الأربعاء 15 شوال / 19 يونيو 2019
09:42 م بتوقيت الدوحة

"كهرماء" تحتفل بيوم الأرض العالمي عن طريق التوعية بأهمية المحافظة على البيئة

الدوحة - قنا

الأربعاء، 24 أبريل 2019
. - كهرماء
. - كهرماء
احتفلت المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء "كهرماء" متمثلة بإدارة الصحة والسلامة والبيئة بيوم الأرض العالمي، بإقامة مبادرة نبتة لكل موظف، وذلك بهدف توعية الموظفين بأهمية المحافظة على البيئة والتنوع الحيوي بها.

وبالتعاون مع وزارة البلدية والبيئة "قسم الحدائق العامة" قامت "كهرماء" ممثلة بإدارة الصحة والسلامة بتوزيع عدد من شتلات زهور ونباتات موسمية على الموظفين والمراجعين في جميع مباني المؤسسة بهدف نشر الممارسات الصديقة للبيئة وخفض انبعاثات الكربون.

الجدير بالذكر أنه خلال الفترة السابقة تمكنت إدارة الصحة والسلامة والبيئة من تطوير نظام إدارة البيئة بحيث يضمن التوازن بين المحافظة على الموارد الطبيعية والاستمرارية في تقديم "كهرماء" لخدماتها وأنشطتها المختلفة، وشمل هذا النظام تحويل طلبات استصدار التصاريح البيئية الورقية إلى طلبات إلكترونية والذي ساهم بدورة في تقليل الوقت واستنفاد الموارد، وفيما يتعلق بإدارة النفايات تم إدخال مفاهيم التقليل والاعتماد على إعادة الاستخدام والتدوير للنفايات المنتجة بـ"كهرماء" مثل نفايات الخردة والنفايات المكتبية والعضوية والنفايات الكيميائية.

وتقوم إدارة الصحة والسلامة والبيئة بتقييم ومراقبة مستويات الانبعاثات البيئية التي تشمل التلوث الاشعاعي المؤين وغير المؤين، وكذلك مراقبة مستويات تلوث الضوضاء والتربة والهواء وتلوث مصادر المياه، وذلك من خلال القيام بأبحاث ودراسات ممثلة في بحث الإشعاع غير المؤين بشبكات الكهرباء وبحث الإشعاع المؤين بشبكات المياه ومشروع رسم خرائط تركيز التلوث البيئي باستخدام نظم المعلومات.

وفي إطار المعرض المصاحب لمؤتمر التعليم 2019 عقدت اليوم، عدة فعاليات وجلسات تفاعلية لخبراء وشركات ومؤسسات تعليمية.

وقدم السيد أحمد علي الراشد كاتب ومفكر قطري محاضرة بعنوان "مهارات تحقيق السعادة"، حضرها سعادة الدكتور إبراهيم النعيمي وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي وعدد من كبار الشخصيات والتربويين، استعرض خلالها طرق الوصول إلى السعادة في المدارس والبيوت وطُرق التغلب على المشكلات وإيجاد الحلول المناسبة من أجل الوصول إلى حياة سليمة وصحية.

كما قدم السيد حسين عمار مختار من متحف الفن الإسلامي في قطر جلسة تفاعلية تناول فيها تطور الخط العربي وجهود وزارة التعليم والتعليم العالي لتعزيز اللغة العربية لدى الأبناء الطلبة، فيما يقدم الطالب القطري حسن السليطي وعمره 10 سنوات جلسة تفاعلية حول التعليم غير الرسمي.

ويضم المعرض جناح "كتاتيب" وهي شركة قطرية تأسست في نوفمبر 2017 كأول شركة قطرية تهتم بالمنتجات التعليمية المُجهزة خصيصاً لتناسب هوية المجتمع القطري، وعاداته وتقاليده. وتخصص الشركة خدماتها في مجال الاستشارات التعليمية والتربوية للمدارس والجهات المهتمة بمجال التعليم عامة.

وتتواجد بالمعرض أجنحة متنوعة لمختلف رعاة المؤتمر وعدد من الوزارات والشركات التعليمية الخاصة وتلك المتخصصة في مجالات خدمية أخرى والتي تعرض منتجاتها ومبادراتها لأجل الاستثمار في الطاقات البشرية ومعايير الجودة في التعليم والدراسات والبحوث التربوية والإدارية وغير ذلك من المجالات الهادفة.

يشارك في المؤتمر على مدى يومين أكثر من 25 دولة، ويوفر فرصاً للتواصل وبناء العلاقات، الأمر الذي سيتيح للوفود فرصةً مقابلة كبار المدربين والباحثين والكُتّاب، وتبادل الأفكار في قطاعي التعليم المدرسي والعالي.

ويتميز المؤتمر في نسخته الرابعة عما سبقه من حيث الفعاليات المصاحبة ما يجعله مؤتمرا وطنيا في إطار عالمي، يناقش الرؤى والأفكار التي من شأنها رفد الحياة العلمية بالمعرفة وبناء الإنسان بصورة تربوية سليمة والتأكيد على الهوية الثقافية وإنشاء جيل متسلح بالعلم والتربية وحب الوطن. كما يميزه الهدف الذي رُسم له ليحدث فرقا في التعليم، وليعد رحلة استكشافية لخبرات العالم التي يجلبها لقطر من خلال الخبراء العالميين في حقل التربية والتعليم.

وتؤكد مشاركة هذا العدد الكبير من الباحثين والخبراء في مجال التربية والتعليم من قطر ودول العالم في المؤتمر سعي وزارة التعليم والتعليم العالي الحثيث في جعل التعليم يحدث فرقا في الحياة بكل اتجاهاتها لتكون قطر سباقة دائما في ميادين العلم والمعرفة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.