الأربعاء 22 شوال / 26 يونيو 2019
03:14 م بتوقيت الدوحة

السودان.. "قوى الحرية والتغيير" تطالب المجلس العسكري بسرعة تسليم السلطة

الخرطوم- قنا

الثلاثاء، 30 أبريل 2019
تظاهرات السودان- رويترز
تظاهرات السودان- رويترز
طالبت "قوى الحرية والتغيير" التي تقود الحراك الشعبي في السودان، المجلس العسكري الانتقالي بسرعة تسليم السلطة للمدنيين، معلنة مواصلة الاعتصام والحراك الشعبي وسبل النضال السلمي الاخرى المتمثلة في الاضراب والعصيان المدني لحين تحقيق كافة المطالب.

وقال السيد محمد ناجي الأصم القيادي بقوى الحرية والتغيير خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم، إنه سيتم تقديم رؤية متكاملة للمجلس العسكري الانتقالي خلال الساعات المقبلة بشأن السلطة المدنية المستقبلية في البلاد، مع التأكيد على أن مطالب الشارع السوداني لا تنازل عنها ولا مجال لتجاوزها .. لافتاً إلى أنه لم يتم حتى الآن تحديد جلسة جديدة للتفاوض بين الطرفين.

وأضاف أن "الثورة مازالت مستمرة، ونحن في أعلى درجات التمسك بسلمية الثورة وحمايتها من مخططات جرها للعنف، كما أن الشارع السوداني متماسك ولن يتم اختراقه أو كسر اعتصامه الذي حقق نجاحات وإشادات على مستوى العالم".

وطالب المجلس العسكري الانتقالي بالعمل على حلحلة المشاكل الاساسية في التفاوض بين الطرفين والمتمثلة في تسليم السلطة للمدنيين، الأمر الذي سيؤدي الى فض الاعتصام وعودة الحياة لطبيعتها بدلاً من الانصراف لقضايا لا تخدم القضية الاساسية التي خرج من أجلها الشارع.

وقال "المجلس العسكري يريد أن يمنحنا مقاعد حكومية دون صلاحيات وندعوه أن يتجه نحو إقامة شراكة حقيقية معنا وفق أسس معلومة".

يشار الى أن العلاقة بين المجلس العسكري الانتقالي في السودان وقوى الحرية والتغيير التي قادت إلى عزل الرئيس السابق عمر البشير في 11 من شهر إبريل الجاري، دخلت مرحلة من الشد والجذب في أعقاب ثلاث جلسات من المفاوضات بشأن ترتيبات الفترة الانتقالية.

وكان من المقرر ان تعقد اليوم، جلسة حاسمة الا أن المجلس عقد مؤتمرا صحفيا في وقت سابق تحدث فيه نائب رئيس المجلس الفريق أول محمد حمدان دقلو، قال فيه "إن البلاد تعاني مهددات أمنية عالية تستوجب اتخاذ خطوات حاسمة بإعطاء الملف الامني الاولوية القصوى".. مؤكدا على أن عملية فتح الجسور والممرات والطرق وفتح الجامعات من مصالح الشعب السوداني.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.