الأربعاء 05 صفر / 23 سبتمبر 2020
11:31 م بتوقيت الدوحة

خلال الاحتفال باليوم العالمي للعمال

«وزير التنمية»: قطر ملتزمة بتوفير الرعاية والحماية لشركاء النهضة

العرب- محمود مختار

الخميس، 02 مايو 2019
«وزير التنمية»: قطر ملتزمة بتوفير الرعاية والحماية لشركاء النهضة
«وزير التنمية»: قطر ملتزمة بتوفير الرعاية والحماية لشركاء النهضة
أكد سعادة السيد يوسف بن محمد العثمان فخرو وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، أن دولة قطر أولت اهتماماً كبيراً بالحقوق والالتزامات المتبادلة بين أصحاب العمل والعمال، والتزمت بضرورة توفير الرعاية والحماية للعامل، وتهيئة بيئة عمل آمنة ومستقرة له، تزيد من إنتاجيته دون المساس بحقوقه وصحته وسلامته.

وأضاف أن هذا الاهتمام تجسد في دستور الدولة الدائم ورؤيتها الوطنية التي تهدف إلى تحويل دولة قطر بحلول عام 2030 إلى دولة متميزة وقادرة على تحقيق التنمية المستدامة وعلى تأمين استمرار العيش الكريم والعمل اللائق لجميع العاملين لديها، سواء مواطنين أو مقيمين.

جاء ذلك خلال احتفال الوزارة، أمس، بالعيد العالمي للعمال، والذي جاء هذا العام تحت شعار «الإسهامات القطرية لحماية حقوق العمال ومئوية منظمة العمل الدولية»، بحضور كوكبة كبيرة من مختلف القطاعات بالدولة.

وقال إنه في اليوم الأول من شهر مايو من كل عام يحتفل العالم بيوم العمال تقديراً من المجتمع الدولي لجهود العامل بمختلف القطاعات الإنتاجية، وتكريماً له واعترافاً بجميله، وتأكيداً على ضرورة أن يحظى هذا العامل بالرعاية الشاملة والمتكاملة، وبما يتوافق مع معايير حقوق الإنسان عموماً، والعمال خصوصاً، والتي نصت عليها جميع الاتفاقيات والمواثيق الدولية.

 وتابع سعادته قائلاً: وتنفيذاً للمرحلة الثانية لاستراتيجية التنمية الوطنية 2018-2022 تحت عنوان (قطاع قوة عمل كفؤة وملتزمة)، فقد تم اعتماد عدة مشاريع تهدف إلى تطوير نظام حماية الأجور الحالي، ووضع حد أدنى للأجر، واستقطاب العمالة الماهرة، وضمان الاستماع لصوت العمال عن طريق تحسين آليات الشكوى، وإنشاء اللجان العمالية المشتركة، بالإضافة إلى تعزيز قدرات مفتشي العمل وتدريبهم وتأهيلهم للقيام بالمهام الموكلة لهم، وإجراء حملات التوعية والإعلام والنصح والإرشاد، وغيرها من المشاريع التي تعمل على ضمان حقوق العمال وأصحاب العمل على حد سواء.

 وأشار فخرو إلى أن الاهتمام بحقوق العمال تفسره جملة من التغييرات والتعديلات على السياسات والقوانين ذات الصلة بحقوقهم وأوضاعهم بهدف توفير أكبر قدر ممكن من الضمانات الأساسية للعمل اللائق، بنهج يعتمد على احترام كرامة العمال والحفاظ على صحتهم وسلامتهم في أماكن عملهم، حيث تم تعزيز ذلك بإصلاحات شاملة كان لها تأثير ملموس وإيجابي، وبما ينسجم ويتوافق مع أهداف التنمية الحالية والمستقبلية.

ونوه بأن الاحتفال باليوم العالمي للعمال في هذا العام يتزامن مع مرور 100 عام على إنشاء منظمة العمل الدولية، والتي كانت ومنذ إنشائها أحد الأعمدة الرئيسية في مساعدة دول العالم على تنظيم العلاقة بين أطراف العمل الثلاثة، وقامت بوضع الاتفاقيات والمواثيق والتوصيات، وتقديم الدعم الفني والاستشارات اللازمة لتعزيز هذه العلاقة، علماً بأن دولة قطر ومن خلال اتفاقية التعاون الفني بينها وبين منظمة العمل الدولية، قامت بتنفيذ العديد من المشروعات والبرامج والخطط، والتي من خلالها تم تحقيق الكثير من الإنجازات الملموسة على أرض الواقع.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.