الإثنين 15 رمضان / 20 مايو 2019
10:21 م بتوقيت الدوحة

قدمها الشيخ عبدالله النعمة بجامع الإمام

"الدعوة" تستقبل رمضان بمحاضرة "بيان حكم الصيام وأسراره"

الدوحة - بوابة العرب

الأحد، 28 أبريل 2019
وزارة الأوقاف
وزارة الأوقاف
نظمت إدارة الدعوة والإرشاد الديني بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية محاضرة بعنوان " الصيام حكم وأسرار " قدمها فضيلة الشيخ  عبدالله بن محمد النعمة الداعية القطري، وذلك في إطار برامجها الدعوية لاستقبال شهر رمضان المبارك لهذا العام 1440هـ حيث تعد هذه المحاضرة الأولى في هذا الإطار، وتقام الخميس القادم محاضرة أخرى للشيخ  محمد حسن طاهر بعنوان "وأزلفت الجنة للمتقين" .

وتناول المحاضر بداية فضائل الأوقات والأزمنة التي فضلها الله تعالى على غيرها من الأوقات، وشريفها وجعلها مواسم للخير وزيادة الأجور، فقد اختار الله تعالى الثلث الأخير من كل ليلة فيغفر للمستغفرين؛ ويتجاوز عن المذنبين؛ ويعطي السائل؛ ويستجيب للداعين، وكذلك اختار من الأيام يوم الجمعة فيه ساعة إجابة، وكذلك اختار شهر رمضان من بين الشهور، وفضل فيه العشر الأواخر منه، كما خص فيه ليلة القدر وفضلها على بقية الليالي؛ فجلها خير من ألف شهر.

وقال إن من النعم العظيمة للعبد أن يدرك شهر رمضان لما فيه من الخير والبركة، التي على المسلم أن يقابل هذه النعمة بحسن الوفادة، فيستقبله بالتوبة الصادقة، والعمل الصالح، كما يحذر من تصرم أيامه بغير الرقي والرفعة في الطاعات والقرب من الله، وذلك بالاجتهاد وأعداد العدة للفوز بهذا الشهر.

وساق المحاضر عدداً من الآيات والأحاديث النبوية الشريفة الحاثة على القيام بالأعمال الصالحات، حيث يجتهد المسلم في القيام بها ليجني ثمار هذا الشهر المبارك، من خلال المحافظة على صيامه من اللغو والرفث، وأن يحرص على الأعمال المتعلقة بالقلوب، وأعمال الجوارح، ومن اعظم الأعمال للمسلم في صومه أن يحقق تقوى الله تعالى في نفسه وعمله، وأن يحرص المسلم على اصطحاب شروط قبول العمل، وأولها الاخلاص لله تعالى، وابتغاء وده بهذا الصيام، والأمر الثاني المتابعة للنبي صلى الله عليه وسلم فيما شرع، وذلك ليفوز بثمرات تقوى الله تعالى، بالحصول على العلم النافع، وكذلك تقوى الله تحفظه، وينال بها الرزق والخير، وكذلك التقوى من ثمراتها محبة الله تعالى للمتقي (إن الله يحب المتقين )، ولذلك  كانت وصية مستمرة ومتتابعة للنبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه وآله وجميع المسلمين.

ومن أسرار وحكم الصيام العلاقة الوثيقة بين القرآن والصيام، فرمضان شهر القرآن فيه انزل، وفيه يتلى ويقرأ ويتدبر، قال تعالى ( شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن ...) فهذه العلاقة المتينة، من أعظم وأهم الحكم من مشروعية الصيام، كما أنها تهيئة للقلب لتدبر القرآن، فالصيام دعوة للتفكر؛ والفهم؛ والتدبر؛ والتأثر به وبآياته العظيمة؛ ومعجزاته البالغة التي لا تنتهي على مر الزمان، وليعلم المتدبر أنه بذلك يرقى في سلم العلم والعلماء، ويصل بصومه وقراءته إلى الفوز بشفاعتهما فيه يوم القيامة، فالصيام والقرآن يشفعان في العبد يوم القيامة، ومن اعظم اسرار الصيام كذلك الصبر فإن رمضان شهر الصبر, ومدرسة الصبر, فالصوم تعويد على الصبر, وتمرين عليه, وقد ورد عنه صلى الله عليه وسلم قال : «الصوم نصف الصبر» "أخرجه الترمذي".
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.