الأربعاء 21 ذو القعدة / 24 يوليه 2019
05:45 ص بتوقيت الدوحة

تصريحات المدربين تشعل الأجواء قبل انطلاق مباريات المرحلة الثالثة من كأس سمو الأمير لكرة القدم

الدوحة - قنا

الخميس، 25 أبريل 2019
كأس سمو الأمير المفدى
كأس سمو الأمير المفدى
عقدت اليوم، المؤتمرات الصحفية لمباريات المرحلة الثالثة من بطولة كأس سمو الأمير المفدى لكرة القدم في نسختها الـ47 بحضور مدربي الفرق الثمانية ولاعبيها، وشهدت أجواؤها ندية وإثارة بتصريحات حماسية تؤكد على مواجهات قوية في البطولة الغالية.

وتنطلق مباريات المرحلة الثالثة غدا، الجمعة، بإقامة مواجهتين، حيث سيلتقي في المواجهة الأولى أم صلال مع العربي، وفي الثانية سيلعب الخور مع الغرافة، على ملعب حمد الكبير بالنادي العربي.

وتستكمل الجولة بعد غد، السبت، بمباراتين، حيث يلعب المرخية مع الشحانية، وقطر مع الأهلي وتلعب المباراتان بملعب ثاني بن جاسم بنادي الغرافة.

البداية ستكون مع مواجهة أم صلال ونظيره العربي، حيث أكد الإسباني راؤول كانيدا مدرب أم صلال أن كأس سمو الأمير لكرة القدم مسابقة مختلفة عن مباريات الدوري والجميع مهتم بها للغاية وهو ما يزيد من حماس اللاعبين.

وقال كانيدا " لقد انتهينا من الدوري والآن نشارك في مسابقة الكأس ونأمل أن نقدم صورة جيدة عن نادي أم صلال في هذه البطولة ونعوض عن نتائجنا المتواضعة في مسابقة الدوري المحلي".

وبشأن رأيه في المنافس، أوضح مدرب أم صلال أن فريق العربي تغير جذريا بعد فترة الانتقالات الشتوية وقام بالتعاقد مع العديد من اللاعبين المميزين وهو ما يؤكد أنه فريق مميز، لكننا لن نتخلى عن حلمنا بالتأهل والوصول بعيدا في هذه الكأس ، ونسعى لرد الاعتبار بعد خسارتي الدوري وأن يحالفنا الحظ في تحقيق ذلك.

وأضاف " إن خسارة فريقه من فريق مرتين بالدوري سيكون حافزا كبيرا للفريق واللاعبين من أجل التغلب على الأسباب التي أدت لهاتين الخسارتين، ولا داعي لتذكير اللاعبين بالخسارة من أجل تحفيزهم لانهم يعلمون جيدا أن هذه المباراة ستكون حاسمة ومصيرية والفوز يعني التأهل، أما الخسارة فهي تعني نهاية الموسم والخروج من البطولة" .

وعلى الجانب الآخر، أكد الايسلندي هيمير هالغريمسون مدرب العربي أن تحضيرات فريقه كانت عادية كأي مباراة أخرى مع بعض الخصوصيات كدراسة الخصم والتركيز على نقاط القوة والضعف لديه، وندرك أن مباريات الكؤوس تختلف عن الدوري ونحن في حاجة للتعامل مع هذا الأمر بالطريقة اللازمة لتجنب المفاجأة غير السارة، فالعربي لا يريد أن ينهي موسمه في هذه المباراة لا سيما وأن الخسارة تعني انتهاء الموسم مبكرا.

وقال مدرب العربي "لقد أعددنا لكل الاحتمالات التي قد تحدث في مباريات الكؤوس ومن بينها سيناريو الركلات الترجيحية، لذا لا بد من التعامل مع المباراة بجدية من أجل مواصلة المنافسة، خاصة وأن جميع الأندية تريد ان تواصل تجربتها والحصول على فرصة اللعب على استاد الوكرة المونديالي".

وأشار إلى أن الفارق بين العربي وأم صلال ليس كبيرا، ومنافسنا فريق كبير ولديه لاعبون مميزون، مما يجعل الحظوظ متساوية من الجانبين في الظفر ببطاقة التأهل ، ونحن متفائلون لكننا نتعامل بكل واقعية مع كل متطلبات مباريات الكؤوس.

