السبت 17 ذو القعدة / 20 يوليه 2019
05:51 ص بتوقيت الدوحة

راشد المنصوري

خطة لخصخصة بورصة قطر ومبادرات جديدة لتشجيع الاكتتابات

الدوحة- قنا

الأحد، 21 أبريل 2019
بورصة قطر
بورصة قطر
كشف السيد راشد المنصوري الرئيس التنفيذي لبورصة قطر عن توجه لتطبيق برنامج لخصخصة البورصة كخطوة مهمة وضرورية في تحريك السوق بشكل كبير وفقا لاستراتيجية الإدارة الرامية إلى تطوير وتوسيع البورصة بوصفها بوابة مهمة من بوابات جذب الاستثمار الخارجي لقطر .

وأكد في حوار مع صحيفة الشرق الصادرة اليوم على حاجة البورصة للدعم من الجهات المعنية لإعداد وتنفيذ برنامج الخصخصة، حتى يكون هناك بالفعل جدولة لإدراجات بشكل دوري ومستمر، وحركة لتنشيط السيولة وتنويع الاختيارات وإعطاء فرص جديدة للمستثمرين.

وحول الخطوات التي تم اتخاذها في هذا الصدد، أوضح المنصوري أن هناك لجنة تسمى لجنة تطوير الأسواق المالية يجري التواصل عبرها مع جميع المستويات المعنية لتشجيع برامج الخصخصة والاكتتابات، كما يجري في نفس الوقت العمل مع شركات عائلية لإدراجها في البورصة لتوسعة السوق.

وفيما يخص الإدراجات الجديدة قال المنصوري أن البورصة تعمل حاليا على ملف شركة بلدنا، والذي وصل لمراحل متقدمة ولكن لم يحدد حتى الآن الوقت لتنفيذ عملية الإدراج.

كما أعلن عن خطة لإضافة قطاع جديد في البورصة يسمى قطاع الطاقة خلال العام الجاري، وأشار أيضاً إلى وجود ترتيبات لإدراج صناديق عقارية، على أن يتم ذلك بعد التأكد من تلبية هذه الصناديق العقارية لاحتياجات المساهمين.

وأكد المنصوري على أهمية تجزئة الأسهم بالنسبة للمستثمر المحلي والأجنبي، مشيراً إلى أن هذه التجزئة ستدعم السوق وحركة دورانه كما ستعمل على جذب شريحة جديدة و كبيرة من المساهمين، وهي مطلب لبعض المؤسسات المالية المحلية والدولية .

أما عن الخطوات الأخيرة التي تم اتخاذها من قبل الدولة في استقطاب الاستثمارات الخارجية للسوق القطري أكد أن هناك وجود كبير للصناديق الأجنبية، منوهاً إلى أن المستثمرين الأجانب يملكون في السوق ما بين 10 و 11 بالمائة، وينفذون نسبة تداول تصل إلى نحو 45 بالمائة، وهو ما يعد أمرا ضروريا وإيجابيا في نفس الوقت بالنسبة للسوق، فضلا عن مردوده الإيجابي على المستثمر القطري وعلى الشركات المدرجة في البورصة.

وأضاف أن هناك زيارة مرتقبة إلى الولايات المتحدة خلال سبتمبر القادم سيكون الغرض الأساسي منها هو الترويج للسوق القطري والاستثمار في الشركات القطرية والتعريف بها .. موضحا أن البورصة وضعت خطة للترويج للسوق القطري في الأسواق الآسيوية حيث يجري التواصل حاليا مع مؤسسات كبرى تم تحديدها، مضيفاً أن هناك مؤتمر استثماري دولي جامع في شنغهاي ستعمل البورصة من خلال مشاركتها فيه على الترويج للسوق القطري والبورصة القطرية .

ومن جهة أخرى شدد المنصوري على ضرورة تطوير بيئة الاكتتابات من خلال الانتقال بها من الأسلوب الورقي ليتم التداول من خلال الكمبيوترات و الجوالات، دون أن تكون هناك أي زيارات لمقر البورصة، كما يجب أن يشمل التطوير فتح المجال أمام المؤسسات المالية لتقوم مقام الوسطاء وتكتتب بالنيابة عن زبائنها. 

وحول تجربة مزود السيولة للشركات المدرجة، قال إنها جربت مع ثلاث شركات على الأقل ،وحققت التجربة مردودا إيجابيا لهذه الشركات، مضيفاً أن هذا المزود بحاجة للتفعيل ويحتاج لدخول أكثر من مزود سيولة لأنه لا يوجد بالسوق حتى الآن إلا مزود سيولة واحد.

أما عن إدراج صندوقي مؤشرات متداولة أحدهما خاص بالذهب وآخر متعلق بمؤشرات عالمية إسلامية، أوضح أن الموضوعين ما زالا تحت الدراسة وهما يسيران حسب الخطة المرسومة للإدراج، مؤكداً أن مؤشر صندوق الذهب سيعطي دعما كبيرا للسوق القطري على المستوى الكلي للاقتصاد الوطني، وتنويع خيارات المستثمرين من ناحية البدائل وذلك على مستوى السوق، حيث يوجد فئات من المستثمرين تميل للاستثمار في المعادن .





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.