الثلاثاء 18 ذو الحجة / 20 أغسطس 2019
11:22 م بتوقيت الدوحة

الجمعية القطرية تختتم أعمال مؤتمر «سرطان الغدة الدرقية».. مختصون:

قطر تكثّف جهودها للسيطرة على إصابات الأورام

حامد سليمان

الأحد، 21 أبريل 2019
قطر تكثّف جهودها للسيطرة على إصابات الأورام
قطر تكثّف جهودها للسيطرة على إصابات الأورام
اختتمت الجمعية القطرية للسرطان أعمال مؤتمر سرطان الغدة الدرقية، أمس، وسط حضور كبير من المختصين من قطر وخارجها؛ حيث يشارك في المؤتمر أكثر من 1200 مختص، ويمنح المؤتمر 9 نقاط للكوادر الطبية من داخل قطر ضمن برنامج التعليم الطبي والتطوير المهني المستمر. وأشار مختصون، في تصريحات صحافية على هامش المؤتمر، إلى أن الحدث يأتي في ظل سعي قطر نحو تكثيف جهودها في القطاع الصحي للسيطرة على إصابات السرطان بصورة عامة؛ مشددين على أن قطر حريصة على استخدام أحدث التقنيات في علاج السرطان.

د. أسامة الحمصي: تأمين جميع وسائل التشخيص والعلاج

قال الدكتور أسامة الحمصي رئيس قسم الدم والأورام في المركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان: «مثل هذه المؤتمرات تسمح ببحث ودراسة مسببات المرض الفعلية، وإن كان التشخيص المبكر يعتبر أحد أسباب الزيادة الملحوظة للمرض، لافتاً إلى أن نسبة المصابين به من عمر 25 منهم 12% لديهم عقد درقية، ولكن ليس كل عقدة هي سرطان، نسبة كبيرة من العقد الدرقية ليست سرطانية».
وأشار إلى أن الدولة حرصت على تأمين جميع وسائل التشخيص والعلاج الجراحي والدوائي، والملاحظ حقيقة أن عدد الإصابات بسرطان الغدة الدرقية في ازدياد، حيث من عام 2015 إلى عام 2018 قفزت الأعداد إلى الضعف، حيث بلغت الحالات 110 حالات.
وأضاف الدكتور الحمصي قائلاً: «إن 80 % من الحالات سرطانات حليمية ونتائج الشفاء عالية جداً، فباستئصال الورم والعقد غير مصابة تكون نتائج العلاج مدهشة، ولكن إن كانت العقد كبيرة تستدعي العلاج باليود المشع».

د. ارتفاع الشمري: زيادة الإصابة وراء تنظيم المؤتمر

قالت الدكتورة ارتفاع الشمري طبيبة بقسم الجراحة العامة بمستشفى حمد، والسفيرة الفخرية للجمعية القطرية للسرطان، وعضو اللجنة المنظمة لمؤتمر سرطان الغدة الدرقية، إن زيادة الإصابة بسرطان الغدة الدرقية وراء حرص الجمعية القطرية للسرطان على تنظيم المؤتمر، حيث إن هذا النوع من السرطان هو الثاني من بين أنواع السرطانات انتشاراً بين النساء في قطر. ولفتت إلى أن الجمعية القطرية للسرطان حريصة على نشر الوعي في المجتمع القطري وبين الكوادر الصحية العاملة في الدولة، منوهة بمشاركة عدد كبير من المختصين من عدة دول حول العالم، من بينها دولة الكويت الشقيقة وسلطنة عُمان الشقيقة والنمسا وغيرها من الدول، الأمر الذي يعطي المشاركين في المؤتمر كثيراً من الخبرات حول سرطان الغدة الدرقية.
وأشارت إلى أن المؤتمر يأتي تزامناً مع حملة «الدرقية.. حيوية»، والتي أطلقتها الجمعية القطرية للسرطان، للتشجيع على الكشف المبكر عن سرطان الغدة الدرقية، ونوهت بأن عملية الفحص المبكر بسيطة، وتتم لمن لديهم احتمالية عالية للإصابة بالداء.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.