وأكد المدرب الايسلندي أن فريقه قد فرط في نتائج بعض المباريات بالدوري بسبب العقم الهجومي وعدم قدرة الخط الامامي على ترجمة الفرص التي أتيحت له في تلك المباريات وهو ما ساهم في اضاعته للعديد من النقاط ، معربا عن أمله في استعادة لاعبيه للنجاعة الهجومية بتسجيل الأهداف في هذه النسخة من البطولة.

أما في مواجهة الغرافة والخور، فقد أكد الفرنسي كريستيان جوركوف المدير الفني للغرافة أن مباراة فريقه أمام الخور تعد صعبة جدًا، وفي نفس الوقت تحتاج لجهد كبير للفوز بها.

وقال جوركوف إنه في آخر مباراة أمام الخور بالدوري تعادلنا، ووقعنا في العديد من الأخطاء، وإذا أردنا الفوز غدًا فعلينا تجاوز تلك الأخطاء.

وأضاف جوركوف أن المشكلة التي تواجهنا هي كثرة الغيابات، حيث يغيب، ويسلي شنايدر، والمهدي علي، وخالد عبدالرؤوف، وتميم المهيزع للإصابة، وناصر الأحرق، وأندريا للانضمام لمنتحب الشباب، الذي سيشارك في كأس العالم في بولندا، وهي غيابات مؤثرة.

وأوضح جوركوف أن فريقه سيستعيد خدمات فلاديمير فايس، وفهيد الشمري وسيكونان جاهزين للمشاركة بعد العودة من الإصابة، وهما يشكلان إضافة للفريق.

وعلى الجانب الآخر، أكد عمر نجحي مدرب فريق الخور أن المواجهة أمام الغرافة في الدور الثالث لبطولة كأس سمو الأمير المفدى لكرة القدم ستكون صعبة جدًا لرغبة الفريقين في الفوز بها، والتأهل لربع نهائي البطولة.

وقال نجحي، سنواجه فريقًا كبيرًا مليئا بالنجوم، وأتوقع أن تكون المباراة صعبة جدًا وهذه المباراة لا تخضع لأي معايير، ويمكن لأي من الفريقين الفوز بها، وبالنسبة لنا سنخوضها بكل قوة من أجل الفوز.

وأضاف المدرب "إننا نسعى لاستغلال الروح المعنوية للاعبين بعد الفوز على الوكرة، والوصول لهذه المرحلة.. وثقتي كبيرة في قدرة اللاعبين على تقديم أداء جيد في اللقاء، وأطلب منهم التركيز وتقليل الأخطاء، واستثمار الفرص، حيث نخطط لحسم المباراة في الوقت الأصلي قبل الوصول لركلات الترجيح".

وبخصوص مواجهة المرخية والشحانية، أكد مدرب المرخية المغربي هشام زاهد أنه سيلعب أمام فريق محترم ونجح في تثبيت قدميه عن جدارة واستحقاق في الدرجة الأولى من الدوري القطري لذلك لن تكون المواجهة سهلة وفي المتناول.

وقال زاهد "إن الشحانية يمتلك مدربا قديرا ومرشحا لنيل جائزة أفضل مدرب بفضل العمل الكبير الذي قام به مع الفريق في الدوري المحلي وندرك حجم المهمة وسنحاول أن نثبت قدارتنا بالوصول لهذا الدور وانجاز المهمة بنجاح".

وأشار المدرب إلى أن المرخية لديه حلم وطموح شرعي وهو الوصول بعيدا في هذه المباراة والتواجد في الأدوار المتقدمة من المسابقة الغالية لاسيما وأن طبيعة مباريات الكؤوس دائما ما تحفز اللاعبين للظهور بشكل مثالي وتقديم افضل ما لديهم.

وأوضح هشام زاهد أن الشحانية لا يمتلك نجوما كبارا لكنه استطاع أن يثبت أحقيته بالتواجد بالمركز السابع بالدوري وسنحاول التركيز على نقاط ضعف المنافس، واعتقد أن كل شيء ممكن في مباراة واحدة وحظوظنا في الفوز لا تقل عن حظوظ الشحانية.

