، بالإضافة إلى مواجهة الإرهاب. وهنا تكمن المشكلة؛ فمنذ أن أُنشئت القوة في مارس 2004 والتهديد يأتي من هياكل عسكرية شريرة كـ «داعش» و»القاعدة» ومن على شاكلتهم من شذّاذ الآفاق. لكن المشكلة ظهرت بعد أن وضعت واشنطن الحرس الثوري الإيراني على قائمة المنظمات الإرهابية. فقد سبق أن كتبنا أن من منطق الأمور أن تُحصر قيادة الواجب البحري «CTF 152» في دول مجلس التعاون الست؛ فهم أدرى بخفايا خليجهم. وقد أتى هذا اليوم؛ فقد تسلّم قيادة القوة العقيد الركن بحري الشيخ مبارك علي الصباح من قوة خفر السواحل الكويتية. وتم تصنيف الحرس إرهابياً؛ مما يعني أنه سيكون هناك التزام غير عادي لقائد القوة بوصفه خليجياً كويتياً، ومنها:
-لعله من حسن الطالع أن تهبّ العاصفة في سماء الخليج وليست القيادة بيد أمير بحر أميركي، بل بيد ربان كويتي تخصصه خفر السواحل وغير قابل للاستفزاز من الإيرانيين، الذين يبدو أنهم يودون تليين موقف الكويت من المواجهة بينهم وبين الأميركان عبر طرق عدة، آخرها التساهل في إطلاق سراح هواة صيد السمك الكويتيين الخرافي والعليان، بعد جنوح مركبهم للساحل الإيراني وإلقاء القبض عليهما بتهمة التسلل بطريقة غير شرعية، وهي تهمة لم تكن إيران تتردد في سجن مرتكبها خمس سنوات على أقل تقدير.
-لا شك أن لا ناقة لنا ولا جمل في ما يجري، لكن دوريات القوة البحرية 152 التي يقودها الكويتي الصباح ستمشط البحر على ضفتي خط الوسط، آخذاً في الحسبان أن هناك حصاراً اقتصادياً وتفتيشاً أميركياً، فماذا لو تمت مناوشات بين قطعة أميركية تحت إمرته وزورق للحرس!
- ما قواعد الاشتباك بعد اعتبار الحرس الثوري منظمة إرهابية؟! أليس من واجبات القوة مطاردة الإرهابيين؟ وهل سيشمل الأمر زوارق وسفن الحرس في الخليج أو قرب هرمز؟! قد يكون الجواب هو أن تصنيف الحرس إرهابياً ليس شاملاً كل الـ 33، لكن إن ناورت بحرية الحرس الثوري في تشكيلات قتالية فستكون في وجه الـ 33 دولة بقيادة كويتية.
- يشمل واجب القوة 152 تأمين خطوط المواصلات البحرية؛ مما يجعل إجراءات القوة في حال إغلاق مضيق هرمز سابقة لكل إجراء آخر، سواء من الولايات المتحدة أو القوى الغربية المتضررة من الإغلاق؛ فقوة الواجب 152 تعمل تحت غطاء أممي معترف به.
أخيراً، يحتاج القول إن الأمور بيد أمينة إلى أكثر من ثقتنا ومعرفتنا بمعدن العقيد مبارك علي الصباح منذ سنوات، حيث يزكّي حفيد الأمير الراحل جابر الأحمد اختياره من وزارة الدفاع الفرنسية بوصفه شخصية الدفاع لعام 2017؛ لما قدّمه من مجهودات ساهمت في تطوير خدمات الأمن والدفاع.

بالعجمي الفصيح
من ميراث الدولة المؤمنة بالسلم الدولي، جاء قائد قوة «CTF152» ليقود السلم البحري في وقت لم تُحدد فيه قواعد الاشتباك وتُركت لحنكته، فهل تصل الرسالة إلى الحرس الثوري؟
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.