الثلاثاء 17 محرم / 17 سبتمبر 2019
08:12 ص بتوقيت الدوحة

انطلاق مهرجان العود الثالث في كتارا والأوتار العراقية في أولى أمسياته

الدوحة - قنا

الثلاثاء، 23 أبريل 2019
مهرجان العود الثالث في كتارا
مهرجان العود الثالث في كتارا
انطلقت الليلة فعاليات النسخة الثالثة لمهرجان كتارا لآلة العود لتشهد دار الأوبرا أجواء من الموسيقى الراقية والعزف على الأوتار بأنامل عدد من المبدعين المشاركين في هذا النسخة حيث غلب على طابع أولى أمسيات المهرجان العزف والموسيقى العراقية.
وقد حضر حفل الافتتاح عدد من أصحاب السعادة الوزراء وعدد من السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية، إلى جانب جمهور غفير من مختلف الجنسيات من محبي آلة العود وعشاقها. 
وقال الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي /كتارا/ ورئيس المهرجان في كلمته الافتتاحية: إن مهرجان كتارا لآلة العود حظي في نسختيه الأولى والثانية بنجاح كبير، مما دفع المؤسسة لإطلاق النسخة الثالثة، مشيرا إلى أن اللجنة المنظمة اختارت اسم الفيلسوف العلامة (يعقوب بن إسحاق الكندي) الملقب (بفيلسوف العرب) كشخصية المهرجان لهذه النسخة، لإبراز دوره في تأسيس علم الموسيقى، فهو أول من وضع سلما موسيقيا مؤلفا من اثنتي عشرة نوتة موسيقية، ما زال يستخدم في الموسيقى العربية.
وأضاف أن المهرجان الذي يمتد على مدى أربعة أيام يفتح النوافذ لمعرفة المزيد عن الموسيقى وآلة العود، حيث يجمع أمهر العازفين وصانعي العود من 13 دولة عربية وأجنبية، وذلك حرصا منا على دعم هذا التراث الثقافي العريق والحفاظ عليه. 
ومن جهته أكد السيد محمد المرزوقي مدير المهرجان حرص اللجنة المنظمة على تقديم التنويع والتشويق في جدول الحفلات المدرجة، وذلك في استقطاب عازفين لهم تجارب مميزة في تقديم مدارس العزف الشرقي، حيث يستمتع جمهور المهرجان في كل ليلة حيث نقدم ما لايقل عن 12 عازفا، لإثراء الذائقة ومنح مزيد من الخيارات. 
وأشار إلى أنه من باب التشويق وضعت اللجنة المنظمة تصورا فنيا يعتمد على تقديم المعزوفات الجماعية المشتركة التي تعتمد على العفوية في الأداء والتناغم بين عازف وآخر، إلى جانب الحرص على إدخال المتعة أكثر من خلال الأصوات المشاركة في العزف والغناء.
ونظرا لأن الشخصية المحتفى بها (الكندي) الذي ولد على أرض (الرافدين) فقد تم عرض فيلم تسجيلي عن الفيلسوف الراحل يبرز إسهاماته في علم الموسيقى وكذلك إسهاماته الكبيرة في إثراء الفكر والثقافة الإنسانية. ومن هنا كان اختيار اللجنة المنظمة للمهرجان التعريف بالتراث الموسيقي العراقي الأصيل خلال النسخة الثالثة من المهرجان في أولى أمسياته وجاءت أولى الأمسيات للموسيقى العراقية بمشاركة كل من العازف مصطفى زاير و(مجموعة سومريون للموسيقى العراقية) والمطربة صيل هميم (غناء) والتوأم عز وفهد ويوسف عباس من العراق، حيث قدموا معزوفات منفردة وجماعية كانت أولاها مقطوعة موسيقة بعنوان الكندي أعدت خصيصا للمهرجان ثم قدمت مقطوعات موسيقية وغنائية متنوعة من أرض الرافدين، إلى جانب عزف منفرد من الفنان القطري محمد السليطي الذي قدم عزفا لأغنية عيني قطر، فضلا عن عزف لداليا حسين من الأردن حيث عاش الجمهور أجواء رائعة مع العزف على الأوتار.
وفي وقت سابق اليوم تم افتتاح معرض صناع العود المصاحب للمهرجان الذي يضم عددا من الأجنحة يقدم فيها المشاركون آلاتهم التي تتميز بتنوع الألوان والأحجام وأنواع الخشب المختلفة، حيث يشارك الصناع يعقوب جاسم من الكويت وياسر صالح من العراق وإبراهيم سكر من سوريا وبارس و فاروق من تركيا وفاطمة طاحونه ويحيى أبو الفضل من إيران وديمتروس من اليونان، حيث يقدم المهرجان تنوعا بين صناع العود من مختلف الجنسيات مما يعطي ثراء وتنوعا في الصناعة اتساقا مع واحد من أهم أهداف المهرجان في التعريف بصناعة العود وأبرز صناعه وعيا بدورهم في المحافظة على هذه المهنة النادرة التي تحتاج إلى قدرات عالية من الدقة والعمل والإتقان.
وسيتابع جمهور مهرجان آلة العود الثالث غدا /الأربعاء/ أمسية سيقدمها كل من العازف التركي يوردال وفرقته من قطر ونزيه أبو الريش وولاء الجندي عزف وغناء من لبنان والأخوان بشير ومحمد الغربي من تونس وسالم المقرشي من سلطنة عمان ونجيب ناظم من إيران حيث تتواصل الحفلات أيام المهرجان في دار الأوبرا مبنى 16 بداية من الساعة الثامنة مساء.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.