ومن ناحيته، أكد خوسيه مورسيا مدرب الشحانية أن التحضيرات كانت مشابهة لبقية المباريات الأخرى وسنتعامل بكل احترام مع نادي المرخية ، مشيرا إلى أن فريق المرخية تغلب على الخريطيات وتأهل على حسابه الى الدور الثالث ونحن نحترم كافة الأندية، وسنلعب على امكانياتنا الحقيقية في هذه المباراة من أجل المرور بدورنا إلى الدور المقبل.

وقال مدرب الشحانية "إننا ندرك صعوبة الهدف لكننا سنتعامل مع البطولة خطوة بخطوة من أجل بلوغ الهدف ويشرفني أن أكون ضمن المدربين الثلاثة المرشحين للحصول على جائزة أفضل مدرب، وأوجه الشكر لكل من ساندني من أجل الوصول إلى هذا المستوى".

واختتم مدرب الشحانية بقوله، إن المباراة صعبة ونعلم جيدا أن المنافس يمتلك رغبة الفوز لكن مباريات الكؤوس تلعب على التفاصيل ولا أحد بإمكانه توقع نتائجها لذا يجب علينا الاحتياط جيدا.

أما بشأن مواجهة نادي قطر ونظيره الأهلي، فقد أكد الأرجنتيني سيرجيو باتيستا مدرب نادي قطر أن الأهلي فريق كبير ويمتلك العديد من اللاعبين المميزين، وهو ما يجعل مهمتنا أمامه صعبة للغاية، لذا لا بد أن نجهز اللاعبين بطريقة جيدة مع التفكير في كافة السيناريوهات الممكنة التي ستشهدها المواجهة من أجل الاستعداد لها بالطريقة اللازمة.

وقال مدرب نادي قطر "إننا على قناعة أن كرة القدم لا تقبل التوقعات والأحكام المسبقة وكل شيء وارد في كرة القدم، فمباريات الكؤوس مختلفة كليا عن باقي المواجهات وفي النهاية صافرة الحكم ستحدد هوية الفريق الذي سيواصل المشوار في باقي الأدوار".

وأوضح مدرب قطر أن فريقه في المباراة السابقة قدم مستوى جيدا، وهو قادر على إحراز الأهداف في هذه المباراة، مؤكدا ثقته في قدرة اللاعبين على إنجاز المهمة على أكمل وجه شرط أن يكون اللاعبون في أعلى درجات تركيزهم.

وأشار سيرجيو باتيستا إلى أن فريقه حافظ على البقاء وهذا أمر جيد، ولحسن الحظ واجهنا في الدور الماضي نفس الفريق الذي فزنا عليه في الفاصلة، مؤكدا أن فريقه لن يواجه فريق الأهلي بعقلية انهزامية والتحفيز سيكون مختلفا، وسنحاول التدارك وتقديم الأفضل.

وعلى الجانب الآخر، أكد الاسباني روبن دي لاباريرا، المدير الفني للأهلي القطري أهمية بطولة كأس سمو الأمير المفدى لكرة القدم ، مشيرا إلى أن فريقه استعد بالشكل الجيد من أجل تحقيق الفوز في هذه المباراة والتأهل الى دور الثمانية.

وقال مدرب الأهلي "صحيح أننا حققنا مركزا متقدما بالدوري لكن مسابقة كأس سمو الأمير مختلفة ولا بد من احترام كافة الخصوم لتفادي المفاجآت، حيث اغتنمنا فترة التوقف منذ انتهاء الدوري، ولم نخض مباريات ودية، وأعتقد أن مستوى التحضيرات كان جيدا للغاية ويلخص طموحاتنا في هذه المواجهة أمام نادي قطر".

وأوضح روبن دي لاباريرا أنه سيتعامل مع المباراة بتوازن و"سنحاول إحراز الاهداف وكسر طبيعة اللعب الدفاعي المغلق للفريق الخصم" ، مشيرا إلى أن محمد وعد وأحمد سهيل سيكونان غائبين عن تشكيلة الفريق في المباراة، ولدينا الثقة في أن التشكيلة الموجودة ستكون قادرة على تحقيق المطلوب.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.