الجمعة 16 شعبان / 10 أبريل 2020
08:36 م بتوقيت الدوحة

وزارة التعليم تحتفي باليوم العالمي للإبداع والابتكار

الدوحة - قنا

الأحد، 21 أبريل 2019
«?التعليم» تنظم أسبوعاً للقراءة بمناسبة اليوم العالمي للكتاب
«?التعليم» تنظم أسبوعاً للقراءة بمناسبة اليوم العالمي للكتاب
احتفلت وزارة التعليم والتعليم العالي باليوم العالمي للإبداع والابتكار الذي يصادف الحادي والعشرين من شهر أبريل كل عام .

وقد احتفل العالم لأول مرة بهذه المناسبة التي أقرتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في 21 أبريل عام 2002 ، بهدف زيادة الوعي بدور الإبداع والابتكار واستخدام التكنولوجيا في حل المشاكل، وفي التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتنمية المستدامة ، علما أن هذا اليوم يصادف أيضا ميلاد الإيطالي ليوناردو دافنشي، الذي يعد معلما في الإبداع في مجالات عدة من الفنون والعلوم .

وفي هذا الصدد وحرصاً من وزارة التعليم والتعليم العالي على تفعيل المناسبات العالمية وإشراك القطاع التعليمي فيها، أحيا قسم رعاية الموهوبين بإدارة التربية الخاصة ورعاية الموهوبين بالوزارة هذه المناسبة بتنظيم العديد من الفعاليات والمحاضرات موجهة للطلاب والمعلمين ومنسقي المدارس والكادر الإداري والتدريسي حول الإبداع والابتكار ودورهما في تقدم الأمم . 

تحدث خلال الفعاليات عدد من المسئولين والخبراء من داخل قطر وخارجها عن الإبداع والابتكار والاستراتيجيات العملية لاستخراج قدرات الإبداع لدى الأبناء، وتعليم التفكير ورعاية واكتشاف وتنمية المواهب وغيرها من المحاضرات والفعاليات ذات الصلة .

وقالت السيدة فاطمة البوعينين رئيسة قسم رعاية الموهوبين بإدارة التربية الخاصة ورعاية الموهوبين بالوزارة إن هذه الفعاليات التي تتزامن مع الاحتفال بيوم الإبداع والابتكار العالمي ترسخ الثقافة الإبداعية للوصول إلى الابتكار والتفكير الناقد لدى الطلبة والمنتسبين للتعليم والارتقاء بهم نحو التطور والتميز، مستعرضة في سياق متصل نشاطات القسم ورسالته التربوية والنفسية في إعداد الكوادر العلمية المتخصصة وتقديم الاستشارات لكافة القطاعات التعليمية فيما يختص بالمواهب الطلابية .

يذكر أن وزارة التعليم والتعليم العالي تحرص باستمرار على تنمية روح الابتكار والإبداع لدى الطلبة في المدارس، من خلال توفير جميع الظروف البيئية الداعمة لهم ، وكذا توفير المعلم المبدع والمادة الدراسية الحديثة والحيوية غير التقليدية ، وتدريبهم على التفكير النقدي الخلّاق ، وصولاً إلى نظام تعليمي حديث.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.