الجمعة 24 ربيع الأول / 22 نوفمبر 2019
10:27 ص بتوقيت الدوحة

تدشين "بوابة قطر للبيانات المفتوحة"

الدوحة - قنا

الأحد، 21 أبريل 2019
لحظة تدشين بوابة قطر للبيانات المفتوحة
لحظة تدشين بوابة قطر للبيانات المفتوحة
أطلقت وزارة المواصلات والاتصالات اليوم، "بوابة قطر للبيانات المفتوحة" لتسهيل عملية نشر البيانات الحكومية على شبكة الإنترنت من خلال منصة وطنية واحدة، وإتاحتها للجمهور، وضمان جودتها وتوفيرها بالشكل المناسب وبحسب المعايير العالمية المتبعة في هذا المجال.

وتأتي هذه البوابة، في إطار استراتيجية الحكومة الرقمية 2020 والتي تشمل ضمن محاورها البيانات المفتوحة والمشاركة الإلكترونية والسياسات ذات الصلة كمبادرات رئيسية في هذا السياق.

وقال سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات إن "بوابة قطر للبيانات المفتوحة" هي بمثابة نافذة لإتاحة البيانات الحكومية وتسهيل الوصول إليها ومشاركتها وإعادة استخدامها بصورة صحيحة، مما يساعد على تحويل تلك البيانات والمعلومات إلى أدوات وتطبيقات تساعد في البحث والابتكار وإيجاد الحلول المبتكرة والذكية.

ولفت سعادته في كلمة له خلال حفل التدشين إلى أن هذا المشروع يأتي في ضوء مسيرة الحكومة المباركة نحو بناء أمة ذكية وحرصا على رفع اسم قطر عاليا في أي تقييم عالمي يكون فيه عنصر "شفافية الحكومة" من عناصر التقييم.

وأشار إلى أن قطر أطلقت مسبقا سياسة البيانات المفتوحة في سبيل تحقيق أهداف التنمية الوطنية ورؤية الدولة لعام 2030 التي تتمثل في تقديم الخدمات العامة بكفاءة وشفافية وبناء الاقتصاد الرقمي القائم على مجتمع المعرفة وتعزيز الابتكار والإبداع عن طريق خلق ثقافة مفتوحة وشفافة تكون فيها أسس المعرفة متداولة وسهلة المنال.

ووجه سعادة وزير المواصلات والاتصالات الشكر لوزارة الداخلية على مبادرتها الرائعة في مجال البيانات المفتوحة، كما عبر عن الشكر لوزارة المالية وجهاز التخطيط والإحصاء على أخذ زمام المبادرة والبدء بمشاركة بياناتهم عبر بوابة قطر للبيانات المفتوحة.. وتوقع أن كافة الجهات الحكومية في قطر ستبادر بالانضمام إلى البوابة والمشاركة فيها من أجل بناء حكومة أكثر كفاءة وانفتاحا وشفافية.

ولفت إلى ما يشهد العالم اليوم من تدفق لكميات ضخمة من البيانات سواء من قبل مؤسسات القطاع العام أو القطاع الخاص أو الأفراد لمختلف الأغراض.. منوها بأن هذه البيانات تمثل ثروة هائلة إذا ما أحسن استخدامها والانتفاع منها، ولاسيما بيانات القطاع الحكومي، والذي يعد المصدر الأساسي للإحصاءات الرسمية، نظرا لكمية البيانات التي يتم جمعها فضلا عن أهميتها المركزية.

وقال "إن الكثير من هذه البيانات يتم جمعها في إطار تسيير المهام المناطة بمختلف الجهات، وإذا ما تم فتحها وإتاحتها إلكترونيا يمكن استخدامها بطريقة مبتكرة لإيجاد أدوات مفيدة لدعم وتطوير الأعمال وتسهيل الخدمات العامة، وإعادة هيكلة الإجراءات الإدارية، كما ستساند المجتمع أفرادا ومؤسسات في اختيار القرارات المناسبة لظروفهم وأوضاعهم وابتكار الحلول الأنسب للتحديات".

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.