الأحد 12 شوال / 16 يونيو 2019
11:43 م بتوقيت الدوحة

الهلال الأحمر يطلق حملته الرمضانية وتواصوا بالمرحمة

الدوحة- قنا

الإثنين، 22 أبريل 2019
الهلال الأحمر يطلق حملته الرمضانية وتواصوا بالمرحمة
الهلال الأحمر يطلق حملته الرمضانية وتواصوا بالمرحمة
أطلق الهلال الأحمر القطري اليوم، حملته الرمضانية للعام السابع عشر على التوالي والتي تقام هذا العام تحت شعار /وتواصوا بالمرحمة/، بهدف تنفيذ 171 مشروعا إنسانيا في 22 بلداً حول العالم بتكلفة تتجاوز 48 مليون ريال قطري، منها 18 مشروع إفطار صائم في 11 بلداً.

وأكد السيد إبراهيم عبدالله المالكي المدير التنفيذي للهلال الأحمر في مؤتمر صحفي عقد بهذه المناسبة، حرص الجمعية على إطلاق حملة خيرية وإنسانية موسعة خلال شهر رمضان المبارك، والتواصل مع أهل الخير للتخفيف من معاناة المحتاجين والفقراء والضعفاء واللاجئين والنازحين والمشردين، وسعياً إلى رسم البسمة على وجوههم ووجوه أبنائهم.

وأشاد بدور هيئة تنظيم الأعمال الخيرية في تسهيل إخراج هذه الحملة إلى النور والتي تم الإعداد لها منذ أكثر من أربعة أشهر.. لافتا إلى أن شعار الحملة هذا العام /وتواصوا بالمرحمة/ يجسد القيم الإسلامية السمحة، ويعبر عن رسالة الهلال الأحمر القطري الإنسانية، داعيا في الوقت نفسه أهل الخير في قطر إلى المساهمة في هذه الحملة لتحقيق أهدافها النبيلة.

من جانبه استعرض الدكتور محمد صلاح إبراهيم المدير التنفيذي لقطاع الإغاثة والتنمية الدولية تفاصيل حملة رمضان لعام 1440 هـ، مبينا أنها تستهدف جمع تبرعات بقيمة إجمالية قدرها 48 مليون ريال، وذلك لتنفيذ سلسلة من المشاريع والبرامج الإنسانية التي يبلغ عددها الإجمالي 171 مشروعاً، فيما يقدر عدد المستفيدين منها بحوالي 905 آلاف شخص داخل قطر وخارجها.

وأوضح أن المشاريع التي ينوي الهلال الأحمر القطري تنفيذها تنقسم إلى: مشاريع رمضانية مثل إفطار الصائم والقسائم الغذائية وزكاة الفطر وكسوة العيد ويصل عددها إلى 18 مشروعاً في 11 دولة "قطر وسوريا ولبنان واليمن وفلسطين وبنغلاديش وأفغانستان وطاجيكستان والسودان والصومال وإفريقيا الوسطى".. ومشاريع ممتدة على مدار العام، منها إغاثية وتنموية خارجية عددها 119 مشروعاً في 22 دولة، وهي تغطي مختلف القطاعات مثل: الرعاية الصحية والقوافل الطبية والإيواء والمياه والإصحاح وكسب العيش والتعليم وغيرها، وهناك أيضاً مشاريع التنمية المحلية داخل قطر، والتي يبلغ عددها 34 مشروعاً في القطاعات الصحية والاجتماعية والاقتصادية.

من جانبها قالت السيدة منال عيسى الفهيد مستشار علاقات الشركاء وكبار المتبرعين، إن الهلال الأحمر القطري، في كل حملاته الرمضانية التي بدأها قبل 17 عاماً، يستمد موارده بشكل أساسي من تبرعات الأفراد والمؤسسات في المجتمع القطري.. مشيرة إلى أنه تسهيلاً على الراغبين في إخراج الزكاة والصدقات خلال شهر رمضان المبارك فقد خصص الهلال مجموعة واسعة من وسائل التبرع، تخفيفا على أصحاب الأيادي البيضاء، منها التبرع شخصياً في المقر الرئيسي أو لدى مندوبي الهلال الأحمر في الأسواق والمجمعات التجارية أو الصناديق الموزعة بالأسواق والمحال التجارية أو من خلال الموقع الإلكتروني أو التحويل البنكي على حساب الحملة أو إرسال رسالة نصية على الأرقام المخصصة لمشاريع الحملة أو باستخدام أجهزة أوريدو للخدمة الذاتية أو تطبيق بنك قطر الدولي الإسلامي أو التبرع بالمواد العينية.

وأضافت بأن الهلال الأحمر يقوم بحملة توعوية لتحقيق أهدافه من هذه الحملة منها إصدار عدد من المطويات للمشاريع الرمضانية ومشاريع الصدقة الجارية ومشاريع زكاة المال، ودليل مشاريع الإغاثة والتنمية الدولية، ودليل مشاريع التنمية المحلية، إضافة إلى الترويج للحملة عن طريق الموقع الإلكتروني وصفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالهلال الأحمر القطري.



التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.